آخر تحديث: 28 / 10 / 2020م - 9:21 م

النعيمي وذاكرة الأمل

عبد الوهاب العريض * صحيفة الشرق

تمرُّ في هذه الأيام الذكرى الخامسة لرحيل المفكر والمناضل عبدالرحمن النعيمي البحريني «1944»، وكان الأول من سبتمبر 2011 موعد رحيله، ونهاية لمعاناة استمرت أربع سنوات ونيفاً فاقداً الوعي، قضاها بين أسِرَّة المستشفيات في «المغرب، السعودية، البحرين».

ومَنْ اقترب من عبدالرحمن النعيمي يعرف أن هذا الرجل «رحمه الله» لم يعرف اليأس يوماً في حياته، ولم تفارقه الابتسامة في أحلك الظروف صعوبة في المنافي التي عبر فيها، قبل عودته إلى البحرين ضمن ميثاق 2001 الذي أقرَّه ملك البحرين الشيخ حمد بن سلمان، فعاد النعيمي من منفاه لتستقبله الجماهير في مطار المحرق وتحمله على الأكف لحظة خروجه من المطار، فقد أحبه الناس لرجاحة عقله ونضج تفكيره، وكان عنصراً مؤثراً ومحبوباً لدى الجميع ومن كافة الطوائف والحركات السياسية في العالم العربي والأممي أيضاً، فقد كان النعيمي طيلة 35 سنة التي سبقت عودته بين المطارات وبين شقته الصغيرة في دمشق، ومواقفه الإنسانية التي لا تُنسى، فأحبه الكتاب العرب والقيادات السياسية، حيث كان عنصر إصلاح لجميع تلك الحركات النضالية.

أبو أمل كان يرسم الأمل بشكل دائم، وبقي الأمل داخله يحمل ملوحة المياه التي امتزجت بها روحه وأنفاسه وبقيت في ذاكرة «الحد» مسقط رأسه هي التي تتحرك داخله، وعندما كنت ألتقيه في دمشق بين 1992 إلى 1999م، كان يلحُّ بشكل دائم عليَّ أن أنعم بوجبة غذاء من يد رفيقة العمر والدرب «أم أمل»، التي قاسمته مرارة المكان بين كل العواصم والأمكنة، وحملت في ذاكرتها كل الدفاتر والأقلام، ومرحلة من تاريخ يسكنه الحب والأمل، فقد وهبت نفسها لحلم عبدالرحمن بأن تكون هناك إشراقة حب تجمع جميع المختلفين في بيتهما وتتقاسم معهم الرغيف ووجبات «السمك والربيان» التي تأتي مع المسافرين والعابرين بين البحرين ودمشق.

تعلمت من عبدالرحمن أن الحياة تملك الأمل مهما قست علينا، فقد زُرته في الرياض أكثر من مرة، وكنت أجلس بقربه وأنظر إلى عينيه «الخضراوين» وهو مبتسم، وأتحدث معه عن الأمل في يقظته مرة أخرى، ويعيد الأمل فينا بعودته لذات المقعد والضحك والكتابة من جديد، ليسرد تاريخاً من التجارب الحياتية لن يستطيع كتابتها أحد غيره، فقد زهد المهندس الميكانيكي عبدالرحمن النعيمي في حياة الرغد والثراء والمناصب وذهب للبحث عن حلمه، وما كان حلمه إلا حلماً مملوءاً بالرخاء والحب، وسيادة القانون، وإصلاح الفساد، فقد ظل يحارب ويرفض أي عطية تأتيه دون عمل ودون مقابل، ورفض الإقامة برخاء في ظل عائلة ثرية ليكون متحركاً بين العواصم العربية يرسم الأحلام بذاكرة الحب، منه تعلمت أن الابتسامة يجب ألا تفارقنا، ويجب أن نقف كثيراً مع أنفسنا ونراجع ذواتنا إلى أين هي راحلة، وما علينا سوى أخذ مزيد من جرعات الهواء النقي، والتسلح بالأمل الجميل كما كان يسربه لنا النعيمي عبر ابتسامته التي لم تفارقه حتى رحل في الأول من سبتمبر 2011، بعد أن ترك لنا تاريخاً مضيئاً بالأمل والتغير مهما قست علينا الظروف، إلا أنه قادم كما قال عبدالرحمن قبل وفاته.