آخر تحديث: 31 / 5 / 2020م - 11:53 م  بتوقيت مكة المكرمة

الأمير فيصل بن عبد الله يشيد بثانوية "دار الحكمة " وتفوقها العلمي‎

جهينة الإخبارية

أشاد وزير التربية والتعليم الأمير فيصل بن عبد الله بتميز وتفوق مدرسة" دار الحكمة "الثانوية بمحافظة القطيف على مستوى مدراس المملكة في حفل تخريج الكوكبة الخامسة عشر مساء الثلاثاء بجمعية القطيف الخيرية في حي البحر.

جاء ذلك خلال كلمة القاها أثناء زيارته لركن المدرسة في المعرض والمنتدى الدولي بالرياض والتي رشحت المدرسة له ضمن افضل ثمانية مدارس على مستوى المملكة لريادتها وتميزها في القياس والقدرات حيث تفاجأ الجمهور بكلمته التي تعرض لأول مرة في الحفل.

و بدأ الحفل بتلاوة عطرة من القران الكريم اتبعها كلمة افتتاحية للطالب ماجد الدحيلب

وعبر مدير المدرسة الدكتور عبد الله آل عبد المحسن عن شكره وتقديره وفخره بماحققه الطلبة من إنجاز، وكان لكلمته صدى على نفوس أولياء الأمور الذين تفاعلوا معه فبكى بعض الحاضرون وارتفع صوت التصفيق من جميع الحاضرين.

والقى بعدها أحمد اللويم كلمة أولياء الأمور ثم كلمة الطلاب والتي القاها الطالب عبد الله عصام الشماسي.

وتوالت الفقرات بعرض فلم " لحظات " والذي تم من خلاله عرض انشطة المدرسة خلال العام 1433ه وابرزها مشاركة المدرسة في جناح بالمعرض والمنتدى الدولي للتعليم بالرياض.

وقام بعرض أعمال المدرسة عدد من المربين منهم شكري الشماسي المرشد الطلابي بالمدرسة واحد المشاركين بالمعرض الدولي ومشرف الحفل عصام الشماسي وعدد من المعلمين وتم عرض صوراليوم المفتوح وغيره من النشاطات.

وتمت مسيرة الخريجيين والبالغ عددهم 84 طالب للقسمين الطبيعي والشرعي وسط فرحة الأهالي.

وبدأ تكريم الرعاة والمعلمين والطلبة وجاء تكريم مدير المدرسة ال المحسن كلمسة وفاء وعرفان لتقاعده هذا العام وكان لكلمة عبد الله المالكي مدرس الثقافة الاسلامية اثر كبير على نفوس اهالي القطيف إذ تعهد بأن يكون خير سفير للقطيف وأهالهاالطيبين بعد أن قضى فيها عشرسنوات.

وركز النشيد الوطني على تعزيز الوفاء والمحبة لهذا الوطن الغالي وعشق ترابه والانتماء له من خلال الكلمات والألحان المتناسقة.

وتناولت مسرحية المخرج سلام السنان جانب ابتعاث الشباب السعودي إلى الدول الغربية وتعرضهم للصعاب وسط احداث درامية متصاعدة وصلت للسرقة وانتهت بالقتل واختتمت بكلمة المخرج السنان والذي عبر فيها عن شكره وفخره بماقدموه الطلاب من فن راقي.

الجذير بالذكر بأن مدرسة دار الحكمة الثانوية مازالت تقيم في مبنى مستأجر وتنتظر الحصول على مبنى خاص بها.