آخر تحديث: 24 / 11 / 2020م - 11:35 م

الشيخ العنكي: لا يجوز حمل السلاح بدون تنظيم مع الجهات الأمنية

جهينة الإخبارية هاشم السعيدي - انتصار آل تريك - القطيف

أكد الشيخ عباس العنكي على عدم جواز حمل السلاح أو بيعه بغير تنظيم من الجهات الأمنية وعلى وجوب خضوعه للنظام الساري للأمن وحصوله على قانون ورخصة تجوز له حمله.

وجاء تأكيده في كلمته التي ألقاها في الحفل التأبيني الموحد لشهداء الصلاة وحماتها مساء أمس في قاعة الملك عبد الله الوطنية بالقديح.

وشدد على ضرورة حفظ الدماء في الحاضر والمستقبل، وتتبع الأمور التي تخل بالأمن ومعالجتها بما يتناسب منوهًا إلى المسؤولية الملقاة على عاتق الجميع جراء ذلك.

وأشار لوجوب الإشارة على المجرم ومعاقبته مع التنويه لتجنب الوقوع في الظن أو الاتهام عارجًا في حديثه لما يحمله العلم والشجاعة من حثٍ على حفظ الأمن الذي يحتاجه الجميع.

وانتقد حملة السلاح بدون إجراءاتٍ نظامية قائلًا «لو كانت لدينا ردة فعل بحمل السلاح من هذا النوع لزرعنا في كل بيت قنبلة موقوتة، ولملئنا كل مسجد وحسينية بارود قابل للاشتعال في كل وقت».

ودعا للسعي نحو معالجة ومتابعة المواضيع والمواقف بروية وحكمة مشيرًا إلى حاجة المجتمع في المواسم القادمة في العيد ومحرم للتنسيق مع الجهات الأمنية المسؤولة وذلك بالعمل على تأهيل الكوادر تأهيلًا رسميًا فنيًا.

وفي جانبٍ آخر، أوضح الشيخ العنكي بأن الحماة الذين يحمون المساجد ليسوا بديلاً عن الأمن وليسوا بمثابة الحشد الشعبي وإنما جهات تطوعية انبرت لحماة معينة ولن تدوم.

وبين بأن الحماة في المنطقة بعيدين كل البعد عن هدف الحشود الشعبية الذين هم بمثابة جيوش تدرب ويشرف عليها جهات عسكرية وعليها غطاءً سياسيًا.

وتطرق لضرورة تنسيق الحماة مع الجهات المسؤولة لتطوير الكوادر والتي تعد عينًا لجهات الأمن وتكشف لها ما خفي عليها من بعض الثغرات الأمنية.

ووصف بلغة الإعجاب حالة الشباب «حماة الصلاة» على المساجد الذين يحملون دمائهم في أكفهم ويضحوا بأرواحهم، وضرب مثالًا على ذلك بحماة العنود حيث لم يستطع العدو الدخول للمسجد بل داس على أجسادهم وهم يحمون مساجد الله وعباد الله.

الجدير بالذكر بأن الحفل التأبيني سيستمر حتى مساء الغد السبت.

التعقيبات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
التعليقات 2
1
علي
[ القطيف ]: 4 / 7 / 2015م - 10:11 ص
من حمل السلاح ، او وجه بحمل السلاح حتى تتطرق لهذا الموضوع ؟
2
لابد لليل أن ينجلي
[ أرض الله الواسعة ]: 4 / 7 / 2015م - 6:11 م
هذا اللي قدرت عليه يشيخ كلام في وادي والواقع في وادٍ آخر
كلام إنشائي فقهي عام يتم توظيفه بشكل خاطئ لاحول ولاقوة الإ بالله العلي العظيم