آخر تحديث: 23 / 1 / 2021م - 3:49 م

قبيلة بني خالد: جريمة ”القديح“ تستهدف اللحمة الوطنية

جهينة الإخبارية

استنكرت قبيلة بني خالد وأهالي مدينة عنك العمل الاجرامي الذي وقع بمسجد الامام علي ببلدة القديح بمحافظة القطيف.

وأكدت على اللحمة الوطنية السائدة بين أبناء الشعب الواحد في بلادنا الغالية منذ تأسيس هذا الكيان الوطني على يد الأمام المؤسس الملك عبدالعزيز بن عبدالرحمن الفيصل آل سعود.

وشددت على وضرورة المحافظة على هذه اللحمة من الافكار الضالة واستشعار نعمة الامن والامان وشكر الله قبل غيره على هذه النعمة.

وقال زيتون سطام الزيتون أحد شيوخ قبيلة بني خالد عنك في بيان اصدره اليوم ”الجمعة“ في عالم تقاطعت فيه المصالح والمبادئ واختلط فيه الحق والباطل وبرز فيه أصحاب الفتن وغلاة التطرف وأراد من ملأ قلبه شرا وحقدا تقسيم المجتمع الواحد وتفريق اخلاصهم الوطني وتقطيع أواصر التعايش.

وأشار إلى أن حادثة القديح اتت في يوم الجمعة المبارك رغم أنف من لا يريده مبارك التي دفع ثمنها مواطنون أبرياء أزهقت أرواحهم وأهدرت دماؤهم مثلاً لمكر سيء سيرجع بالخيبة والخسران على مرتكبيه ومدبريه وسيظهر الوجه الحقيقي لمجتمعنا القطيفي السعودي الأصيل بروعة تعايشه ونبل تعامله مع الأحداث.

وأضاف البيان، نتوجه بأصدق مشاعر العزاء والمواساة مرفوعة الى مقام الملك سلمان بن عبدالعزيز وولي العهد الامير محمد بن نايف بن عبدالعزيز وولي ولي العهد الامير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز وامير المنطقة الشرقية الامير سعود بن نايف بن عبدالعزيز والى ذوي وأسر الضحايا الأبرياء.

ونسأل الله أن يجعل جنات الخلد مثواهم. كما نحيي بكل اعتزاز مواقف المواطنين بكل فئاتهم على كلمتهم الواحدة تجاه العابثين بأمن واستقرار مجتمعهم الكبير ”المملكة العربية السعودية“.

وندعو الله سبحانه وتعالى ان لا ترى بلادنا سوء ولا مكروه في ظل القيادة الرشيدة انه سميع مجيب. ولن يحيق المكر السيء إلا بأهله والله الهادي والمستعان.