آخر تحديث: 24 / 10 / 2020م - 11:32 م

مستقبل «الشمال».. وبوصلة «اليمين»

عبد الوهاب العريض * صحيفة الشرق

أيام معدودة وتنقضي إجازة طال عدد أيامها وامتدت شهرين ونيف ربما، مضى فيها كثير من المتعة ومزيدٌ من النوم وعدم التنظيم والسهر، تلك أمور يسهل على المتابع معرفتها من خلال صفحات وسائل التواصل الاجتماعي، التي شغلت الدنيا ولم تقعدها، ليست المواقع وإنما «مرتادوها» وكثير منهم «منظرون»، حيث تجد بأن عددا من المهتمين تركوا كتابهم الذي في «يمينهم» وسيطر عليهم شمال «المحمول»، وذهبوا إلى عوالم يبحثون «هنا وهناك» وكأنك حينما تراه تقول بأنه لا يترك كتابه، ولكن لماذا أصبح في «شماله، وعينه بدأت تذهب ناحية «الاتجاهات الأربعة» حتى تجده غير مستقر في خطواته.

كثيرة هي الأشياء الجميلة ولكن لماذا نذهب فقط إلى السيئ منها، ونترك الجميل، سؤال يتردد في كل بيت وعلى ناصية كل طريق، تحديداً حينما يلتقي اثنان «لا ثالث لهما»، ويكون عمرهما تعدى نصف قرن، ويستعيدان زمن الصبا و«زمان أول»، والحارات والزيارات والذهاب إلى «البران»، أو «السيف»، والتغني ب «زويد وعوض الدوخي»، ولكن ما إن ينتهي زمن «غدار يا بحر»، حتى تجد كل واحد منهم يتغنى على صفحته ب «القهوة التركية»، وأنغام فيروز الصباحية.. وهذا ليس رفضاً لفيروز فأنا كثيرا ما أسمعها من باب «زمن أول»، وليس لي جذور لا «شامية» ولا أخرى في جزر «ميكونوس»، فقد رحل والد جدتي في تلك الغزوات البحرية للرزق على سواحل الخليج العربي و«طبع» كما طبعت كثيرا من المراكب سنتها.

وبين الماضي والحاضر سوف أستعيد ذاكرة العمل الصيفي حينما كانت وزارة العمل مجرد مكاتب ودون مستشارين ولكنها كانت تجبر جميع المؤسسات الصغيرة بتشغيل الطلبة وتوفير المواصلات لهم ما بعد المتوسطة، فكنا نستيقظ صباحاً لنكون عمالاً بأجرة لا تزيد عن 700 ريال حينها، بينما اليوم نبحث عن مؤسسات نعطيها نحن ال 700 ريال كي تجد فرصة لأبنائنا كي يعملوا بها، والوزارة يهمها فقط نسبة التوطين «الوهمي»، متناسية كل أدوارها الوطنية في تلك المرحلة.

هل هي مشكلة مستشارين، أم مشكلة متعلمين يريدون الرخاء لأبنائهم كي لا تحرقهم ال 50 درجة من الحرارة وتعجبهم ال 50 درجة على الورقة، ويتحدثون فقط عن مساوئ التعليم.

ماذا أعددنا لأبنائنا كي يستطيعوا الاعتماد على أنفسهم، فقد سأمنا تلك المخيمات التي خرجت لنا جيلا «داعشيا»، أو كل همه أن يحطم «العود» في المسرح وينشد تلك الأناشيد الحربية، وحينما تخلصنا من المخيمات، غابت كل الرؤى معها ولا ريادة ل «مثقف» في وطنه، بعد أن وجدوا الحروب «التويترية»، تتناهش لحمهم، وآخرين «مع الخيل يا شقرا»، المهم «الشر برا وبعيد»، وهذا ما أصبح عليه حالنا أصبحنا نبعد أبناءنا عن «الشمس القايلة»، والعمل والاعتماد على النفس، وكأنهم حينما يسهرون طوال الليل على الآيباد، هم في حالة آمنة، وكلما كبرت منازلنا فتحنا «ديوانيات»، ووضعنا ميزانيات ل «الشاي والقهوة»، وآخرون يضعون ميزانيات شهرية إل «المفاطيح»، ولكن لا نفكر حتى كيف يمكن تطوير المؤسسات التي تهتم ب «طفل» اليوم «رجل» المستقبل.