آخر تحديث: 27 / 1 / 2022م - 5:38 م

المجلس البلدي حاضر - 2

كمال أحمد المزعل * صحيفة اليوم

كان المجلس البلدي حاضرا ولا يزال عبر تحقيق مطالب أهلية متعددة للمواطن، وعبر قرارات تمخض عنها مشروع أو موقف جديد ما كان يمكن أن يتحقق لولا وجود تلك المجالس البلدية، إلا أن طبيعة بعض القرارات التي اتخذها المجلس وهي قرارات استراتيجية أو كبيرة تستغرق مدة طويلة حتى يتم تنفيذها، وقد تقترح في دورة من دورات المجلس وتطبق في الدورة التالية، وهذه القرارات من أهم الامور وأكثرها قيمة، وذلك لأنها في الأصل بعيدة عن إمكانية اقتراحها من قبل المواطن إلى البلدية مباشرة، ولأنها أمور تهم غالبية المواطنين في الأغلب، ولتوضيح الفكرة نذكر بعض الامثلة التي قدمها احد المجالس، في إحدى المحافظات، وأول تلك الامثلة، هو قرار اتخذه المجلس باغلاق ثلاثة مصانع كانت محل تذمر الأهالي وشكواهم، فرفع العضو البلدي الامر الى المجلس الذي اصدر قراراً باغلاق تلك المصانع، خاصة وانها في مدخل البلدة، وتعرض العضو الذي قدم مشروع القرار الى ضغوطات اجتماعية بل وتهديد للتراجع، الا انه استمر في موقفه، فكان صدور القرار في دورة المجلس الاولى، وتم تنفيذه في الدورة الثانية، بعد مماطلات، الى ان تمت الازالة، فلولا المجلس السابق، ولولا المتابعة من المجلس الحالي لجُمد القرار.

والمثال الثاني ايضا حول قرار اتُخِذ في الدورة الاولى ونُفِذ في الثانية، وكان يتعلق بمصنع تمت اقامته وسط حي سكني، عانى منه الاهالي الكثير وكان قد اقيم على أرض استثمارية وحديقة في تجاوز واضح للأنظمة، وعند انتهاء العقد الذي استمر عشرين سنة، كان المالك يرغب في التجديد، وكانت البلدية مع التجديد من أجل الحصول على مبالغ من تأجير الموقع، الا أن المجلس كان قراره واضحاً بازالة المصنع، واعادة الارض والحديقة الى الحي، حتى أُزيل المصنع في دورة المجلس البلدي الثانية، فلولا وجود المجلس لما أُزيل المصنع - حيث إن أي قرار استثماري، يجب أن يمر عبر المجلس - ولتم التمديد لمالكه دون علم الأهالي، بل لو كان هناك مجلس قبل عشرين سنة لما أمكن للبلدية ان تؤجر الموقع بما فيه الحديقة للمستثمر.

والامثلة من هذا النوع كثيرة، أما المثال الثالث، فهو يخص توسعة الكورنيش بنفس المدينة أيضا، وكانت هناك متابعة لهذا الطلب من أول أيام المجلس الحالي في دورته الثانية، الا أن الامر استغرق ما يقارب الثلاث سنوات حتى وصل الى مرحلة تنفيذ التوسعة التي تتماشى مع الانظمة والقوانين التي تحمي الحياة الفطرية، حيث كان من الضروري عمل دراسة للتأكد من عدم الاضرار بالبيئة، وبعدها صدرت الموافقة بالتوسعة، ومن ثم عرضت المناقصة الى أن تمت ترسيتها والعمل جار حاليا على التنفيذ، ورغم طول المدة الا أنه في هذا المثال صدر القرار وتم التنفيذ تقريبا في نفس الدورة.

تلك ايها الاخوة امثلة بسيطة على ثلاثة مقترحات قدمها احد المجالس البلدية في مدينة صغيرة من احدى المحافظات، ومن المؤكد ان المجالس البلدية الاخرى قدمت العديد من المشاريع والمقترحات لمدنها المليونية، ومرت بنفس السياق، حيث أخذت وقتا طويلا الى ان ظهرت للعيان، وبالتالي هل يمكن لقائل ان يقول ان المجلس كان غائبا، كلا... فالمجلس حاضر الا ان النسيان من قبل المواطن، هو الذي كون ذلك الاعتقاد، تلك المجالس التي جسدت رؤية الدولة عبر وزارة الشؤون البلدية والقروية في العديد من القرارات، فبدأت بمطلب من الاهالي وانتقل الى عضو المجلس ثم الاعضاء، ليتجسد مشروعا او قرارا يصب في مصلحة المواطن في النهاية.

التعقيبات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
التعليقات 1
1
الكاتب المواطن / أحمد الخرمدي
19 / 8 / 2015م - 10:36 ص
جزيل الشكر والتقدير، لأخوتنا أعضاء المجلس البلدي السابق لما قدموه خلال فترة تواجدهم بالمجلس مع تمنياتنا للجميع التوفيق في حياتهم العملية، ورسالتنا اليوم أن لا يخوض «منا» تلك المرحلة القادمة ألا من يرى نفسه أهلا لذلك، حيث نريد مجلسنا بالمحافظة بمرحلته الثالثة، مجلسا فاعلا ويحمل علامة أكثر تميزا عن ما سبقه في سيرة العمل والأداء والإنجاز وحيث المعطيات القادمة من الدولة «حفظها الله» للمجالس البلدية، أكثر عطاء وتجاوبا: قال الرسول الكريم «أن الله يحب إذا عمل أحدكم عملا أن يتقنه». هذا وبالله التوفيق.
سيهات - عضو مجلس بلدي سابق - راعي منتدى سيهات الثقافي