آخر تحديث: 15 / 12 / 2019م - 5:57 م  بتوقيت مكة المكرمة

كيف ندير خلافاتنا؟

ليالي الفرج * صحيفة الشرق

يطرح التساؤل باستمرار حول ظاهرة وجود الاختلاف في المجتمعات أو داخل الأمّة، بين هذا الفكر وذاك، أو بين هذا الطرح وآخر، أو بين وجهة نظر هنا وأخرى هناك، وفيما يتفق الجميع على أن ثمة اختلافاً طبيعياً على مستوى أو أكثر في مقام الفحص عن نشوء هذا الشأن، الذي قد ينظر إليه بعضٌ من زاوية أن ذلك ربما يتسبب في توهين أو إضعاف المجتمع الذي يعيش الاختلاف حقيقة، وهذا القلق قد يزداد حينما يلحظ مثل هذا الاختلاف داخل الأمّة، ولعلّ الاشتغال الأهم حينئذ يتمحور حول قدرتنا على توفير الرشد الإنساني اللازم، الذي ليس سوى حالة وعي فكريّ ومعرفي بأن الاختلاف سنّة طبيعية في الواقع الإنساني، ويستلزم توفير المناخ المعرفي والبيئة الثقافية في ممارسة هذا التنوع الفكري في دائرة الاختلاف، وجعله مصدر ثراء وإلهام وقوّة يتكامل مع الأشكال الفكرية الأخرى دون أن يحيل هذا التنوع والاختلاف إلى خلاف ونزاع؛ إذ يتربص أعداء الأمّة الدوائر لضرب قوتنا واستنزاف مقدراتنا وإرباك استقرارنا بافتعال الأزمات السياسية أو الاقتصادية، بل وعبر حملات التشويه الإعلامي لصناعة رأي عام معاد لمجتمعاتنا وأمتنا الإسلامية. والباحثون الذين أطلقوا مصطلح الحكومة الخفيّة سابقاً، ثم مصطلح الصهيونية العالمية لاحقاً، يؤكدون أن الخطط المعدة لأمتنا الإسلامية تسعى لزرع بذور الفرقة والشقاق، وتحويل مظاهر الاختلاف والتنوع إلى خلافات تعمل على تمزيق وحدة الصف، عبر أساليب وأدوات متنوعة.

وفيما نطرح هذه المقدمة، يجدر بنا أن نقدح زناد الاستفهام ونقول هل نحن نجحنا في إدارة خلافاتنا؟، والجواب الحَلّي واضح؛ ففي الوقت الذي تتقارب فيه المجتمعات الأخرى ذات الخلافات الكبيرة بينها، نجد أن مساحة الهوّة تزداد بسبب عدم العمل على إدارة اختلافاتنا، بل لنقل إننا لم نحسن إدارة هذه الاختلافات، أو أننا أدرناها بطريقة خاطئة، مما تسبب في نشوء واقع تعلوه أمواج النزاع والخلاف.

والعلاج يرتكز أولاً على التمسك بالقيم التي تجمع والحذر من كل مَن يكون في طرحه بذرة شر، فإن حسن اليقظة أول مقامات التحصين.

إن آليات إدارة الاختلاف لدينا واسعة وأهمها الحوار والمشاورة والابتعاد عن التعسّف والاستبداد في الرأي، وهذا ما تطرحه صراحة أدبيات الأمّة وتدعو إليه وتعزز حضوره وتشجع منهجيته الجامعة.

والآيات القرآنية الكريمة نافحة بهذه المعاني، كما في قوله تعالى: «واعتصموا بحبل الله جميعاً ولا تفرّقوا»، وقوله تعالى: «ولا تنازعوا فتفشلوا وتذهب ريحكم»، وهذا يؤكد معايير القوة التي تكون في القدرة على إدارة الاختلاف، وعدم السقوط في مستنقعات الخلاف، كما في قوله تعالى: «ولا تكونوا كالذين تفرقوا واختلفوا من بعد ما جاءهم البينات»، ولذلك فالاختلاف المذموم هو ذلك المؤدي إلى الخلاف والنزاع، وهكذا فإن الاختلاف لا يساوي التمزق والنزاع واتباع الهوى حيث الاستبداد بالرأي المذموم، وإنما في جعل الاختلاف منطقة تنوير فكري ومعرفي يثري الواقع الإنساني ويعمل على معالجة ثغرات الضعف وتعزيز مناطق القوة عبر إذكاء روح المشتركات المعرفية والإنسانية وتوسيع دائرتها كلما أمكن.

ولعل ما نخلص إليه أن الاختلاف إذا جرّ إلى تناحر وتنازع فهو جهل وتخلّف، أما إذا تحرك وفق قانون التدافع فهو من الأمور التي ربما تكون أكثر من مستحبة إلى أن تتحول إلى شرط يغذي الدينامية المجتمعية في سلم الحضور الحضاري بين الأمم، كما يؤكد ذلك علماء الاجتماع.

إن منطق من ليس معي فهو ضدي، هو منطق إقصائي مدمّر، ولا يهدف إلى خير الإنسان ولا الإنسانية، بينما احتكاك الفكر بالفكر ينتج التطور، والتعانق الفكري والمعرفي يثري الحياة، ويحفّز على الإبداع.

والسنن الكونية تكشف حالات الضمور والتلاشي الذي أصاب بعض المجتمعات، بسبب عوامل كانت مقدمتها رفض الرأي الآخر وفرض الرأي الأحادي كمطلق إنساني، فيما هو استبداد وإرهاب فكري وفق كل القيم والمثل.

إن كل ما يؤثّر على وحدة الكلمة والصف، هو نتاج لمبدأ الإقصائيين الذي يقول: رأيي صواب لا يحتمل الخطأ، ورأيك خطأ لا يحتمل الصواب، وهذا ليس سوى التطرف الكلي الذي يقول: من حقّي أن أتكلم، ومن واجبك أن تسمع، وهذا منطق لا يقرّ به عاقل ولا يقبله صاحب رشد، اللهم أصلح ما فسد من أمور المسلمين ووحّد كلمتهم على التّقوى، يا ربّ العالمين.

كاتبة رأي في صحيفة الشرق السعودية
شاعرة ومهتمة بترجمة بعض النصوص الأدبية العالمية إلى العربية ، ولها عدَّة بحوث في المجال التربوي.