آخر تحديث: 15 / 12 / 2019م - 9:21 م  بتوقيت مكة المكرمة

الدوخله 9 النجاح والضريبة

يبدو أن ما حققه مهرجان الدوخله بعامه التاسع سيخلف أعباءً ثقيلة ويترك تحديات جسام أمام إدارة المهرجان.

فما تحقق من نجاحات وتسجيل ارقام قياسية عطفاً على ما تحقق في الأعوام السابقة جعله يتصدر ترتيب قائمة المهرجانات في المنطقة الشرقية وأدخله في منافسة مع شركة أرامكو السعودية صاحبة الإمكانيات الهائلة المادية والبشرية.

إن مجرد الحديث عن مقارنة بين الجهتين يعتبر شهادة نجاح وتفوق للمهرجان. المهرجان الذي يقام بواسطة سواعد أبناء سنابس من المتطوعين يعملون وعلى ما يقرب من الشهرين وبالليل والنهار ليظهر المهرجان بحلته التي هو عليها.

وإن من أبرز ما ساهم في ظهور المهرجان بهذه الصورة لهذا العام يعود لنجاح مهرجان العمل التطوعي الثالث الذي سبقه حيث كان للندوات والورش والمحاضرات التي أقيمت أثراً كبيراً في استقطاب المتطوعين من جهة والترويج للمهرجان من جهة أخرى. وبالإضافة إلى مهرجان العمل التطوعي كان للحراك البشري المبكر والفاعل الأثر في الدعوة للحضور الشعبي.

ومن الأسباب الأخرى التي ساهمت في هذا النجاح هي الفعاليات التي تم تطويرها والفعاليات الي تم استحداثها وكانت موضع إعجاب زوار المهرجان. كما وحظي المهرجان هذا العام بزيارة الكثير من الوفود الرسمية والشعبية اذ لا ينقضي يوم إلا وكانت وفود من داخل المنطقة ومن خارجها تتوافد على المهرجان.

ولن أطيل في الحديث عن الأسباب وسأكتفي بما ذكر على أننا كلجنة إعلامية سنصدر تقريراً شاملاً نتناول فيه الفعاليات الإكثر استقطاباً للجمهور والأكثر أهمية، كما سنعرض لما سخر من إمكانيات وبذل من جهد.

لكن وددت القول أن هذا النجاح الذي تحقق وهذا الإنجاز إنما يتطلب من ادارة المهرجان العمل للمهرجان بنسخته العاشرة من الآن لضمان الإنتقال بالمهرجان من المحلية إلى رحاب أوسع لأنها المكانة التي يستحقها نظراً لضخامة المهرجان ولأهميته التراثية والثقافية والوطنية.

كما وأنه يتوجب على الحكومة ومن خلال مؤسساتها تهيأة كل سبل الدعم والمساندة للمهرجان. كما يقع علو عاتق المؤسسات الخاصة ورجال الأعمال تقديم الدعم والرعاية بشكل اكبر.

وفي الختام لا يسعني الا أن أتقدم بوافر الشكر إلى كل من ساهم وعمل وشارك في إقامة المهرجان لهذا العام من إدارة ومشرفين وكوادر ومتطوعين وداعمين.

كما أشكر الوفود الرسمية والأهلية ورجال الأعمال الذين سعدنا بوجودهم ودعمهم.

كما أشكر ممثلي وسائل الإعلام بكل فئاته لجهودهم معنا وصبرهم وتحملهم لبعض القصور الخارج عن إرادتنا.

والشكر الكبير لهذا الحضور الرائع والجميل والفاعل لزوار المهرجان من المواطنين والمقيمين.