آخر تحديث: 4 / 8 / 2020م - 10:37 م  بتوقيت مكة المكرمة

أدونيس يريد!

زكي الصدير * صحيفة الشرق السعودية

ربما تأتي حساسية هذا الشعار من كون أدونيس ينتمي - بالهوية - للطائفة العلوية التي يرى صادق جلال العظم أنها استيقظت - فجأةً - لديه مع اندلاع الثورة السورية! الأمر الذي قد يفسّره «البعض» بشكل طائفي دون أن يكلّف نفسه عناء الحكم بناءً على المواقف لا على الهويات. وعلى العموم، لا أعتقد أنه - بعد شلال الدم الذي أراقه النظام في حق شعبه - سيختلف منصفان على فظاعة جرائمه، وعلى ضرورة إسقاطه! وهذا ما نادى به أدونيس مؤخراً، شريطة أن يكون سلمياً! «بعد خراب مالطا».

هنا، أحاول أن أقف موقف المتأمل لمساءلات أدونيس الثورية قبل وأثناء الأزمة، فلقد كنا نرميه لفترة ليست بعيدة بسهامنا متهامسين بأنه من أولئك المثقفين الذين التزموا الحيادية التامة حيال المقاومة خوفاً من ذهاب نوبل من بين يديه! وكنا نتندّر عليه سنوياً ساخرين «عظم الله أجرك أدونيس».

ماذا حصل لأدونيس - الآن - حتى يقف موقفاً مختلفاً عن موقفه البرغماتي المنتظر لينال به رضا المهيمنين على أمزجة المنظمات الثقافية؟ هل يئس من نوبل فانحاز للنظام؟ أم أنه - فقط - خائف - كما يدّعي - من هيمنة الإسلامييّن على السلطة، الأمر الذي سيهدم كل المكتسبات المدنية في بلاده؟!

أعتقد أن أدونيس - مثله مثل الكثير من المثقفين والفنانين السوريين - تشكّل موقفه الآيديولوجي المرتبك الحالي ليس محبة في الأسد وشبيحته بقدر ما هو خوف من البديل القادم! إنه الخوف من المجهول فيما لو سقط النظام عسكرياً في معادلة تجاذبات القوى. وعلى قولة المثل «امسك مجنونك لا يجيك اللي أجن منه» لكن ذلك - قطعاً - لا يبرر غياب الموقف الواضح.