آخر تحديث: 24 / 1 / 2021م - 12:31 ص

أم الحمام.. ”مضيف ثقافي“ يقدم 6000 كتاب في عاشوراء القطيف

جهينة الإخبارية جمال الناصر - أم الحمام

يقدم مضيف باقر العلوم الثقافي ببلدة أم الحمام والذي افتتح مساء أمس الجمعة ويستمر ثلاثة ليالي 6000 كتاب.

وذكر الكاتب حسن حمادة، المشارك في المضيف أن المشاريع الثقافية في القطيف موجودة منذ فترات طويلة، مشيرًا إلى وجود مبادرات طباعة وتوزيع ومسابقات، والجديد في الموضوع أن يكون ذلك في ذكرى عاشوراء الحسين ، من خلال مضيف.

مضيف باقر العلوم الثقافيوذكر أن مضيف باقر العلوم الثقافي لفت النظر للمهتمين في مناطق مختلفة سواء في القطيف أو خارجها، وقال: ”وصلتني إشادات على المضيف، تحمل في عمقها الإغباط والفخر“.

وأوضح أن المضيف يختزل التنوع في ما يقدمه، بحيث يخدم الكبار والصغار، الرجل والمرأة، مشيدًا بتفاعل المجتمع بكل فئاته، كذلك الأطفال الذين يتهافتون على اقتناء الكتب المصورة أو التلوين، منوهًا إلى أنه استقطب زوارًا من الأحساء.

ولفت إلى أن الزائر، بإمكانه أخذ ثلاثة كتب جديدة، والكتب المستعملة من خمسة إلى عشرة كتب.

وقال: ”إن الكتب يتم شراؤها من قبل القائمين على المضيف، كذلك يتبرع المثقفون والكتاب بالكتب، دعمًا للمشروع“.

وأكد أن الكتاب يجتذب المهتمين بالثقافة والفكر، متأملاً أن يتم استنساخ هذه الفكرة، لتكون حاضرة في مناطق أخرى في القطيف.

ودعا الكتاب والمثقفين وخطباء المنابر إلى دعم المشروع من خلال تشجيع المجتمع وتحريضه، لأن يكون قارئًا وناقدًا، مؤكدًا على سلبية أن يُسلم القارئ لكل ما يُقرأ.

مضيف باقر العلوم الثقافيوطالب بدعم الأنشطة الثقافية سواء ماديًا أو معنويًا، وقال: إن المثقف يحتاج إلى أن يتجول عبر هذه الأنشطة، ليكون قارئًا وداعيًا للقراءة مستقبلاً.

وثمن دعم السيد طاهر الشميمي ماديًا ومعنويًا للمشروع، كذلك الشيخ عبدالله اليوسف.

وقال: ”أنا شخصيًا مشارك في مضيف ثقافي، كذلك مضيف إطعام، وكلي فخر وشرف بهما“، مؤكدًا أن القضية الحسينية متكاملة، وأن المثقف الواعي يدعم كل موضوع يخدم القضية الحسينية.

من جهة أخرى بين السيد طاهر الشميمي، خلال زيارته مضيف باقر العلوم الثقافي، أن مضيف باقر العلوم الثقافي في بلدة أم الحمام، يعد استثمارًا صحيحًا ونوعيًا لموسم عاشوراء الحسين .

وأكد بأن حاجة الناس إلى الثقافة والوعي والفهم، هي حاجة ضرورية ومستمرة، مبينًا وكلما تعددت وسائل وطرق التثقيف كان تأثيرها أقوى في المتلقي.

وقال: إن مبادرة ثلة من شباب البلدة الطيبة أم الحمام بتأسيس مضيف باقر العلوم الثقافي عام 1435 هـ، هي إضافة جديدة في ساحة الثقافة، وهي عامل تشجيع للمؤلفين والقراء، واستثمار صحيح لموسم عاشوراء، مشيدًا بالحضور، الذي وصفه بالمتميز.

وذكر بأنه لمس تطور هذه المبادرة من عام إلى عام، متمنيًا أن ”تُبادر كل مدينة وقرية إلى تأسيس هكذا مبادرات ثقافية توعوية بنشر الكتاب النافع المفيد في دنيا الناس ودينهم وآخرتهم“.

يذكر أن مضيف باقر العلوم الثقافي، في موسمه الرابع، أفتتح مساء الجمعة ويستمر ثلاث ليالي في بلدة أم الحمام، حيث يقوم المضيف بتوزيع الكتب والكتيبات بمختلف أنواعها بالمجان، كذلك يستقبل الكتب المستعملة والكتيبات الزائدة عن الحاجة في مقر المضيف، لغرض تصنيفها واعادة توزيعها، إضافة إلى توزيع الكتب الإلكترونية على الزوار من خلال ”فلاش“.