آخر تحديث: 26 / 11 / 2020م - 11:08 ص

حادثة من الحوزة: آباؤنا ساهموا في تضييع يوم الغدير!

السيد أمين السعيدي *

في هذا اليوم الميمون، استَوقَف الأستاذ - رعاه الله - الدرس للحديث عن الغدير وعيده الأغر، فقال:

جاء أحدهم إلى شيخٍ من الأصحاب الأفاضل، فقال له مستهزئاً: ما بالكم أيها الشيعة شغلتم أنفسكم والعالَم بشهر محرم وما يليه؟! شهران في كل سنة تضيعونهما في البكاء واللطم والعزاء والتوزيع والإسراف بالطعام والوقت! لم كل هذا التكلف؟ ألا تكفيكم عشرة أيام من المحرم؟!

فأجابه الشيخ بجواب هادئٍ لطيفٍ حاذق؛ قال:

إننا إنما نفعل ذلك مع عاشوراء كي لا تنكرون علينا حادثة كربلاء كما أنكرتم علينا حادثة الغدير وتنصيب وصي رسول الله ﷺ خليفة من بعده.

● ثم اَتْبَع الأستاذ - حفظه الله - بقوله:

إن هذا الجواب القيّم يلفِت إلى ما قاله البعض من أن آباءنا هم بمثابة «جزء العلة وجزء السبب» في سلْب الخلافة من أمير المؤمنين عليه الصلاة والسلام؛ ذلك لأنهم لم يحيوا هذه المناسبة كما أحيوا عاشوراء، فعاشوراء خلدت ولم يستطع أحد إنكارها لأن آباءنا أحيوها بقوة على مر السنين والأيام وتمسكوا بها بشدة، بينما لَمّا لم يَفعلوا ذلك مع حادثة الغدير - كون الاهتمام بها قليل وعابر كما نرى جميعاً - ساهَموا في تضييع هذا الحق الإلهي لوصي رسول الله ﷺ دون أن يشعروا.

لذا؛ يجب أن نجتهد في إحياء هذه المناسبة الجليلة بقوة وحرارة وعقلانية؛ لنَجبِر ونسد ولو القليل مما أخلَّ به مخالفونا بعمد، وما ضيعه آباؤنا بغفلة وعن غير قصد. انتهى رفع الله مقامه.

أقول: إنّ حادثة الغدير إذا لم تكن أهم من حادثة كربلاء؛ فهي على الأقل ليست أدنى منها أهمية؛ إنّ حادثة الغدير هي المحَك، وما خروج الحسين ومقتله المفجع إلا زَفْرة ونَفْحة من زفَرات ونفحات مآسي الغدير وإنكار الوصية والخلافة الكبرى بما جرّه مِن المواجع الممتدة في جسد الإسلام وهذه الأمة والبشرية جمعاء؛ فيجب إحياء هذه المناسبة وإبرازها للعالَم إبرازاً قوياً لا يقل عن عاشوراء؛ فعيد الغدير العيد الأهم والأعظم من بين الأعياد الإسلامية الأربعة؛ ولذا يسمى عيد الله الأكبر ويسمى في الروايات“أفضل الأعياد”و”أشرف الأعياد”ويسمى يوم إدريس ويسمى يوم يوشع ويسمى يوم المِحنة ويسمى يوم الصُّرَاح ويسمى يوم البُرهان ويسمى يوم النُّصوص على أهل الخُصوص ويسمى يوم السرائر.. كما تسمى حَجة الوداع لدى جميع طوائف المسلمين“حَجة البَلاغ”وهي الحَجة التي وقع فيها إبلاغ مناسك الحج والتنصيب؛ فعن رسول الله ﷺ أنّه قال:

«يوم غدير خم أفضل أعياد أمتي وهو اليوم الذي أمرني الله تعالى ذِكره فيه بنصب أخي علي بن أبي طالب عَلماً لأمتي يهتدون به من بعدي وهو اليوم الذي أكمل الله فيه الدين وأتمّ على أمتي فيه النعمة ورضي لهم الإسلام ديناً» [الأمالي للشيخ الصدوق: ص125]؛ فهو بنَص القرآن يوم الدِّين ويوم النعمة وقَبول الإسلام ديناً للعالَمين إلى أبد الدهر، وعبَّر الإمام الصادق عليه الصلاة والسلام عن ذلك بقوله:

«أَعظم الأعياد وأَشْرفها يومُ الثامن عشر من شهر ذي الحجة وهو اليوم الذي أَقام فيه رسول اللَّه ﷺ أَميرَ المؤمنين ونصبهُ للناس عَلماً» [الوسائل للحر العاملي: ج5 ص224]؛ فكيف لنا أن نتهاون في معرفة فضله ونتثاقل عن إحيائه ونيل مواهبه الثمينة الكثيرة وأداء المسؤولية الجسيمة في إيصال نعمته للشعوب والأمم وجميع الناس كما يليق بشأنه! لنلاحظْ ماذا يقول الإمام الرضا سلام الله عليه وهو إمام معصوم يروي الخبر عن إمام معصوم بما يشير لشدة عناية المعصومين بالأمر، لنلاحظْ ماذا يقول في بيان قدر هذا العيد وأهمية الرعاية الفائقة له؛ ففي أمالي أبي عبد الله النيسابوري وأمالي أبي جعفر الطوسي في خبر عن أحمد بن محمد بن أبي نصر عن الرضا أنه قال:

«حدثني أبي عن أبيه أن يوم الغدير في السماء أَشهرُ منه في الأرض» [الأمالي للشيخ الطوسي: ج 6 ص24 - المناقب: ج1 ص540]، وقال مُقْسِماً:

«واللَّه لو عرف الناسُ فضل هذا اليوم بحقيقته لصافحتهمُ الملائكةُ في كل يوم عشر مرات‏» [تهذيب الأحكام: ج6 ص24]، قال الراوي قلت: ما يجبُ علينا في ذلك اليوم؟ قال: «يجبُ عليكم صيامُهُ شُكراً لله وحمداً له.. ومن صامه كان أفضل مِن عمل ستينَ سنة» [الوسائل للحر العاملي: ج 10 ص443]، وقد قرَنه أبو عبد الله بالأشهُر الحُرُم المعظَّمة في القرآن فقال: «.. إنّ صومه يعدل ستين شهراً من أشهر الحرم» [مصباح المتهجد: ص737]، وقد اعتنى بإبرازه أمير المؤمنين عليه الصلاة والسلام بنفسه في الكوفة وقد اتفق فيه اجتماع يومين جليلين، فخطب الناس خطبة شهيرةً كبرى حول منزلة عيد الغدير تضمنَتْ من الأوصاف الغزيرة ما يحتاج لكثير تدبُّر؛ فكان فيها مما قال صلوات الله وسلامه عليه فيما رواه الفيّاض بن محمد بطوس سنة تسع وخمسين ومائتين وقد بلغ التسعين، أنّه شهد أبا الحسن علي بن موسى الرضا في يوم الغدير وبحضرته جماعة من خاصّته قد احتبسهم للإفطار عنده، فكان من قوله لهم:

«حدَّثني الهادى أبي قال: حدّثني جدي الصادق قال: حدّثني الباقر قال: حدّثني سيّد العابدين قال: حدّثني أبي الحسين قال: اتّفَقَ في بعض سنيّ أمير المؤمنين الجمعة والغدير، فصعد المنبر على خمس ساعات من نهار ذلك اليوم، فحمد اللَّه وأثنى عليه حمداً لم يُسمع بمثله وأثنى عليه ثناء لم يتوجّه إليه غيره، فكان ما حفظ من ذلك:

.. ثم إنّ الله تعالى جَمع لكم معشر المؤمنين في هذا اليوم عيدين عظيمين كبيرين لا يقوم أحدهما إلا بصاحبه ليكمل عندكم جميل صنعته ويقفكم على طريق رشده ويقفو بكم آثار المستضيئين بنور هدايته ويشملكم منهاج قَصْدِه ويوفر عليكم هنيء رِفْدِه فجعل الجُمْعة مَجْمَعاً نَدَبَ إليه لتطهير ما كان قبْلَه وغسلِ ما كان أوقعتْه مكاسب السوء مِن مِثْله إلى مِثْله وذكرى للمؤمنين وتبيان خشية المتقين ووَهَبَ من ثواب الأعمال فيه أضعاف ما وهب لأهل طاعته في الأيام قبْله وجَعَلَه لا يَتِمُّ إلا بالائتمار لِما أَمر به والانتهاء عما نهى عنه والبُخُوعِ بطاعته فيما حَثَّ عليه وندب إليه فلا يقبل توحيده إلا بالاعتراف لنبيه ﷺ بنبوته ولا يقبل دِيناً إلا بولاية من أَمر بولايته ولا تنتظم أسباب طاعته إلا بالتمسك بعِصَمِه وعِصَمِ أهل ولايته فأنزل على نبيه ﷺ في يوم الدَّوْح ما بَيَّن به عن إرادته في خُلصائه وذوي اجتبائه وأَمره بالبَلاغ وتَرْكِ الحَفْل بأهلِ الزيغ والنِّفاق وضَمِنَ له عِصمتَه منهم وكَشَفَ من خبايا أهل الرَّيب وضمائر أهل الارتداد ما فيه رَمَزَ فعقله المؤمن والمنافق فأَعَزَّ مُعِزٌّ وثَبَتَ على الحق ثابتٌ وازدادت جَهْلةُ المنافق وحَمِيّةُ المارِق ووَقَعَ العَضُّ على النواجذ والغمز على السواعد ونَطَق ناطق ونَعَقَ ناعِق ونَشَق ناشق واستمر على مارقَته مارق ووَقَعَ الإذعان من طائفة باللسان دون حقائق الايمان ومن طائفة باللسان وصدق الايمان وكَمَّل الله دِينه وأَقر عين نبيه ﷺ والمؤمنين والمتابِعين وكان ما قد شهده بعضكم وبلغ بعضكم وتمت كلمة الله الحسنى على الصابرين ودمر الله ما صنع فرعون وهامان وقارون وجنودهم وما كانوا يعرشون وبقيت حُثالة من الضلال لا يَألُونَ الناسَ خَبالا يقصدهم الله في ديارهم ويمحو الله آثارهم ويبيد معالمهم ويُعقِبُهُمْ عن قُرْبٍ الحسرات ويلحقهم بمن بسط اكفهم ومد اعناقهم ومكنَهم مِن دِين الله حتى بَدَّلوه ومِن حكمه حتى غيروه وسيأتي نصر الله على عدوه لحينه والله لطيف خبير وفي دون ما سمعتم كفايةٌ وبَلاغ.

فتأملوا - رحمكم الله - ما ندبكم الله إليه وحثكم عليه واقصِدوا شرعه واسلُكوا نهجه ولا تَتَّبِعوا السُّبُل فتَفَرَّقَ بكم عن سبيله.

إنّ هذا يومٌ عظيم الشأن، فيه وقَعَ الفرج ورُفعتِ الدّرَجُ ووَضَحَتِ الحجج وهو يوم الايضاح والإفصاح عن المقام الصُّرَاح ويومُ كمال الدِّين ويوم العهد المعهود ويوم الشاهد والمشهود ويوم تبيان العُقُود عن النِّفاق والجُحود ويوم البيان عن حقائق الإيمان ويوم دَحْرِ الشيطان ويوم البُرهان.

هذا يوم الفصل الذي كنتم توعَدون هذا يوم المَلأ الأعلى الذي أنتم عنه معْرِضون هذا يوم الإرشاد ويومُ مِحنةِ العباد ويوم الدليل على الرُّوّاد هذا يومٌ أَبْدى خفايا الصُّدور ومُضْمَرات الأمور هذا يوم النُّصوص على أهل الخُصوص.

هذا يوم شيث هذا يوم إدريس هذا يوم يوشع هذا يوم شمعون هذا يوم الأمن المأمون هذا يوم إظهار المَصون من المكنون هذا يوم ابلاء السرائر.

فلم يَزل يقول هذا يوم هذا يوم، فراقِبوا الله عز وجل واتقوه واسمعوا له واطيعوه واحذروا المَكر ولا تخادِعوه وفتِّشوا ضمائركم ولا توارِبوه وتَقربوا إلى الله بتوحيده وطاعة من أمركم أن تطيعوه ولا تَمَسَّكوا بعِصَمِ الكَوَافِر ولا يَجنَح بكم الغَي فتَضِلوا عن سبيل الرشاد باتباع أولئك الذين ضَلُّوا وأَضَلُّوا.

قال الله - عَزَّ مِن قائل - في طائفة ذكَرَهم بالذم في كتابه ﴿إنّا أَطعنا سادَتَنا وكُبَراءَنا فأضلونا السبيلَ * رَبَّنا آتِهِم ضِعفَينِ من العذابِ والْعنْهُم لَعناً كَبيرا[الأحزاب: 67 - 68] وقال تعالى ﴿وإذ يَتحاجُّونَ في النارِ فيقول الضُّعفاءُ للذينَ استَكبَرُوا إنّا كُنّا لكم تَبَعا، فهل أنتم مُّغْنُونَ عَنّا من عذابِ اللهِ مِن شيء؟ قالوا لو هدانا الله لهَدَيناكم[غافر: 47 - إبراهيم: 21] أَفتدرون الاستكبار ما هو؟ هو ترك الطاعة لمن أُمِروا بطاعته والترفع على من نُدِبوا إلى متابَعته والقرآن يَنطق من هذا عن كثير إن تَدبره متدبرٌ زَجَرَهُ ووَعَظَه.

واعلموا أيها المؤمنون أن الله عز وجل قال ﴿إنّ اللهَ يُحِبُّ الذينَ يقاتِلونَ فِي سبيلِهِ صَفّا كأنّهم بُنْيانٌ مَرصوص[الصف: 4] أتدرون ما سبيل الله ومن سبيله ومن صراط الله ومن طريقه؟ أنا صراط الله الذي من لم يسلُكْه بطاعة الله فيه هُوِيَ به إلى النار وأنا سبيله الذي نصبني للاتّباع بعد نبيه ﷺ أنا قسيم الجنة والنار وأنا حُجة الله على الفُجار ونُورُ الأنوار.

فانتبهوا مِن رقْدة الغفلة وبادِروا بالعمل قبل حلول الأجل وسابقوا إلى مغفرة من ربكم قبل أن يَضْرِبَ بالسُّوْرِ بباطن الرحمة وظاهر العذاب فتُنادُون فلا يُسْمع نداؤكم وتَضِجون فلا يُحْفَلُ بضجيجِكم وقبل أن تستغيثوا فلا تغاثوا سارِعوا إلى الطاعات قبل فوت الأوقات فكأنْ قد جاءكم هادم اللذات فلا مَناصَ نَجَاءٍ ولا مَحِيصَ تخليص.. ثم أَخذَ ﷺ في خطبة الجُمُعة وجَعل صلاة جُمُعته صلاة عيده..» [انظر نهج البلاغة: خطبة الجمعة والغدير - مصباح المتهجد: ص752 - 758 - 843؛ الإقبال: ج2 ص254 - 259].

ولا بأس بإحياء هذه المناسبة العظمى من حين خروج النبي ﷺ من مكة يوم 14 ذي الحجة من السنة العاشرة للهجرة إلى غدير خم إلى حين وصوله إلى المدينة بما استغرقه الطريق للمدينة بثمانية أيام، وأن تكون ممهدة للطف، وأن يتمثل الإحياء لها ببيان ارتباطاتها بالحج العبادة السنوية الجماهيرية، الكبرى في عمر الإنسان الواجبة مرة واحدة في كل حياته، وارتباط رحيل النبي ﷺ - بما كاد يكون إجماعاً - في نفس العام بربيع الأول التالي لحجة الوداع، حيث عاش ﷺ بعد حجة الوداع - على المشهور - قرابة ثمانين يوماً أو أكثر بأيام قلائل على الخلاف في تدقيق يوم وفاته من يوم الإثنين بربيع مع أول ذي الحجة من سنة 10 هجرية بكونه يوم الخميس.. وإخباره للناس قبل ذلك بأنه يوافيه الأجل ولن يحج غير هذه الحجة كما أفاد مثلاً مروي معاذ رضي الله عنه «أن النبي صلى الله عليه وسلم لمّا بعثه إلى اليمن خرج راكباً والنبي صلى الله عليه وسلم يمشي تحت راحلته، فقال:

يا معاذ، إنك عسى ألا تلقاني بعد عامي هذا، فتمر بقبري ومسجدي..» [مسند أحمد: ج5 ص235]، وبيان معاناة الإمام علي سلام الله عليه ومناقبه ودراسة المشروع الرسالي أكثر وبصورة أوسع وبث كنوز علومه وبيان مقام الخلافة ودوره التاريخي والأعراض التي نجمت عن إبطال خلافة آل البيت عليهم الصلاة والسلام إلى يومنا هذا..؛ وهاهو الإمام الرضا عليه الصلاة والسلام يصف لنا خصائص ومهام هذا اليوم إذ يقول:

هو «.. يوم مَرغمة الشيطان.. وهو يوم تنفيس الكرب، ويوم تحطيط الوزر، ويوم الحباء والعطية، ويوم نشر العلم، ويوم البشارة، والعيد الأكبر، ويوم يستجاب فيه الدعاء، ويوم الموقف العظيم، ويوم لبس الثياب ونزع السواد، ويوم الشرط المشروط.. وهو يوم السبقة، ويوم إكثار الصلاة على محمد وآل محمد.. ويوم طلب الزيادة، ويوم استراحة المؤمنين، ويوم المتاجَرة، ويوم التودد، ويوم الوصول إلى رحمة الله، ويوم التزكية، ويوم ترك الكبائر والذنوب، ويوم العبادة، ويوم تفطير الصائمين، فمن فطّر فيه صائماً مؤمناً كان كمن أطعم فِئاماً وفِئاما - إلى أن عَدّ عَشْرا. ثم قال: أوتدري ما الفئام؟ قال: لا. قال: مائة ألف - وهو يوم التهنئة، يهني بعضكم بعضا، فإذا لقي المؤمن أخاه يقول: الحمد لله الذي جعلنا من المتمسكين بولاية أمير المؤمنين والأئمة » [الإقبال: ج2 ص260]، كما يبين لنا أمير المؤمنين صلوات الله وسلامه عليه - حسبما ورد في ذيل الخطبة المتقدمة - كيفية إحيائه بقوله:

«عُودُوا - رحمكم الله - بعد انقضاء مَجْمَعِكُم بالتوسعة على عيالكم والبِرِّ بإخوانكم والشكر لله عز وجل على ما منحكم واجمَعوا يَجمع الله شملكم وتَبارُّوا يصل الله أُلفتَكم وتهانوا [وتهادَوا] نِعَمَ الله كما هنأكم [مَنّاكم] بالثواب فيه على أضعافِ الأعيادِ قبْلَه وبَعدَه إلا في مِثله والبِرُّ فيه يُثْمِرُ المال ويَزيد في العمْر والتعاطُفُ فيه يَقتضي رحمةَ الله وعطْفَه وهَيِّئوا لإخوانكم وعيالكم عن فضله بالجُهْد مِن جُودكم وبما تناله القدرة من استطاعتكم وأَظهِروا البِشْر فيما بينكم والسرور في مُلاقاتكم والحمد لله على منحكم وعُودوا بالمَزيد من الخَيْر على أَهْلِ التّأميل لكم وساووا بكم ضعفاءكم في مأكلكم وما تنالُه القُدرة من استطاعتكم وعلى حسب إمكانكم فالدرهم فيه بمائة ألف درهم والمَزيد من الله عز وجل.

وصوم هذا اليوم مما نَدَبَ الله تعالى إليه وجَعَلَ الجزاءَ العظيمِ كَفالةً عنه حتى لو تَعَبَّدَ له عبد من العبيد في الشَّبِيْبة مِن ابتداء الدنيا إلى تَقَضِّيها صائماً نهارُها قائماً ليلُها إذا أَخلص المخْلص في صومه لَقَصُرَتْ إليه أيام الدُّنيا عن كِفايةٍ ومن أَسعَف أخاه مبتِدئاً وبَرَّه راغباً فله كأجر من صام هذا اليوم وقام ليلته ومن فَطَّر مؤمناً في ليلته فكأنما فَطر فِئاماً وفِئاما يعدّها بيده عشرة.

فنهض ناهض فقال: يا أمير المؤمنين وما الفئام؟ قال: مائة ألف نبي وصِدّيق وشهيد فكيف بمن تَكَفل عدداً من المؤمنين والمؤمنات وأنا ضمينه على الله تعالى الأمان من الكفر والفقر وإن مات في ليلته أو يومه أو بعده إلى مِثله من غير ارتكاب كبيرة فأجره على الله تعالى ومن استدان لإخوانه وأعانهم فأنا الضامن على الله إنْ بقّاه قضاه وإنْ قبَضه حمله عنه.

وإذا تلاقيتم فتصافَحوا بالتسليم وتَهانَوا النعمة في هذا اليوم وليبلغ الحاضر الغائب والشاهد البائن وليعد الغني على الفقير والقوي على الضعيف أَمرَني رسول الله ﷺ بذلك.

ثم أَخذَ ﷺ في خطبة الجُمُعة وجَعل صلاة جُمُعته صلاة عيده وانصرف بولده وشيعته إلى منزل أبي محمد الحسن بن علي بما أعد له من طعامه وانصرف غنيهم وفقيرهم برِفده إلى عياله»، وقد بَيّن لنا الرضا سلام الله عليه نماذج وصور من الاحتفال به كما فعلوا عليهم الصلاة والسلام على مر السنين:

ففي تتمة خبر الفياض المتقدم أنه رأى أبا الحسن علي بن موسى الرضا في يوم الغدير وبحضرته جماعة من خاصته قد احتبسهم للإفطار، وقد قدم إلى منازلهم الطعام والبر والصِّلات والكسوة حتى الخواتيم والنعال، وقد غَيَّر من أحوالهم وأحوال حاشيته، وجددت له آلة غير الآلة التي جرى الرسم بابتذالها قبل يومه، وهو يذكر فضل اليوم وقِدَمِه[مصباح المتهجد: ص752 - إقبال الأعمال: ص773]؛ فإنّ مما يؤسف له أن لا يجد الناس مناسبة لذكر أمير المؤمنين عليه الصلاة والسلام إلا في مولده ووفاته مع ما لذكره من الشأن العظيم في القرآن والأخبار ورغم كونه لا يقاس به أي إمام من الأئمة كما نصوا سلام الله عليهم.

أخشى بتضييعنا وتفريطنا وإهمالنا تطبيق سيرة أئمتنا في التعامل مع هذا العيد أن لا نكون ممتثلين ولا نقع مصداقاً لقوله سلام الله عليه «ولا تَمَسَّكوا بعِصَمِ الكَوَافِر ولا يَجنَح بكم الغَي فتَضِلوا عن سبيل الرَّشاد».

التعقيبات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
التعليقات 11
1
اللهم صل على محمد وأله وصحبه اجمعين
[ الشرقية ]: 18 / 9 / 2016م - 12:24 ص
بالنسبة لقول صاحب المقال ان عيد الغدير هو من اهم الأعياد الاسلامية فهوبالتاكيد يعلم ان لااحد من مذاهب الاسلام مجتمعة غيرالشيعة وليس كل طوائف الشيعةايضايعتبر هذا اليوم اصلا عيدا فضلا على ان يكون من اهم اعياد المسلمين فما جعل الله تعالى للمسلمين الاعيدين عظيمين يأتيان بعد عبادتين فرضهما الله تعالى وهي الاعياد التي احتفل بها رسول الله عليه الصلاة والسلام بالاضافة ليوم الجمعة ولم يقر رسول الله هذا العيد اويحتفل به فأرجوا من الكاتب الايفرض على بقية المسلمين معتقداته التي لايثبت منها شيء الا في كتبه
2
عابر سبيل
18 / 9 / 2016م - 3:13 م
لو يدقق قليلا ويلاحظ الأخ المعلق ان ما يقوله هو الذي يريد الكاتب استدراكه في المقال

كما لا ادري لماذا كل هذا الإنكار للدلائل الصريحة والمتواترة القطعية ، هل سوف ينفع اتباع الاخرين في سبيل مضادة حق امير المؤمنين ع الذي حبه إيمان وبغضه نفاق؟ ماذا سينفعنا اتباع أولئك في سبيل الصد عن حقه الواضح في القران والروايات وكلمات علماء المسلمين!

خذ الحق من مصادره الحقة فمصادره القران والنبي ص واهل بيته كما نص القرآن: إنما وليكم الله ورسوله وأكمل بقية الآية بالتدقيق في معناها، فإذا عملت بها ففي ذلك الوقت ستعرف هل هناك عيد غدير ام لا ، فان اهل البيت ع كلهم احيوه ، فهل هم مبتدعة لتبري غيرهم تاركا نصرتك لاهل البيت ع الذي امر الله بنصرتهم؟ وهل الامام الصادق استاذ مؤسسي المذاهب مبتدع لتنصرهم وتدع نصرة الأصل؟
3
اللهم صل على محمد وأله وصحبه اجمعين
[ الشرقية ]: 18 / 9 / 2016م - 4:58 م
الى تعليق رقم 2
1-صاحب المقال قرر من نفسه ان هذا العيد كمايدعي هواهم الاعياد وهولايمتلك الدليل على ذلك فلا رسول الله وهوالقدوة احتفل به او امربذلك وصحابته كذلك
2-اما اعتراضك على اتباع الاخرين تقصدالصحابة فاقول لك ان اتباعهم ورد في كتاب الله وان فيه رضا الله تعالى وسبب لاستخقاق دخول الجنة وهم اعلم من اي احد بحقيقة ماحدث ممن جاء بعدهم بمئات السنين ويريد ان يخطأهم
3-اما المصادر التي ذكرتها ابتداء بكتاب الله فلايملك الشيعة آية واضحة صريحة في هذا الموضوع اما الروايات عن رسول الله والتي مصدرها رواتكم فهي لاحجية لها علينا
4-اما قولك ان اهل البيت احيوها يجعلنا نتسائل كيف احيوها وهم كانوا دائما تحت الاضطهاد كما تقولون
5-اما قولك آية(إنماوليكم الله...)عليك ان تثبت ان المقصود بها ولاية الحكم
4
عابر سبيل
19 / 9 / 2016م - 8:20 ص
اذاً الحديث معك يطول ويتشعب كثيراً اخي العزيز
لذا انصحك بقراءة كتاب الغدير للامين وكتاب الاحتجاج للطبرسي وكتاب ليالي بيشاور للسيد محمد

ونصيحة من القلب عزيزي اذا اردت ان تعرف الحق فلا تقتصر على قراءة كتب رواة مذهبك فقط لأن البشر لا عصمة لهم ولان قراءة كتب رواة مذهبك فقط يعني انك خرجت بالنتيجة قبل البحث وهذا خطأ علمي، ارجو ان يلين قلبك تجاه اهل البيت ع على الاقل بمقدار استلانته لغيرهم فكلامك لا شيء فيه عن ذكرهم، وايضا لا يذهب عن بالك ان امير المؤمنين ع كان معه الصحابة فترة حكمه وقد احتفل بهذا العيد فأي صحابة هم الذين تريد الاخذ منهم؟ دع ميزانك في الامور واحداً لتظفر بنصر الله وتأييده فتبصر الحق، وتذكر ان الحق ليس بالضرورة مع الكثرة فإنه امتحان لذا يخفيه الله في القلة فانظر في القلة وأقوالها
5
عابر سبيل
19 / 9 / 2016م - 8:31 ص
والكاتب يا اخي طرح الدلائل التامة عن مصادر الوحي الذين نص عليهم القرآن في آية التطهير التي وردت فيهم هم لا في غيرهم {إنما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت و...} وعبرت بإنما ثم اللام وانما حاصرة واللام تأكيد إضافي للحصر. والغريب عزيزي انك تقول النبي ص لم يحتفل به!!! كيف يحتفل به وهو توفى في نفس العام الذي وقع فيه الغدير، وكيف لم يحتفل به وهو المؤسس له بامر الله {يا أيها النبي بلغ ما أنزل إليك ... وإن لم تفعل ..} فقد اجمع الجميع على انها نزلت في الغدير فباشر النبي ص بنصب علي خليفة وقام كل الصحابة الحضور بالتسليم على علي ومبايعته وقال عمر بخ بخ لك يا علي في مقولته الشهيرة يوم الغدير

والاغرب عزيزي انك تستدل بان الصحابة لم يحيوا الغدير مع ان الاية تلمح لشيء عظيم بقولها {والله يعصمك من الناس}
6
عابر سبيل
19 / 9 / 2016م - 8:43 ص
للاسف عزيزي انتم تركتم ان علي بن ابي طالب من الصحابة ايضاً، فجاوزتم اقواله وافعاله، كما تركتم اهل البيت ع فغلبتم عليهم اقوال غيرهم، تماماً بعكس ما امر القران، لهذا حصلت هذه السقطات في استدلالاتكم الموقرة

وتأكد عزيزي ان هذه الحقائق يعرفها اصغر شيعي فضلا عن المتخصص البارع لو أجابك

ارجو يا اخي ان تأخذ بالنصيحة التي ذكرتها لك فإني اتمنى لك كل خير خصوصا وانك تقرأ وتحاول ان تناقش وتبحث ولديك سعة صدر

صفي قلبك وابدأ من الصفر باتزان دون نتائج مسبقة وستوفق بحول الله تعالى للسعادة

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته
تقبل تحياتي الخالصة
7
اللهم صل على محمد وأله وصحبه اجمعين
[ الشرقية ]: 20 / 9 / 2016م - 12:33 ص
ولماذا لاتعمل انت بالنصيحة التي وجهتها لي وتقرا غير كتبك حتى تعرف الحق لان استدلالك بكتبك اكبر دليل على انك تعتمد نفس طريقتي ومثال ذلك استدلالك بكتاب ليالي بيشاور الذي يقوم على قصة وهمية لحوار بين شيعي وسني لاتثبت فضلا عن اثبات صحة مااستدل به صاحب الكتاب،اما قولك ان علي رضي الله عنه احتفل بالغدير يحتاج لرواية صحيحة السندوكيف يحتفل بما لم يحتفل به رسول الله،واما اتباع الصحابة فهو ثابت في كتاب الله لاسبيل لرد الايات في ذلك ولم يحتفل احدمنهم بهذا العيد وعلى رأسهم علي نفسه،واما حديثك عن الكثرة والقلة فماذا نفعل اذاكانت الكثرة هي التي تملك الدليل الصريح الواضح دون تأويلات وماكان الله ليخفي الحق ليضل الناس وماارسل الرسل للاخفاء بل للبيان
8
اللهم صل على محمد وأله وصحبه اجمعين
[ الشرقية ]: 20 / 9 / 2016م - 12:42 ص
لاعلاقة للتطهير بإمامة الحكم من قريب اوبعيدواما قولك انها فيهم فقط فمن تقصد اصحاب الكساء فقط لانها حاصرة لهم وعليه فليدخل باقي المعصومين في التطهير حسب حصرك،اما لماذا لم يحتفل الرسول لانه ليس عيدا من اعياد الاسلام التي كان يجب تعليمها للمسلمين هذا السبب الحقيقي،وآية التبليغ فلم يجمع الجميع على انها نزلت في الغدير فهل نزلت مع آبة الاكمال؟!وامادعوى الاجماع والمبابعة فنطالبك بالرواية الصحيحة السند الاي تقول انهم بايعوا وعلى ماذا،واما قولك(والله يعصمك من الناس) فما تقصد بالعصمة هنا وعندكم انه عليه الصلاة والسلام مات مسموما فأين العصمة؟!
9
اللهم صل على محمد وأله وصحبه اجمعين
[ الشرقية ]: 20 / 9 / 2016م - 12:48 ص
أما قولك اننا لم نجعل علي رضي الله عنه من الصحابة فيبدو ان المصدر الذي اخذت منه هذه المعلومة لم يصدقك الكلام،وقولك اننا تركنا اهل البيت يحتاج لدليل مع دليلك على وجوب الاخذباقوالهم من كتاب الله تعالى،واستدلالاتنا موثقة ومنقحة ومصححه ومجموعة انتم من تقولون انكم لاتملكون كتاب صحيح فكيف تنتقدنا وتنسى نفسك،ونصيحتك أردها اليك فهل ستراجع كتبنا وتقارنها بكتاب الله تعالى لتدرك مدى صحتها وموافقتها له وتبدأ من الصفر كما تقول
10
عابر سبيل
20 / 9 / 2016م - 12:56 م
اخذت بالنصيحة يا عزيزي منذ صغري، والدليل على عملي بها ما قلته لك ولازلت أنصحك عزيزي بقراءة الكتب التي ذكرتها لأنها تستدل من كتبكم وليس من كتبنا فهي تسلك المنهج الذي انت تطلبه في ردك كما انها تجيبك بالبراهين على أسئلتك التي وضعتها الان وغيرها الكثير

آمل لك التوفيق لكل خير وان يأخذ الله بيدك فإني ارى فيك روح البحث وطلب الحقيقة وسعة الصدر للقراءة والاطلاع والمتابعة والنقاشات

تقبل خالص تحياتي يا اخي
11
اللهم صل على محمد وأله وصحبه اجمعين
[ الشرقية ]: 21 / 9 / 2016م - 12:00 ص
لوكنت عملت بهذه النصيحة من صغرك لأدركت جيدا ان استشهادك بهذه الكتب المليئة بالاحاديث والروايات المكذوبة على اهل السنة والتي صنفوا لها كتب في الضعيف والموضوع منها فياتي اصحاب الكتب التي استشهدت بها ويوهمون القارىء ان اهل السنة ذكروا هذه الكتب في كتبهم دون ان يبينوا تضعيف اهل السنة لهذه الروايات واعتقد ان هذا شيء مخالف للامانة العلمية وهذا ما يكتشفه من يراجع هذه الاحاديث واسانيدها فكيف تطالبني بالوثوق بصاحب كتاب هذا اسلوبه في الاستدلال ،واما قولك ان كتبهم تجيب على اسئلتي بالبراهين اعتقد انك الان عرفت نوعية براهينهم فراجع بعض براهينهم وتاكد من اسانيدها
ماجستير فقه ومعارف إسلامية وفلسفة ، مؤلِّف ومحقِّق وأستاذ حوزوي.
- موقع السيد أمين: www.anbyaa.com