آخر تحديث: 14 / 11 / 2019م - 11:36 م  بتوقيت مكة المكرمة

الدمام.. «نهائي خليجي 34» النور والسد في صراع المال والأحلام

جهينة الإخبارية

تختتم مساء الغد الاثنين، فعاليات النسخة ال «34» من البطولة الخليجية للأندية أبطال الكؤوس، بلقاء نهائي يجمع بين صاحب الأرض والضيافة نادي النور السعودي، الساعي للحصول على اللقب الخليجي الثاني في تاريخه، والزعيم القطري نادي السد، العائد بعد غياب طويل لمنصات التتويج، والساعي هو الاخر للقبه الخليجي الثاني.

أين ومتى؟!

تقام المباراة النهائية للبطولة الخليجية ال «34» للأندية أبطال الكؤوس لكرة اليد، يوم الاثنين على صالة رعاية الشباب بالدمام، وذلك في تمام الساعة ال «6: 45» مساء.

ألقاب الفريقين خليجيا

حصد كل من نادي النور السعودي والسد القطري، لقبا خليجيا وحيدا، طوال تاريخ مشاركاتهما في النسخ الماضية، ويطمح كل منهما بأن يكون ختام النسخة ال «34» من البطولة، هذا المساء، هو موعد التتويج الثاني لهما بالكأس الخليجية.

كرة اليد

كيف وصل الفريقان؟!

النور السعودي

تصدر النور المجموعة الأولى، والتي استحقت بكل جدارة واستحقاق لقب المجموعة المجنونة، برصيد «4» نقاط، من فوزين على النصر الاماراتي ومسقط العماني، وخسارة وحيدة أمام زعيم البطولات الخليجية النادي الأهلي البحريني، قبل أن يلتقي في الدور النصف نهائي مع ثاني المجموعة الثانية وبطل النسخة السابقة نادي أهلي دبي الاماراتي، ويتغلب عليه في أجمل لقاءات البطولة وأكثرها متعة على الاطلاق، بنتيجة «32 - 31».

السد القطري

تصدر نادي السد القطري فرق المجموعة الحديدية، برصيد «6» نقاط، بعد تحقيقه ل «3» انتصارات متتالية على كل من: مضر السعودي، القرين الكويتي، والأهلي الاماراتي، قبل أن يقصي مفاجأة البطولة نادي النصر الاماراتي في الدور النصف نهائي، بتغلبه عليه بنتيجة «25 - 21».

النور والسد.. فنيا

يتميز نادي النور السعودي كثيرا بصلابته في النواحي الدفاعية، وبالحضور الكبير لمركز الحراسة فيه، بتواجد الدولي المتألق محمد آل سالم، ولذلك يعتبر الهجوم العكسي، عن طريق مجتبى آل سالم وسلطان العبيدي، أحد أقوى عوامل التفوق لدى نادي النور.

فيما يعاب على النور اللعب بشكل فردي خلال الهجوم المنظم، وهو ما يتسبب في خسارة الكثير من الكرات السهلة، لكن متى ما ظهر الفريق بالجماعية التي كان عليها في مباراة أهلي دبي، فسوف يكون قادرا على إزعاج أي دفاع يقابله.

كرة اليدمن ناحيته، يتميز نادي السد القطري بوجود الحارس الأسباني العملاق أمرادوس، والذي كان واحدا من أهم عوامل وصول الفريق القطري لنهائي البطولة الخليجية، وكذلك بالتسديدات الساحقة والمفاجأة من قبل الظهيرين في النواحي الهجومية، وبالأخص نجمه الجزائري المتألق بركوس مسعود.

ويعاب عليه الإعتماد على الفردية، كما هو حاصل في النور، وكذلك الضعف الكبير في الإرتداد، مما يسمح للنور بالاستفادة من سلاح السرعة خلال الهجوم العكسي، كما يظهر على السد جليا عدم التجانس الكبير، نتيجة لتعدد المدارس التي ينتمي لها لاعبيه، القادمون من مختلف دول العالم.

أبناء الامارات في سباق الثالث والرابع

ويسبق اللقاء النهائي، لقاء الجريحين، أبناء الامارات ناديي أهلي دبي والنصر، لتحديد صاحب المركز الثالث والميداليات البرونزية، وصاحب المركز الرابع، وتميل الكفة فنيا لمصلحة نادي أهلي دبي، الأكثر تكاملا، لكن القراءة الفنية المميزة لمدرب نادي النصر محمد معاشو، قد تكون حاسمة خلال هذا اللقاء.

العليوات: الكأس بانتظار جماهير الوطن

أكد مدرب نادي النور عبد العظيم العليوات بأن كأس البطولة الخليجية ال «34» للأندية أبطال الكؤوس لكرة اليد، في انتظار الحضور القوي والمميز لجماهير الوطن عامة، ولجماهير المنطقة الشرقية والقطيف خاصة، مبينا أن حضورها يعطي طعما آخر للنهائي، ويمثل دافعا مهما وقويا لجميع اللاعبين، من أجل الظفر باللقب.

وأضاف، تحقيق اللقب كان واحدا من أهم أهدافنا كجهازين فني وإداري وكلاعبين خلال هذا الموسم، لذلك علينا جميعا، وبدعم جماهيرنا، أن نتناسى كل المشاكل والمعوقات، وأن نجتمع ونتوحد من أجل هدف أسمى، وهو الحصول على البطولة الخليجية للمرة الثانية في تاريخ النور، ورفع علم المملكة العربية السعودية عاليا.

عروش: حققنا الأهم

من ناحيته، بين مدرب نادي السد الأخضر عروش بأنه حقق الأهم بالنسبة له من هذه المشاركة، من خلال وصوله لنهائي البطولة، موضحا أن السد فريق شاب وغير متجانس، وكذلك لا يملك الخبرة الكافية في المشاركات الخارجية، لذلك هو يهدف خلال عامه الأول مع الفريق إلى تعريض لاعبيه لمزيد من الاحتكاكات الصعبة، والتي تضيف إلى رصيدهم المزيد من الخبرات، وليس هنالك أفضل من لعب مباراة نهائية في كأس الخليج الصعب، ومع الفريق صاحب الأرض والجمهور، لاكتساب مثل تلك الخبرات.

جماهير النور تطلق حملة ”خليها فل“

أطلقت جماهير نادي النور السعودي، بعد نهاية مباراة أهلي دبي الاماراتي مباشرة في الدور النصف نهائي، حملة أسمتها ”خليها فل“، وتهدف إلى حضور جماهيري مكثف للمباراة النهائية، ومساندة ممثل الوطن بكل قوة، من أجل لقب خليجي جديد للوطن، في لعبة كرة اليد.