آخر تحديث: 22 / 9 / 2020م - 10:23 ص  بتوقيت مكة المكرمة

اللواء التركي: ليس هناك جزم بأن حادثة القطيف لها علاقة بتجارة المخدرات والسلاح

جهينة الإخبارية
اللواء التركي اثناء المؤتمر الصحفي

أعلن المتحدث الأمني بوزارة الداخلية اللواء منصور سلطان التركي أن تهريب المخدرات الى المملكة من أجل المال وغزو الفكر في وقت واحد حيث أن هنالك من يسعى لاستهداف الشعب السعودي وإيقاعهم بالمخدرات من أجل تهميشهم في مجتمعهم . ونفى وجود حجاج من ضمن المقبوض عليهم خصوصا والقبضيات تمت في موسم الحج .

جاء ذلك ردا على سؤال ل"الرياض" في المؤتمر الصحفي الذي عقده عصر أمس لإلقاء الضوء على بيان وزارة الداخلية عن نتائج تنفيذ مهام رجال الأمن في مكافحة تهريب وترويج المخدرات والقبض على المتورطين في ذلك .

وأوضح اللواء التركي أن القيمة السوقية للمخدرات المقبوض عليها لعام 1432ه تجاوز 5 مليارات و639 مليون ريال، فيما تم إحباط تهريب أكثر من 45 مليون من أقراص أمفيتامين المخدر بالإضافة الى 27 طن حشيش مخدر و10 كغم هيروين معد للاستعمال وأكثر من مليون أقراص خاضعة لتنظيم التداول الطبي كذلك 25 كغم كوكايين فيما تم التحفظ على 25,5 مليون ريال .

وبيَّن اللواء التركي أن من ضمن المقبوض عليهم خلال الشهرين الماضيين سعوديون و7 يمنيين يمتهنون تهريب وترويج الحشيش المخدر حيث ضبط بحوزتهم قرابة 47 كغم والقبض على 7 سعوديين وأثيوبي يمتهنون تهريب وترويج الحشيش المخدر حيث ضبط في حوزتهم 119.5 كغم ومبلغ 253400ريال والقبض على 4 سعوديين يمتهنون تهريب وترويج أقراص الامفيتامين حيث ضبط في حوزتهم 11,426 قرص امفيتامين ومبلغ 276,453 ريالا.

وأشار التركي الى إصابة 8 من رجال الأمن بينهم رجل أمن من حرس الحدود و7 من رجال مكافحة المخدرات وذلك لقيامهم بعمليات استباقية للقبض على الذين يمتهنون التهريب وبشكل يومي وخصوصا على الحدود الجنوبية مع اليمنيين والأثيوبيين وأن القيمة المالية للمقبوضات في الشهرين الأخيرين تتجاوز العشرة أشهر السابقة من العام 1432ه.

وأوضح أن المهربين لأقراص أفيتامين من دول تقع شمال المملكة وليس من دول الجوار كما قد يظن الآخرون لأنها تصنع في دول أخرى وتجلب عبر بعض البلدان الى المنفذين السعوديين شمال المملكة مستغلين دخول الشاحنات والبضائع التجارية ووضعها بطرق احترافية.

مؤكدا أن رجال المكافحة على علم بغالبية المقبوضات ويتم تسهيل وصولها الى مناطق التسليم داخل المملكة بالتنسيق مع الجهات الأمنية الأخرى للقبض على المروجين والبائعين والمستخدمين وبطبيعة الحال المهربين وهذا مانسعى إليه لمحاربة هذه الآفة التي تهدد مجتمعنا وتحتاج الى دقة في المتابعة والترصد وجمع المعلومات . 

مضيفا إلى  أن عملية التهريب تتم عادة عبر المطارات ثم محاولة نقلها وتهريبها للمملكة براً وحتى لايكتشف فإن المهربين يستخدمون طرقا حديثة وغير متشابهة حتى لايكتشفوا ومع ذلك استطاعت أجهزتنا الأمنية إحباطها وبكل اقتدار .

وربط مابين تهريب السلاح وتهريب المخدرات عبر الحدود حيث تجار المخدرات يحملون الأسلحة لحمايتهم من رجال الأمن وليس هناك جزم بأن حادثة القطيف لها علاقة بتجارة المخدرات والسلاح .

ونفى أي تهاون من رجال المنافذ مؤكدا على ان 90% من الحشيش المخدر تم ضبطه على الحدود السعودية أما الامفيتامين 99% يتم تمريرها الى الداخل بالتنسيق مع الجهات المعنية لضبط خلايا الجرم بكاملها وتصل من دول تقع شمال المملكة كما أشرت سابقا .