آخر تحديث: 27 / 11 / 2020م - 1:55 م

هل تبر والديك؟

كمال أحمد المزعل * صحيفة اليوم

أخذت جوالها إلى مركز إصلاح التلفونات، أخبرها العامل أن الجهاز يعمل ولا يوجد به أي خلل، بكت السيدة، وقالت إذا لماذا لا يتصل بي ابني؟ اعتقدت أن هناك خللا في جوالها، ولم تعلم أن الخلل في الابن، فكم قصة من قصص العقوق من قبل الأبناء للوالدين نسمعها، المشترك بينها هو التقصير عن أداء الواجب تجاههما، لذا فحري بنا الحديث عن بر الوالدين وبالذات في كِبرهما وفي وقت حاجتهما، خاصة أن اليوم العالمي للمسنين كان في الشهر الماضي، وهو يوم عالمي أقر عام 1991م، وقبل ذلك أقر الدين الإسلامي ضرورة الاهتمام بالوالدين وبرهما، سنمر بهذه المرحلة، وسيكون تعامل أبنائنا معنا كما نعامل نحن آباءنا، عبر عن هذه الحالة الطفل الذي رسم رسمة لبيته المستقبلي، وعندما سألته أمه أين ستكون غرفتي؟ أجابها انك لن تكوني في بيتي، تماما كما هو الأمر مع جدتي التي لا تسكن معنا، ألم تقولي لوالدي «أما أنتِ في البيت أو جدتي» فصُعقت الأم من هذا الرد….

نعم، كما تُدين تُدان، كما تعامل والديك اليوم سيعاملك أبناؤك غدا، إلا انه ومع وجود هذه النماذج السلبية، فهناك الكثير من النماذج الايجابية، فهناك - من الأبناء والبنات - من يزور والديه يوميا ويهتم باحتياجاتهم، بل إن البعض من البنات، يتناوبن على التواجد يوما كاملا في بيت والديهن، مع إعداد وجبات الأكل لهما، ضمن جدول بين الأخوات يتعاقبن على تنفيذه، ويتابعن تناولهما لأدويتهما، ويحرصن على أخذهما إلى المستشفى عند الحاجة، بل إن هناك إحدى البنات عادت لتعيش مع والديها لعدة سنوات لترعاهما، كما أن بعض الأبناء قرروا أن يستعيضوا عن تواجد والدهم بالمستشفى بأخذه إلى المنزل، ليقوموا هم بكافة احتياجاته، رغبة منهم في وجودهم إلى جوار والدهم، رغم ما في ذلك من تعب ومشقة، فهناك الكثير من النماذج الطيبة التي تمارس مثل هذا النوع من العناية والاهتمام بالوالدين، تلك هي الحالة الصحية التي نطمح أن تكون قائمة في مجتمعاتنا، ذلك هو بر الوالدين الذي يجب علينا أن نجسده بمختلف الوسائل والسبل، وفي ذلك فليتنافس المتنافسون، وتطبيقا لقوله تعالى «وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَانًا»، وتبقى بعض الحالات التي لا يكون للوالدين أبناء، أو لا يستطيع الابن أو الابنة رعاية الوالدين، أو يعجزان عن تقديم الخدمة اللائقة بهما، خاصة إذا ساءت حالتهما الصحية، عندها يتم تحويلهما إلى المستشفيات، أو إلى أحد مراكز رعاية المسنين المنتشرة في المملكة، مع الحرص الدائم على زيارتهما ومتابعة حالتهما، حيث يوجد أكثر من عشرة مراكز حكومية يرجع تاريخها إلى ما قبل إنشاء وزارة الشؤون الاجتماعية في نهاية السبعينيات، والأمر كذلك بالنسبة للمراكز الأهلية التي افتتحت في أوائل الثمانينيات الهجرية، وكان مركز رعاية المسنين بمدينة سيهات بالمنطقة الشرقية، أول مركز أهلي يُفتتح بالمملكة، وافتتحه المرحوم الحاج عبدالله سلمان المطرود قبل أكثر من 50 عاما.

خلاصة القول أن الاهتمام ببر الوالدين مسألة دينية وحضارية علينا التركيز عليها والاهتمام بها في نفس الوقت، جعلنا الله ممن يهتم بالمسنين وبالوالدين في الدرجة الأولى إنه ولي التوفيق.

سيهات - عضو مجلس بلدي سابق - راعي منتدى سيهات الثقافي