آخر تحديث: 5 / 4 / 2020م - 9:10 ص  بتوقيت مكة المكرمة

معرض جماعة الفن التشكيلي في القطيف ..محافظة على المستوى الجيد و ندرة الجديد

جهينة الإخبارية يوسف شغري_ القطيف_ صحيفة اليوم

افتتح في القطيف مساء الاربعاء الماضي المعرض الثالث عشر لجماعة الفن التشكيلي في القطيف متضمنا 73 عملاً تشكيلاً لـ 68 فناناً وفنانة.

و تراوح مستوى الأعمال، من أعمال منقولة جيداً عن صور فوتوجرافية إلى أعمال ذات مستوى ابداعي متميز وتراوحت الخامات المستخدمة من الرسم بقلم الرصاص إلى الفحم إلى استخدام الألوان من زيت وأكليريك وسوفت باستيل وغيرها إلى الوسائط المتعددة.

وشارك هذا العام فنانون مخضرمون من الجماعة كالفنان محمد المصلي الذي يقدم لأول مرة عملاً مفاهيميا ً «كما قال» والفنان محمد الحمران الذي شارك بعمل مكون من ست قطع تشكل عملا واحدا قطعة مستطيلة وخمس قطع مربعة إلى يسارها.

و كان مفاجأة المعرض مشاركة الفنان عبد الستار الموسى الذي على غير ما عهدناه كفنان جرافيكي تعبيري وواقعي يعرض لوحة من المقاس الكبير من الاتجاه التجريدي. وهي من أهم ما عرض في المعرض إذ تنم عن فهم عميق للتجريد وتوزيع وتجاور الألوان خاصة العلاقة بين الألوان الحارة والباردة.

و شاركت الفنانة الروسية نتاليا ريدر والتي قدمت عملا واقعياً باستخدام السوفت باستيل الذي تبرع فيه الفنانة حيث تصور أولادها الثلاثة وفي الوسط مزهرية والزهور هي وحدها لوحة رائعة غنية بالألوان.

و شارك الفنان البحريني، عضو الجماعة شقير الدرازي ببورتريه لغاندي حيث يستخدم ألوان السوفت باستيل ووسائط متعددة وتشير الملامح البسيطة إلى غاندي دون الدقة الواقعية حيث يستخدم الفنان الألوان الصريحة على خلفية رمادية.

و من اللوحات التي تلفت النظر حقاً عمل الفنانة سناء الحمادي التي تصور امرأة تتلفع بالسواد ضمن بيت محلي وقد استخدمت الفنانة الألوان الأساسية بتوزيع جيد واستخدمت البؤرة الضوئية ما أعطى العمل عمقاً تعبيرياً واضحاً.

و يلفت النظر عمل الفنانة زهراء الحيدر التي تصور ثلاث فازات زجاجية بمعالجتها للخلفية حيث المساحات اللونية العمودية المتجاورة وانعكاسها على زجاج الفازات.

وقدمت الفنانة تهاني ال شبيب بورترية لرجل يظهر قوة التعبير وقوة المعالجة اللونية للخلفية.

و قدمت الفنانة منال الصويميل بورترية بالفحم لعجوز وتبرع في التجاعيد والتعبير في العينين.

و شارك الفنان على الجشي برسماً بالرصاص يحاول أن يخرج عن العمل التسجيلي فتظهر العين المحاطة من الأعلى والأسفل بالعمارة المحلية.

و شارك إدريس المحروس ببورترية بالرصاص يظهر مدى المهارة في نقل التفاصيل.

و يتميز عمل الفنانة ليلى مال الله بورترية لعجوز مع عصاها بالألوان ما يؤكد مقدرتها كمصورة متميزة.

وقدمت سعاد وخيك لوحة تدل على مقدرتها المتميزة في استعمال الألوان الرئيسة بقوة.

و لا تخرج عواطف آل صفوان في لوحتها عما عرف من طريقتها إلا أنها هنا تستخدم اللون القوي متجاوزة اللون الفاتح ذا القوة الواحدة.

و كالعادة تقدم سيما ال عبد الحي لوحة بالأبيض والأسود وهنا تدخل لون البيج من البنيات ويكون الشغل على السطح كما هي العادة هاجسها الرئيسي.