آخر تحديث: 24 / 1 / 2021م - 12:31 ص

الشيخ الصويلح يناقش أسباب إرتفاع نسبة العنف الإجتماعي

جهينة الإخبارية

ألقى الشيخ محمد الصويلح محاضرةً بعنوان ”العنف الإجتماعي... مشاكل وحلول“، وذلك في الليلة الحادية عشر من شهر محرم الحرام بحسينية أهل البيت بمحافظة القطيف.

وأشار إلى أن من أبرز أسباب إنتشار العنف في العالم هو ضعف التنشئة الأسرية، ففي السابق كان الابن يعيش في وسط العائلة ويحظى برعايةٍ وتوجيه مباشر، بينما أصبح الوضع حالياً مختلف نوعاً ما.

وأضاف إلى أن الكثير من العوائل تعيش حالة من التفكك وإن كانوا بمنزل واحد، وهذا يعطي الأبناء سُنحَة للإنجراف نحو الإجرام، كما أن أجواء القسوة والرعب في الأسرة تجر الابن نحو ممارسة العنف كما تشير الدراسات.

وأوضح بأن وسائل التواصل والإعلام لها الأثر الكبير في شخصية الطفل، فمشاهد العنف تُطبِّع صور العنف بالإنسان.

وضمًّن البحث بعض الإحصائيات الحديثة في جرائم السطو المسلح والسرقات وحالات القتل والاغتصاب، كما استعرض بعض المقترحات لتجاوز هذا الوضع.

واستعرض بعض الإحصائيات الحديثة في ارتفاع نسبة تعاطي المخدرات خصوصاً عند من تكون أعمارهم بين 12 سنة إلى 20 سنة من الجنسين الذكور والإناث، كما أشاد بجهود الأجهزة الأمنية في القبض على آلاف المروجين لهذه السموم.

وقال بأن أبرز حل لتجاوز مشكلة العنف الإجتماعي هو أن يُربَّى الطفل على ثقافة حسن الإختيار، وبحسب الدراسات فإن هذا الأمر سيُجَنِّب الإبن من هذه المنزلقات الخطيرة.