آخر تحديث: 6 / 12 / 2019م - 11:28 ص  بتوقيت مكة المكرمة

تأخر النطق وإستيعاب طفلكِ بالمعالجة وليس بالإجبار

آلاء الدهان

كثير من الأمهات والأباء ينتظرون من طفلهم النطق في سن مبكر وتأخير النطق قد يكون طبيعياً أو قد يتطور إلى حالة مرضية يجب التعامل معها بخطوات تدريبية تحت جهات مختصة.

وإليكِ بعض العلامات التي يجب عليكِ ملاحظتها لطفلكِ بعد عامه الأول التي ستكشف أن كان طفلكِ يعاني من تأخر أم لا.

  1.  عدم استخدام الطفل للإيماءات مثل الإشارة بإصابعه.
  2.  عدم قدرة طفلكِ على تقليد الأصوات بعد عام ونصف.
  3.  عدم استيعاب وفهم طفلكِ الإشارات والأوامر التي توجه إليه بعد عامين من عمره.

ويوجد عدة أسباب تكشف لكِ التأخر في نطاقات متعددة.

عوامل التأخر للطفل في النطق يعود لسببين:

  1. وراثية
  2. بيئية

اتجاهكِ لطفلكِ عمودٌ أساسيٌ إن كان لا يعاني من أي إعاقات عقلية أو عصبية أو سمعية.

خصصي له وقتاً عندما يكون في بداية عمره للاستيعاب والفهم في عامه الأول وتحدثي معه باستمرار ولا تهمليه، اجعلي جزءاً ليستمع فيه للقرآن والأناشيد ولا تجعلي الأجهزة اللوحية مرافقاً له طوال اليوم وخصصي له ساعة بالكثير فقط للعب بها كما توجد دراسات تكشف سلبياته، واجعلي التسلية الترفيهية له ألعاباً ناطقة وهادفة، وشاركي طفلكِ اللعب فوجودكِ معه محفزٌ لجميع حواسه.

وأخيراً يمكنكِ اللجوء لمتخصصي النطق والتخاطب والطبيب المختص مع العمل بهذه النصائح.