آخر تحديث: 6 / 4 / 2020م - 12:36 ص  بتوقيت مكة المكرمة

الصبحي: نسعى إلى معالجة مشكلة الطالبة داخل أسوار المدرسة

جهينة الإخبارية صحيفة الحياة
المدرسة بعد إخلاء الطالبات
المدرسة بعد إخلاء الطالبات

أوضحت مديرة مكتب الإشراف التربوي في محافظة القطيف سعاد الصبحي، أن «مسؤولية احتواء الطالبات في المدارس لا تُكلَّف بها المرشدة الطلابية فقط، لأنها عبء كبير جداً».

و أضافت أن «كل الكادر التعليمي والإداري مُكلف بذلك، وقد ترتاح الطالبة لمعلمة، أو إدارية، وربما مديرة المدرسة، وهذه مهمتنا: التربية والتعليم».

وأضافت الصبحي، «نشدد دائماً على أن العقوبة لا تكون إلا كخيار أخير».

وأقرت أن مسارات لائحة العقوبات المدرسية «طويلة ومتشعبة».

وعن أبرز إشكالات الطالبات، قالت: «الانطواء والعزلة».

فيما نفت استخدام الطالبات الأدوات الحادة للكتابة على أجسادهن.

وذكرت أن إدارات المدارس «لا تعمد إلى التصعيد، وإخراج المشكلة خارج أسوار المدرسة، بل تسعى إلى الوصول إلى حلول. وفي حال عدم تجاوب الأسرة مع المدرسة، تتولى الإدارة إصلاح سلوكيات الطالبة، لأننا مسؤولون عنها أيضاً»