آخر تحديث: 13 / 12 / 2019م - 11:20 ص  بتوقيت مكة المكرمة

بلدية القطيف - عاجل

باقر علي الشماسي *

عاجل: اسطول سيارات «الشفط» للبلدية.

نجحت خطة الشفط للأمطار الغزيرة التي نزلت على القطيف والشرقية، نجحت بامتياز!!؟ «عين الحسود فيها عود»

عاجل: نجحت البلدية بامتياز في تجديد ورصف جميع الشوارع بمحافظة القطيف الداخلية من أدناها إلى أقصاها دون استثناء، والآن حين تكتحل العيون بمنظرها لن تصدق عينيك بأن هذه شوارع القطيف بل هي قطعة من أوروبا - يا سبحان الله: إذ لا تجد أثراً للتضاريس والمطبات والحفر أيام زمان بل وكأنها رصفت «بالسيراميك» الإيطالية الممتازة وليس الشوارع فقط بل الأرصفة أمام المحلات الكبيرة والصغيرة هي الأخرى تجدها متساوية في ارتفاعها عن الشارع ومع بعضها أيضاً وبالشعرة! وباللون الواحد...! ربما يظن الذي زارها قبل ثلاث سنوات ثم زارها اليوم سيظن أن معجزة عمرانية خدماتية قد حدثت في محافظة «القطيف أم الخير!!!؟»

«عين الحسود فيها عود»

عاجل: أنشأت بلدية القطيف حدائق حديثة وكأنها خمائل لا تصل لأرضها الشمس، ناهيك عن ما تحويها من ملاعب للأطفال وبرك زجاجية للأسماك، وأقفاص حديدية للحيوانات تتوفر فيها كل الاحتياطات والمحاذير والحراسة.

عاجل.. أنشأت البلدية معجزة أخرى.. جسور لعبور المشاة في كل شارع يتطلب الضرورة ذلك من أجل سلامة الناس وتجنب الحوادث قد تم ذلك بالتعاون مع المرور «مبروك على القطيف».. «عين الحسود فيها عود»

عاجل، عاجل.. إن انجازات هذه البلدية «المحظوظة» لا تحصى - الخير واجد - والحمد لله: وقد قال عنها لمرحوم والأديب الشاعر ملا علي بن رمضان في مطلع الخمسينات من القرن الماضي قصيدة تاريخية

وأظن أن مطلعها: «هذي البلدية لا بوركت..»

وعلى القراء أن يكملوا العجز لهذا البيت، والقراء الكرام الذين عايشوا هذا الأديب أو عاصروه أو ممن سمعوا عن هذه القصيدة النقدية التاريخية يعرفون تكملة العجز لهذا البيت للشاعر والأديب والمؤمن والمعلم: رحمه الله.

كاتب وصحفي- الشرقية - القطيف