آخر تحديث: 9 / 12 / 2019م - 12:31 م  بتوقيت مكة المكرمة

وطننا الشمس المشرقة

أحمد المغلوث صحيفة الرياض
اقرأ أيضاً

منذ الايام الاولى للإرهاب الذي وجد طريقه للأسف في وطننا. وطن الخير والإسلام والسلام. بدأ رجال امننا مرحلة الحرب ضده بالمواجهة المباشرة. وبالتوجيه والتوعية عبر مختلف الوسائل. فدك رجال الامن اوكار الارهاب والجريمة في كل مكان.. في المدن والقرى. وحتى الصحراء.. فكان ردعا فاعلا وواسع النطاق.؟! ومع مرور الايام استطاع الوطن القضاء على العديد من اوكار الارهابيين. ولكن وما اصعب ولكن في هذه الحالة. برزت اوكار جديدة في السنوات الاخيرة مدعومة من قوى خارجية وتنظيمات شريرة حاقدة على الوطن وانجازاته وبات حلمها بين فترة وأخرى زعزعة أمنه واستقراره.. تنفيذا لأجندات خارجية. وهكذا بدأت عناصر من الفئة الضالة مستغلة الاعلام الجديد وما فيه من تقنيات وتواصل سريع الى تصعيد صراخها ونشر افكارها السوداء. متباكية تارة على الوطن والإسلام.. وتصورت هذه الفئة الضالة المجرمة أن صراخها وعويلها عبر الانترنت والمواقع المشبوهة يمكن ان يكون سهلا لتمرير افكارها وتنفيذ أجنداتها المختلفة.. وبالتالي استقطاب البعض من الشباب الغض. وتوظيفه من ضمن عناصرها بغية تحقيق اهدافها الخبيثة؟! في ارتكاب التفجيرات والجرائم الوحشية والهمجية في داخل الوطن الحبيب وخارجه.. ولقد حدثت جرائم عديدة وعمليات ارهابية كثيرة راح ضحيتها المئات من المواطنين والمقيمين وحتى من رجال امننا المخلصين.. وهاهي الفئة الضالة تضرب مؤخرا ضربتها الفاسدة والحاقدة في بلدة ”الدالوة“ الوادعة في الاحساء.. ليسقط العديد من القتلى والمصابين.. ولتسأل الاحساء الارض الطيبة الوطن كل الوطن. لماذا ارتكبت هذه الفئة هذه الجريمة البشعة؟! ولماذا يلعب عناصرها بالنار. في الوقت الذي يسخر الوطن كل امكاناته من اجل البناء والتعمير. ويا فرحة الذين يكرهون وطننا. انهم اليوم يبتسمون ابتسامات صفراء وهم يشاهدون صور الجريمة خلال نشرات الاخبار وعبر الصحف والمواقع الاليكترونية المختلفة. عندما يرون بعض أبناء الوطن يغتال شقيقه المواطن.؟! يبتسمون بخبث وهم يطالعون فئة منا تتمرد على الوطن. وينسى حضن الوطن الكبير وكيف احتضنه.. ورعاه واتاح له فرصا عديدة لم تتح لغيره في الاوطان الاخرى؟! هؤلاء الذين تناسوا مصلحة الوطن. وذكروا مصلحة الفئة الضالة. ويصدقون الحاقدين على الوطن والمتآمرين عليه ويكذبون وطنهم وقيادته الحكيمة. والحق انه لا توجد حكومة في العالم تستطيع ان تحافظ على امنها وحدها وإنما هي مسؤولية مشتركة بين الوطن والمواطن؛ فالمواطن قبل وبعد هو حارس النظام والقانون ومن واجبه في مختلف المحن والتحديات التي يواجهها الوطن أن يقف المواطن سدا منيعا وحاميا له.. ومدافعا عنه امام كل من يحاول أن ينال من هذا الوطن أو ينقض عليه وحضارة الوطن وثقافته ووعيه تظهر جلية في الازمات. والمواقف.. وهذا ما يحدث دائما في وطن الحب. والوحدة.. والتحدي. فالوطن بمواطنيه يصمد امام الاحداث، فالضربات التي توجه اليه من اعدائه تدفعه الى الامام ولا تجعله ينكفئ على وجهه. ولقد مرت على وطننا احداث كثيرة سجلها التاريخ. كالذي حدث مؤخرا في الاحساء واستطاع بقدراته وببسالة رجال أمنه وبسرعة مدهشة القبض على من ارتكب حادثة بلدة الدالوة في وقت قصير جدا.. وهكذا دائما وأبدا وطننا وقادته ورجال أمنه ومواطنوه للإرهاب بالمرصاد.. في مختلف أرجاء البلاد. وليعلم كل من تسول له نفسه المس بالوطن ومواطنيه. أن الله يحمي أرضه الطيبة التي بها بيته المقدس. ولن يستطيعوا مهما حاولوا المساس بشعرة من جسده.. فجميعنا ابناء هذا الوطن الواحد على اختلاف مذاهبنا وطوائفنا نحميه بصدورنا ونحفظ محبته في قلوبنا. وواجبنا في مثل هذه الظروف ان نقول ذلك وأكثر من ذلك. وان نتصدى بالكلمة الحق للذين يلعبون بالنار لنحمي وطن الخير والسلام. ولنحمي حريتنا. وأمننا والمكاسب العديدة التي حصلنا عليها. ولنحمي الحق. ولنحمي ارضنا الطيبة.. وماذا بعد شمس وطننا دائما مشرقة. والذين يحاولون مد أيديهم الخبيثة ليطفئوا شمسها ونورها أن تشرق في وطننا لن يستطيعوا أن يمنعوا أشعتها أن تشرق كل يوم. فهذه ارادة الله..