آخر تحديث: 7 / 12 / 2019م - 11:58 م  بتوقيت مكة المكرمة

عن تعدد الآراء وتناقضها

بدر الإبراهيم * صحيفة اليوم

لا يمكن للمرء أن يكون محايداً في حديثه عن قضايا الشأن العام، فالمجال العام يتشكل من انحيازات وآراء ووجهات نظر متعددة، ومتناقضة، ولا يتحقق الوقوف على مسافة واحدة من كل الآراء إلا بالصمت والانزواء بعيداً. المنخرطون في الشأن العام، أفراداً كانوا أم مؤسسات سياسية وإعلامية، ينطلقون من انحيازهم إلى موقفٍ ورأي، ليعززوه ويدافعوا عنه، وهذا حقهم، لكن المشكلة ليست في عدم حيادهم، بل في غياب الحد الأدنى من تحري الدقة، ومحاولة فهم وجهات النظر المقابلة، والتعصب للرأي وترديده دون قبول أي نقاشٍ حوله، والوصول إلى حالة الثقة المطلقة بصوابية الرأي، والاعتقاد بالوصول إلى الحقيقة، وبالتالي، إلغاء الآراء الأخرى باعتبارها باطلاً.

القبول بفكرة الانحياز لموقفٍ ما، يترافق مع القبول بوجود انحيازات لمواقف متعددة في الفضاء العام، ووجود اجتهادات مختلفة يؤدي لنتائج متباينة. لا معنى لادعاء المثالية، والقول إنه لابد من احترام الرأي الآخر المختلف عن رأينا، إذ إن بعض الآراء لا تُحتَرَم، لكن المهم هو احترام حق الناس في الاقتناع بآراء مختلفة عنّا، والتعبير عنها بشكل حر وصريح، وهنا نستطيع الحديث عن التعددية. تبدأ التعددية من الاقتناع بوجود نسخٍ مختلفة من الحقيقة، أي إن لكلٍّ منا «حقيقته»، وإن الرؤى الدينية والسياسية والاجتماعية التي نتبناها هي طريقٌ قد يوصلنا للحقيقة، لكنه ليس الحقيقة، وعليه، فإن الآراء المختلفة عنا هي محاولات مماثلة للوصول إلى الحقيقة، لذلك، لا يمكننا الادعاء بأن الحقيقة موجودة لمن يريد أن يراها، فالعين التي نرى بها تختلف عن عيون غيرنا، والاستنتاج يختلف بالتأكيد.

يناقض التعددية الحديث عن حقيقة واحدة لا خلاف عليها، وهو أمر لا يصدر من المتعصبين الواضحين لأفكارهم وحسب، بل حتى ممن يعتبرون أنفسهم معتدلين، ويتحدثون عن «صورة حقيقية»، أو جوهر حقيقي للدين والوطن، فيختزلون تنوع الآراء وتعددها في رأيهم الذي يمثل الحقيقة، ويؤدي هذا الأمر إلى العمل على محو الرأي الآخر، واعتباره مشكلة أو خيانة، ومحاولة قسر المجتمعات على رأي واحد.

تناقض المواقف، وصراع الأفكار والآراء، أمرٌ طبيعي في أي مجتمع، ومحاولة منعه وهم، لكن المهم هو ضبط التناقض والصراع ضمن حدود احترام حرية التعبير والاعتقاد، والاقتناع بخطورة رفض التعددية، وما تسببه من إشكالات، وعدم الانجرار وراء التعصب للرأي، الذي يقود لرفع مستوى التشنج، وتحويل الاختلاف الفكري إلى مفاصلة بين حقٍّ وباطل، تنتج أحقاداً وحروباً.

تعدد الآراء وتناقضها ليس مشكلة، بل وسيلة لمواجهة فكر الإلغاء، وقيام حوارٍ مُنتِج في أي مجتمع، فرفض التنوع، والاعتقاد بامتلاك الحقيقة المطلقة، في الدين أو السياسة أو القضايا الاجتماعية، هو الأرضية التي يقوم عليها النهج الداعشي.

كاتب سعودي. صدر له كتاب ”حديث الممانعة والحرية“، و”الحراك الشيعي في السعودية.. تسييس المذهب ومذهبة السياسة“