آخر تحديث: 14 / 12 / 2019م - 11:35 م  بتوقيت مكة المكرمة

القطيف: الفراغ العاطفي بنسوية خيرية العطاء

جهينة الإخبارية جعفر الصفار - القطيف «صحيفة اليوم»

المدربة الفرج: لا توجد إحصائية دقيقة توضح الفراغ العاطفي لدى المرأة

نضم فريق الأمان الأسري التابع للجنة التنمية الأسرية التابعة لجمعية العطاء النسائية الخيرية الاثنين محاضرة بعنوان "الفراغ العاطفي لدى المرأة" ألقتها المدربة فاطمة طه الفرج، بحضور حشد من المهتمات.

وبينت المدربة المختصة في مجال بناء التفكير الإبداعي والبرمجة اللغوية العصبية انه لا توجد إحصائية دقيقة توضح الفراغ العاطفي لدى المرأة ومدى سوء الحال الذي يعانيه المجتمع.

لافتة إن الهدف من تقديم المحاضرة لمعالجة الواقع الملموس في حالات المجتمع الأسري في العموم.

واستخلصت أسباب تفشي هذه الظاهرة من خلال قصة استهلت بها الحديث لفتاة عاشت في ظروف طبيعية وكانت عرضة لحالة الفراغ العاطفي في بداية فترة نضوجها.

ونوهت الفرج على نقطة عدم امتلاكنا لإحصائيات توضح مدى سوء الحال الذي يعانيه المجتمع.

كما أكدت على أنها ظاهرة موجودة على مر الأجيال، وإنما الفرق الذي يميز هذا الجيل أنه يعيش نوعاً أكبر من الانفتاح على المجتمع

وأرجعت مشكلة الفراغ العاطفي إلى كونه نابع من مشكلة في تربية الآباء لأبنائهم.. الأمر الذي يعطيها نزعة من الحساسية، لذا فإن حل مسألة الفراغ العاطفي يكمن في معالجة بعض إشكالات التربية بالدرجة الأولى.

وفي ختام المحاضرة استقبلت المدربة الفرج مجموعة من مداخلات الحضور واقتراحاتهم، حيث كانت المداخلات حول استخدام وسائل الضغط في التربية وتأثيرها السلبي على الناشئة، وكذلك حول سوء فهم طبيعة العلاقة بين الرجل والمرأة والتي يظن الكثيرين أنها تقوم على مبدأ تغيير الآخر وخلق واستنساخ أحد الطرفين لنفسه في ذات الآخر، وهو ظن خاطئ يعتقد الكثيرين بحتمية حدوثه.

وتلخصت المقترحات والتوصيات في: تقديم ورشة عمل بخصوص موضوع "الفراغ العاطفي"، وتقديم البرامج المكثفة التي تتحدث بهذا الخصوص وتدعيمها بالجلسات العلاجية الطويلة لمن يعاني من حالات صعبة بهذا الخصوص .

من جهتها، قالت رئيسة فريق الأمان الأسري  نادية آل عبد الجبار إن الفعالية التي نفذها الفريق نظراً لأنها تمس واقعاً مؤلماً نعيشه وتظهر آثاره جلية من خلال ما نسمعه في أوساط المجتمع المختلفة.