آخر تحديث: 20 / 9 / 2020م - 10:21 ص  بتوقيت مكة المكرمة

أخيراً «الكراكة» تودِّع مياه القطيـف

جهينة الإخبارية أحمد المسري – القطيف
الحفارة بعد ترسيتها في موقعها الجديد بدارين
انتهت أزمة "كراكة" القطيف يوم الاحد بعد تحرّكها من موقعها الذي استمرت به لمدة بلغت حوالي عام بفرضة القطيف لتتجه نحو دارين لبدء الحفر هناك لمدة تزيد على60 يوماً.

أوضح ذلك مدير المشروع المهندس صلاح عفيفي، حيث أكد أن الحفارة تحرّكت من موقعها واتجهت نحو الساحل لعمل صيانة لها وسوف تتجه لمحطتها في دارين لبدء العمل هناك بنفس المشروع وسوف يمتد ذلك أكثر من شهرين لحين قدوم الخبير وعمل الدراسات المستفيضة التي تضمن سلامة العمل بدون مضايقات لأي أحد.

مؤكدا أن فترة الصيف تختلف فيها حالات المدّ والجزر عن الشتاء مشيراً الى أن فترة الشتاء تكون فيها المياه ضحلة أكثر من الصيف في حالة الجزر، مضيفاً إن الأمور كانت تسير بكل أمان لو اتبع الصيادون في خروجهم ودخولهم أوقاتاً معينة، وبحسب عملية الجزر والمد لحين تعميق القناة والانتهاء من العمل الذي سوف يخدم الصيادين.

وأكد كبير الصيادين بالقطيف رضا حسن الفردان أن "الكراكة" تحرّكت من مكانها بعد مُضي أكثر من عام تسببت خلاله بالإضرار بكثير من المراكب "اللنشات" وتحميل خسائر غير متوقعة للصيادين.

يُذكر أن "اليوم" قد كشفت مؤخراً عن تحرّك الكراكة من موقعها بحسب تصريح لرئيس بلدية محافظة القطيف المهندس خالد الدوسري الذى أكّد تحرّكها من موقعها خلال أسبوع.

لافتاً إلى أن البلدية لم تأمر المقاول بالحفر في الموقع الذي تحفر فيه "الكراكة"، وأكد أن البلدية سعت لحل مشكلة الصيادين وتوصّلت للاتفاق مع المقاول أمس بتحريكها من موقعها.