آخر تحديث: 27 / 9 / 2021م - 3:54 م

لقطة عن شاعر «1»

فائق حبيب المرهون *

لعل تجربة الشاعر نزار قباني «1923 - 1998» أبلغ حالة في الشعر السياسي والعاطفي المعاصر، فهو قطع عدة أشواط ناجحة، وضرب بعمق وحيوية تعبيراته، وسلاسة كلماته، وقوة مضمونه، ما عجز عنه غيره من شعراء هذا المضمار، فدخل على حراك القلوب، ومهجة النفوس، ومدارك العقول أيضا، فهو يقول " العمل الشعري لا يكتمل إلا بالآخرين "، إيمانا منه بضرورة التواصل بين الشاعر والجمهور، مع المحافظة على التميز وتدفق الكلمة، وإحساسها الصادق، وهذا سر تميزه.

و نزار كما أحسبه ليس فارسا، في الشعر والنثر السياسي فحسب، بل من أعظم فرسان الشعر العاطفي، خصوصا الجسدي والمباشر منه، وهذا له بحث مختلف!

يقول عنه أحد الكتاب " كان نزارا يتلاعب بالألفاظ لعبا، فيعبر عن نبض المواطن العربي والشرقي، الرجل والمرأة على السواء، المكبوت والخائف من السلطة، الذي تخونه ثقافة التعبير ".

لعل في قصيدة «هوامش على دفتر النكسة» التي كتبها إبان حرب حزيران 1967، خير مثال على ولوجه للغة تميل إلى البساطة وعمق المعنى في آن، كما تسير بإيقاع موسيقي جميل ومدهش، وفي هذه القصيدة التي منعها النظام المصري حينها، حتى بعث شاعرنا برسالة إلى الرئيس جمال عبدالناصر، فأمر بإذاعتها رغم مرارتها على نظام خسر المعركة بكل سهولة!

يقول في بعض منها:

السرُّ في مأساتنا
صراخنا أضخمُ من أصواتنا
وسيفُنا أطولُ من قاماتنا
جلودُنا ميتةُ الإحساسْ
أرواحُنا تشكو منَ الإفلاسْ

و كما أنه أثار حفيظة الأنظمة العربية، فقد فتح النار عليه من المجتمعات المحافظة، وعلى رأسها رجال الدين، بل وصل الأمر للبرلمان ومحاولة فصله من وظيفته كديبلوماسي، وهي الوظيفة التي وفرت له الإطلاع على ثقافات العالم، والتحرر والثورة على التقاليد بمفهومه الشخصي، ولعل أبلغ مثال على ذلك قصيدة «خبز وحشيش وقمر» التي كتبها في العام 1954، والتي هاجم فيها تعدد الزوجات وقدرة أولياء القبور على العلاج، ووصف فيها الشعب العربي بالمخدر.

ارتبط نزار قباني بأحداث عصره، وتفاعل معها بكل عنفوانه، كتب خلالها مجموعة من القصائد المثيرة، وشارك في العديد من المؤتمرات والمهرجانات الشعرية، التي حركت الشارع العربي، وفي فترة الثمانينات كانت الحرب الأهلية في لبنان، والحرب العراقية الإيرانية والتي كانت من توابعها، انفجار السفارة العراقية ببيروت، والذي ذهب من ضحاياه، زوجته العراقية بلقيس الراوي والتي كتب فيها مجموعة من أجزل وأعذب قصائدة وأكثرها ألما!.

و في بعض من قصيدته «بلقيس» يقول:

بلقيسُ...
كانتْ أجملَ المَلِكَاتِ في تاريخ بابِِلْ
بلقيسُ..
كانت أطولَ النَخْلاتِ في أرض العراقْ
كانتْ إذا تمشي..
ترافقُها طواويسٌ..
وتتبعُها أيائِلْ..
بلقيسُ.. يا وَجَعِي..
ويا وَجَعَ القصيدةِ حين تلمَسُهَا الأناملْ.

أقام نزار في لبنان كثيرا، وحين اشتدت الحرب فيها أقام سنواته الأخيرة بلندن حتى وفاته بها، فساعده هذان البلدان بحكم البعد عن أنظمة الشرق الأوسط القمعية، بالتشطيح بالسياسة العربية اتجاه القضية اللبنانية والفلسطينية، يقول في أحدى قصائده السياسية التي تقطر ألما، بحالة الإنسان العربي في بلاده:

مواطنون دونما وطن
مطاردون كالعصافير على خرائط الزمن
مسافرون دون أوراق.. وموتى دونما كفن.

و كما خاض شاعرنا المتحرر، في فنون السياسة وتعريتها، وإظهار الصورة الحقيقية لرجالها، كما فعلها في دواوينه «قصائد مغضوب عليها، هوامش على الهوامش، تزوجتك أيتها الحرية»، فقد انهمك في فنون العشق والنساء بطريقة أغضبت الكثيرين، وأعجبت آخرين أيضا، كما في دواوين «طفولة نهد، والرسم بالكلمات، قصائد متوحشة» وهذا ماجعل لأشعاره أن تنتشر كالنار في الهشيم، خاصة بين شباب الجامعات، رغم منعها على المستوى الرسمي، أو من التيارات التقليدية، فلقب لذلك بشاعر المرأة والحب في كثير من الأحيان، وهو يقول في ذلك " الفرق بيني وبين بقية العشاق، أنهم يحبون في العتمة، وضمن الجدران المغلقة، أما أنا - فلسوء حظي - أنني رسمت عشقي على الورق، وألصقته على كل الجدران "!

في واحد من أجمل دواوينه العاطفية، وهو «كتاب الحب» الصادر عام1970، يقول في مقطع منه:

ما زلت تسألني عن عيد ميلادي
سجل لديك إذن.. ما أنت تجهله
تاريخ حبك لي.. تاريخ ميلادي

عزيزي القارئ لا يمكن لمقال أو كتاب، أن يفي نزارا حقه في الدراسة والتحليل، ونحن هنا مجرد إضاءة خافتة عنه، فأعماله الشعرية والنثرية، ومانشر من كتب ودراسات عنه، ورقية كانت أو معلوماتية، ربما تعطي الباحث مجالا واسعا، يظهر صورة الشاعر الحسية والمعنوية، ونظرته لمحيطه وخصوصا الحب والمرأة والسياسة، وكلها ارتبطت بنشأته وتفاعله مع بعده القومي والتحرري.

لعلي بتواضع أرشح لك بعضا من قصائد الشاعر، التي بلغت مبلغا واسعا من الإعجاب والتميز والإنتشار:

- السيرة الذاتية لسياف عربي
- وطن بالإيجار
- الحب والبترول
- متى يعلنون وفاة العرب؟
- 25 وردة في شعر بلقيس
- خمس رسائل إلى أمي
- مئة رسالة حب.

و إلى لقاء مع شاعر آخر، لكم مني أحر تحية.

معلم
القطيف / أم الحمام