آخر تحديث: 28 / 10 / 2020م - 9:21 م

ناقد «ما شفش حاجة»

عبد الوهاب العريض * صحيفة الشرق

أطلت علينا في السنوات الخمس الأخيرة شخصيات ليست «كرتونية» من باب «سالي» والخالة «منشن»، ولا من باب «سندباد» وبساطه السحري، بل شخصيات «عنترية»، على الطريقة ال «جراندايزرية»، تملك القوى الثلاثة والأبعاد الرباعية، و«اعقلها وتوكل»، هذه الشخصيات ساهم الإعلام التليفزيوني في إبرازها ولا «منة لأحد» في خروجها على السطح، حيث إن سطحنا اليوم أشبه بقمر «دب هلالي»، لا تعرف من يسكنه، ولا حتى من أين سقطت فيه تلك الكائنات ذات البعد الثلاثي.

تفتح شاشة التليفزيون فتجد مذيعا يصرخ، وهذا ضيف يهدد بالانسحاب، وآخر يتلفظ بكلمات لا تليق على الشاشة، ولكنها أي شاشة اليوم! والريموت كما البوصلة «مفقود»، نعود بحديثنا على تلك الشخصيات التي لم يتركها عمنا حمزة المزيني وشأنها بمقالاته الاستقصائية، وكاد بين قاب قوسين أو أدنى يخرج لنا بقائمة من الأسماء «المهلوكة» تويترياً على يد ….. حتى أصبح كثير منهم يراجع مؤسسة تويتر على مدار الدقيقة «اسمي مكتوب»، ويتحسس مقعده في تلك الوزارة أو المؤسسة، على أنه مازال مضمونا برواتب «فلكية»، ومن هذه الشخصيات التي بسطت نفوذها وشغلت الدنيا ولم تقعدها قبل عدة أعوام، حينما فتحت لجان التحقيق في أصحاب الشهادات الوهمية. لكن يهمنا في الموضوع جزئية صغيرة جدا، فهذا بحر عميق وأمواجه عاليه.

تلك الشخصيات الجراندايزرية، التي خرجت لنا تحت مسمى «خبير ما شفش حاجة»، تجده على الشاشة يتحدث في شؤون الساسة، ويحلل العلاقة الروسية مع بلاد الواقواق، وكيف سيكون تأثيرها على أسواق النفط، وأسباب انخفاض أسعار العملات، ولا ينسى أن يتحدث عن سبب ارتفاع سعر «الهامور»، في محطة أخرى، المهم «البشت» لا ينزل من على الكتف.

آخرون نجدهم يكتبون في صحيفة إلكترونية أو حتى ورقية تبحث عن كاتب «يحبر» المساحة، وتضع تحت اسمه «باحث، ناقد…إلخ». وتجد صاحبنا الذي لا يعرف من الأدب سوى «قلة» منه، يذهب في نقد الرواية السعودية، وأسباب عزوف الشباب عن القراءة، ولا ينسى أن يؤكد على صفحته في «الإنستجرام» والفيسبوك»، أنه الناقد الفلاني، ويسهر الليل على نقد «خاص»، لا ينتهي إلا مع ساعات الفجر الأولى وهو يتحدث عن «العزوف» وسلبيات مواقع التواصل الاجتماعي؟؟

الإشكالية تكمن لدى بعض العاملين في مهنة «من لا مهنة له»، كما يسميها صديقنا «عبدالرؤوف الغزال»، تجدهم يبحثون عن التقرب إلى «س أو ص» من الناس باستدراجهم لحوار صحفي أو يدعونهم لكتابة مقالة، ويتهرب الناقد «الموهوم» متحججاً بعدم وجود الوقت، بينما تكون مشاركته جاهزة في جيبه، مثل «بشت» الخبير التليفزيوني، الذي تجده في السيارة لزوم «الضرورة».

كل هذا قد لا نختلف عليه حتى الآن، لكن المصيبة حينما يأتيك هذا الموهوم أنه ناقد و«ما أكثرهم في جروبات الواتسآب والفيسبوك»؛ ويرسل إليك دعوة لحضور توقيع كتابه النقدي في معرض ….، ويبدأ حضور الأمسيات النقدية على أنه ناقد، لكنه يهرب من هذا كله ب «الثقافي» حتى لا تحرجه أنه قرأ الرواية أو الديوان. لن أنسى أن أضيف نقادنا التشكيليين الذين خرجوا علينا في الفترة الأخيرة.. مساكين هؤلاء فمعظمهم والحمدلله لا يقرأون، فقط يشاهدون العناوين وينبهرون، ويشاهدون صحيفة كتب فيها اسم أحدهم أنه ناقد وفنان.. وهذه شهادة طبعاً لأنها مكتوبة في جريدة رسمية.. ويصدق الناقد والمنتقد نفسه، ولا نجد إلا صاحبنا يعتلي المنصات، ويقدم رؤيته في «الكتلة والفراغ»، في البناء الهرمي للوحة، التي لم يشاهدها بعد.

قليل من الرحمة أيها الخبراء والنقاد.. فقط تعرفوا على ذاتكم واتركوا عنكم الألقاب.