آخر تحديث: 17 / 1 / 2021م - 12:22 ص

القطيف تشهد مراسم رفع الراية الحسينية إيذانا ببدء عاشوراء ”تقرير مصور“

جهينة الإخبارية إيمان الشايب - محمد التركي - تصوير: هشام الاحمد ، ايمان الشايب - صفوى

شهدت مدن وقرى محافظة القطيف في هذا اليوم مراسم رفع الراية الحسينية إعلانًا لبدء شهر محرم الحرام واستعدادًا لتدشين عاشوراء وإحياءً لطقوس ذكرى مقتل الإمام الحسين بن علي .

وأحيت كلٌ من مدينة صفوى، وتاروت، وأم الحمام شعائرها تأهبًا لاستقبال غرة الشهر يوم الأحد القادم.

وأكد متطوعين شاركوا في مراسم رفع الراية الحسينية في محافظة القطيف إن رفع الرايات في عاشوراء ليست للحزن بل هي رايات العهد والولاء والتضحية وراية الدم الذي ينتصر على السيف.

ورفعت الرايات وقرع الطبول وسط حضور الرجال والأطفال فيما خصص مكانًا للنساء.

وتوافد لمدينة صفوى ما يربو على 2000 شاب وشابة ليشهدوا مراسم رفع الراية في ساحة هيئة عاشوراء الحسين والتي تعد أولى فعالياتها.

وتضمن البرنامج عدة فعاليات حسينية تمثلت في مشاركة هيئة عابس ب 41 شخص من أعضائها برفع الأعلام المتعددة الألوان والتي حملت شعار «يا حسين» فضلًا عن دق الطبول في مسيرة عزائية صدحت بهتافات التلبية.

وتشرفت الساحة بحضور كلٌ من الشيخ محمد حسن الحبيب الذي ألقى كلمة المناسبة والشيخ حسن العاشور الذي رفع الراية والشيخ محمد العجاج والشيخ مكي عبد ربه.

وشارك كل من ملا سعيد المعاتيق والرادود حسين السيسي في إلقاء سلسلة من قصائد النعي والرثاء وسط تأثرٍ واضح من حشود المعزين.

وأكد الشيخ محمد حسن الحبيب في كلمته التي ألقاها على ضرورة تجاوز الذات والأنا ونبذ النزاعات والشقاق الذي يحصل جراءها.

ونوه سماحته إلى عدم التعاطي مع الراية بمثابة قطعة القماش وإنما العمل على السعي لرفعها والاعتزاز بها كونها راية التوحيد التي تجمع وتوحد وترفع.

وذكر الحبيب بأنها رمزًا للكبرياء والشموخ والعزة والإباء فضلًا عن كونها معلمًا للكرامة والحرية.

وشدد على ضرورة الالتفاف نحوها لنيل الأمن والسلام والطمأنينة مطالبًا الجميع بالعمل من أجل ذلك لتحقيق بيئة سليمة بعيدة عن النزاعات وللسير خلف هذه الراية ارتباطًا بالحسين ونهوضًا بالثورة الحسينية.

الجدير بالذكر بأن هيئة عاشوراء الحسين ستبدأ فعالياتها الحسينية المتعددة من الواحد من محرم حتى الثاني عشر.
































التعقيبات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
التعليقات 7
1
ابو مهدي
[ جارود الوفاآ ]: 25 / 10 / 2014م - 9:41 ص
شكرآ لكل القائمين على المواكب الحسينيه في كل بقاع الدنيا
من شرقها الى غربها ومن شمالها الى جنوبها انه تجديد للوفآ والبيعه لابي الحرار الحسين واهل بيته الاطهار عليه وعليهم افضل الصلات والسلام
2
ام حسين
[ القطيف ]: 25 / 10 / 2014م - 11:58 ص
مثابين ومأجورين ..
3
ل.إ
[ القطيف ]: 25 / 10 / 2014م - 4:19 م
ما أجمل القطيف و هي ترتدي حلة سوادها حزنًا على ابن الزهراء ، هنيئًا لمن نال هذا الشرف .
4
أبو هاشم
[ القطيف ]: 25 / 10 / 2014م - 11:19 م
هنيئا لمن قام بنشر المبادئ الحسينية ودافع عن قيمه وإستنهض المؤمنين والمؤمنات لإتباعه عمليا لاسيما عفاف المجتمع المستمد من عفاف أم الحسين سيدة النساء فاطمة عليها وعلى أبيها وبعلها وبنيها صلوات الله وسلامه.

يافرج الله
5
امل
[ صفوى ]: 25 / 10 / 2014م - 11:43 م
السلام عليك يا أبا عبد الله
6
بن درويش سني وكلي فخر
[ الشرقيه ]: 26 / 10 / 2014م - 3:29 م
قواكم الله ويعطيكم العافيه
7
بن درويش سني وكلي فخر
[ الشرقيه ]: 26 / 10 / 2014م - 3:32 م
مثابين وماجورين