آخر تحديث: 16 / 9 / 2019م - 10:41 م  بتوقيت مكة المكرمة

الصحافة الصفراء: الاجترار الأسود

ليالي الفرج * صحيفة الشرق

يتم وصف العمل الصحافي بالمهني كما تسمى أي صحيفة بأنها مهنية حينما تحرص على أن تكون دقيقة، وتبتعد عن الأخبار الملفقة أو الموضوعة. وعلى النقيض يسود إطلاق مصطلح الصحافة الصفراء على الصحف التي تتبنى منهجية إثارة الانفعالات الهوجاء والمشاعر السطحية العابرة التي لا تعبأ بالحقيقة ولا تعتمد الدقة ولا تحرص على نشر المعلومة الصحيحة، وإنما يكون لديها مطبخ لتجهيز الأخبار الملفقة أو المفبركة وحتى المكذوبة.

يرجع مصطلح الصحافة الصفراء للصراع العنيف الذي نشأ في أمريكا بين صحيفة «نيويورك جورنال» التي كان يصدرها وليم هيرست وصحيفة «نيويورك وورد» التي كان يصدرها جوزيف بوليتزر، وكان للحرب الكلامية التي تحولت إلى أقوى محرك لكسب رقم واسع من القراء الذين كانوا يصنفون هناك ضمن الطبقات الشعبية أو أنصاف المثقفين الذين كان لهذا النوع من الصحف تأثير كبير عليهم، بينما كان المثقفون أو النخب يرفضون هذه المنافسة التي أدّت إلى استخدام كل ما يمكن من الوسائل المشروعة أو غير المشروعة، فكان الكذب والخداع والفبركة بضاعة راجحة في ميدان هذا الخلاف، كما كانت أنواع الغمز واللمز، أو التلميح والسخرية والتهكم، أو النكتة اللفظية وأسلوب التلاعب بالألفاظ واللغة ضمن هذا السياق المثير حول الأحداث الجارية والمعارك الضارية بين الجريدتين، فتم نشر حكايات لم تحدث على الإطلاق، وجرى توظيف المشاهد التي لم تحدث في الواقع، وإنما تطلبها هذا التقاتل الصحافي الذي كان السبب في بداياته هو حلقات رسوم الشرائط المسلسلة التي كانت تنشر باسم «الصبي الأصفر»، الذي كان للمتعة السردية والبصرية دور كبير في استقطاب القراء، وبقي هذا الاجتذاب يزداد مع استمرار الصحيفتين في ممارسة الصحافة غير المهنية.

ومن أهم الأسئلة التي تدور حول تفكير القراء في مثل هذا التشابك الصحافي هو لِمَ يشعر أولئك القراء في طيات هذه الأكاذيب، بكونهم في موضع الاستهانة بعقولهم وتفكيرهم، ولماذا يكون حالهم على النقيض من ذلك، فيقبلون على شراء الجريدتين، ليضمر التفكير العقلاني ويغيب في هذه الفوضى الوعي الشعبي البسيط الذي يصبح مرتهناً لدى صحافة شعبية تجارية رائجة بين شرائح واسعة من القراء.

كما أن الحرب الأمريكية - الإسبانية كانت قوة دافعة للصحافة الصفراء التي أوجدت مواد مفتعلة ومثيرة وقادرة على صناعة التشويق لمتابعتها، بصرف النظر عن مصداقيتها.

وتطبيقاً لمبدأ هيرست الذي يقول: إن من واجبات الصحافة أن تخترع أي معركة مثيرة، إذا خلت الساحة من أي معركة فعلية، وهذا ما كان يجري ضمن ما يمكن وصفه بأنه من اختراعات بنات أفكار الصحافة خلال تلك الحرب.

ونماذج معارك هيرست وبوليتز قد تتكرر في كل مرحلة خلال كل حدث. ولن يكون التوسع في وسائل الإعلام الحديث سوى أدوات إضافية، يكون لديها القدرة على توسيع مجال القراء والمتابعين لكل خبر حتى وإن كان شائعة أو فرية أو فبركة مصنوعة، مهما تنوعت المآرب أو تعدد الاستغلال.

هذه المعارك قد نكون في متاهاتها، وننسى المضامين التي نكرر قراءتها واستظهارها في الآية السادسة من سورة الحجرات في قول الله تعالى: «يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِن جَاءَكُمْ فَاسِقٌ بِنَبَإٍ فَتَبَيَّنُوا أَن تُصِيبُوا قَوْمًا بِجَهَالَةٍ فَتُصْبِحُوا عَلَىٰ مَا فَعَلْتُمْ نَادِمِينَ»، ونغفل أو نتغافل عن تطبيق آية تبين لنا المنهج التكليفي الذي يرشد إلى أن لا نتبع سوى الخبر أو العلم الحق، «وَلَا تَقْفُ مَا لَيْسَ لَكَ بِهِ عِلْمٌ إِنَّ السَّمْعَ وَالْبَصَرَ وَالْفُؤَادَ كُلُّ أُولَٰئِكَ كَانَ عَنْهُ مَسْئُولًا «الإسراء، 36»»، حيث يمكن أن نفهم من خلال هذا النهي القرآني بعدم اتباع ما لا نعلمه ونجهل حقيقته، ابتداءً من صحته، ووصولاً إلى أهدافه ومقاصده وغاياته. أما أن نضع عقولنا لدى ذوي الأخبار المضللة أو الأباطيل الكاذبة فهذا خلاف هذا المنهج المحكم الذي يأمر بالتأمل وإعمال العقل في تحليل كل ما يصلنا من أخبار وأقوال غير معصومة من الخطأ أو النقص أو التشويه ونحوه.

الصحافة الصفراء معدن بائس، وخواء لا معرفيّ ساذج، ومن يرهن عقله ويسلم مسمعه لكل ناعق لا يظفر بشيء، ومقولة لينكولن: تستطيع أن تخدع بعض الناس كل الوقت، كما تستطيع أن تخدع كل الناس بعض الوقت، ولكنك لن تستطيع أن تخدع كل الناس كل الوقت، تحمل دلالة كافية لتكون خاتمة هذا الحديث.

كاتبة رأي في صحيفة الشرق السعودية
شاعرة ومهتمة بترجمة بعض النصوص الأدبية العالمية إلى العربية ، ولها عدَّة بحوث في المجال التربوي.