آخر تحديث: 29 / 3 / 2020م - 5:13 م  بتوقيت مكة المكرمة

حملة توصي بضرورة تدريب الكوادر الطبية على غسل ايديهم

جهينة الإخبارية

اوصى القائمون على الحملة التثقيفية التي نظمتها إدارة مكافحة العدوى بمستشفى القطيف الركزي والخاصة للعاملين بالمستشفى حول أهمية غسل الأيدي للوقاية من نقل العدوى بين المرضى، بضرورة تدريب الكوادر الطبية ومقدمي الخدمة الصحية بالمستشفيات، وكذلك المرضى ومرافقوهم، على عملية غسيل الأيدي بالطريقة والإجراء الصحيح.

وتضمنت التوصية بضرورة تفعيل الحملة العالمية لغسل الأيدي، التي تتبناها منظمة الصحة العالمية تحت شعار «لننقذ مرضانا بغسل أيدينا» وتنعكس إيجابيا على صحة المرضى والكوادر الصحية على حد سواء.

و اوصى القائمون على الحملة بمشاركة جميع العاملين بالقطاع الصحي والأقسام المختلفة في برامج مكافحة العدوى، وارتداء الملابس الواقية للحماية من الدم وإفرازات المرضى. بالاضافة إلى القفازات وأقنعة الوجه والنظارات وتغطية الرأس، والقدم أحيانا، لمنع نقل العدوى للمريض.

ونوه القائمون على الاهتمام بدور المختبر في برامج مكافحة العدوى من حيث تشخيص حالات العدوى وتسجيل الحالات المقاومة للمضادات الحيوية وتعاون المختبر مع باقي الأقسام بالمستشفى.

وأكد العاملون في المستشفى أن الإهمال في تطبيق وسائل مكافحة العدوى داخل المستشفيات يؤدي إلى إطالة فترة الإقامة، وفتح المجال أمام ظهور أنواع جديدة من العدوى الجرثومية المقاومة للمضادات الحيوية، كما يؤثر بشكل كبير على جودة العمل الطبي، بالإضافة إلى زيادة التكلفة وإشغال أسرة المستشفيات.

واشاروا الى ان أن عدم الالتزام بغسل الأيدي يتسبب في حدوث ما لا يقل عن 75 في المائة من عدوى المستشفيات، التي تبلغ نحو 8 في المائة.

وتضمنت الحملة الوقائية التي استمرت يوم واحد فعاليات متنوعة منها محاضرة لرئيسة قسم مكافحة العدوى، الدكتورة حنان الغريافي عن أهمية غسل الايدى في منع انتشار العدوى، وعرض تلفزيوني عن غسل الأيدي، وتوزيع نشرات توعوية وعينات من المواد المعقمة والمطهرة.

وجرى خلال الحملة تكريم قسمي ما بعد الولادة، والعناية المركزة للأطفال في المستشفى، بالإضافة الى تكريم الدكتور صالح الأحمد لالتزامهم بتطبيق قوانين مكافحة العدوى.

وقالت رئيسة قسم مكافحة العدوى الدكتورة الغريافي: إن الحملة الوقائية هدفت إلى منع انتقال عدوى المستشفيات «جرثومة المستشفيات».

وأكد مدير مستشفى القطيف المركزي كامل العباد السيطرة على الجرثومة التي ظهرت مؤخراً في المستشفى وحصرها في حدود ضيقة، لافتا الى ان هناك 6 مرضى سعوديين لا يزالون يتلقون العلاج.

واوضح للزميل جعفر الصفار في صحيفة اليوم / انه لم تسجل أي حالة بعد اتخاذ الإجراءات الاحترازية اللازمة، ولفت الى ان ادارة المستشفى تولي مكافحة العدوى اهتماماً بالغاً، وتعمل وفق البرامج الصحية المتبعة دولياً في أزمات مكافحة العدوى بما تقتضيه المصلحة العامة.