آخر تحديث: 5 / 4 / 2020م - 9:30 ص  بتوقيت مكة المكرمة

تحويل طلاب مدرسة سنابس للمسائية يربك الطلاب واولياء الامور

جهينة الإخبارية
الزميل الصفار مع عدد من طلاب المدرسة
الزميل الصفار مع عدد من طلاب المدرسة

أدى نقص المباني المدرسية في بلدة سنابس في جزيرة تاروت «محافظة القطيف» إلى تحويل دراسة بعض الطلاب إلى الفترة المسائية في مدرسة بلال ابن رباح الابتدائية، ما انعكس هذا التحول سلباً على استيعابهم للدراسة.

وطالب أهالي البلدة مدير عام التربية والتعليم بالمنطقة الشرقية بالنظر في مطالبهم بسرعة إعادة بناء مدرسة سنابس المتوسطة التي تم توقيع عقد إعادة البناء منذ خمس سنوات، من اجل إنشاء مبنى حديث كما وعدت به إدارة التربية والتعليم بالمنطقة آنذاك ولم يرى النور حتى الآن.

وأشار موسى ال ادغام الى إن مبنى مدرسة سنابس المتوسطة هو المبنى الحكومي الوحيد للبنين وهناك أرض مخصصة لمبنى مدرسة بلال بن رباح الابتدائية بسنابس حيث تم رفع مخطط بنائها العام الماضي لوزارة التربية والتعليم من أجل اعتماد مشروعها وتقع في الجهة الجنوبية الشرقية للبلدة، لكن مكانك سر.

واوضح ال ادغام إن الدراسة في الفترة المسائية غير مناسبة من حيث التوقيت وعدم توفر الإمكانيات والمرافق التعليمية المهمة مثل المختبر المدرسي المتكامل والمكتبة المدرسية «مركز مصادر التعلم» ومعمل الحاسب الآلي والملاعب المدرسية المجهزة ولآمنة للطلبة التي تخدم العملية التربوية والتعليمية، بالإضافة الى ضيق وقت فترة الدراسة المسائية وصعوبة تأقلم الطلبة معها وصعوبة إقامة الأنشطة المدرسية في الوضع القائم.

وطالب محمد القروص بنقل الطلاب الى المدرسة الثانوية الأولى للبنات بسنابس التي ستنقل للمبنى الجديد الذي سيكون شاغراً، وذلك الى حين إعادة بناء المبنى الجديد لمدرسة سنابس المتوسطة.

واشار للزميل جعفر الصفار في صحيفة اليوم الى انه صالح للدراسة وتم عمل له صيانة قبل عام تقريباً.

وقال حسام العابد «ولي امر طالب» إن البديل الوحيد الذي لجأ إليه المسئولون بالتعليم هو تحويل الطلاب لفترة مسائية مبنى مدرسة بلال ابن رباح الابتدائية البعيدة عن الطلاب ما جعل أولياء الأمور يواجهون مأزقا في نقل طلابهم للمدرسة خلال الفترة المسائية.

وقال محمد أحمد «ولي أمر طالب» لاحظت التدني التدريجي لمستوى ابني الدراسي بعد التحاقه بالدوام المسائي، بالإضافة إلى ازدياد سهره مما ازعجني.

واشار الى ان يعاني كثيراً في إيصاله إلى المدرسة وأخذه منها، لافتا الى انه سبب لهم إرباكاً لا سيما أن المدرسة ليست قريبة من المنزل.

وقال الطلاب محمد الحسن ان نظام الدوام المسائي عودنا على السهر حتى ساعات متأخرة من الليل وذلك للفراغ الذي نعاني منه في الفترة الصباحية، مضيفا حرمنا نظام الدوام المسائي من ممارسة النشاط الرياضي.

بدورها قامت "اليوم" بالاتصال بمدير إدارة الإعلام التربوي في الإدارة العامة للتربية والتعليم في المنطقة الشرقية، خالد الحماد، لكنه لم يرد على الاتصالات المتكررة والرسائل النصية.