آخر تحديث: 5 / 12 / 2020م - 5:40 ص

في ركن (أنا أفكر بإيجابية)

المرشد الحبيب يؤكد على اهمية الحوار الاسري

جهينة الإخبارية نداء ال سيف - القطيف

أكد المرشد النفسي سلمان الحبيب، على أهمية الحوار الأسري وأنه وسيلة من وسائل الاتصال الأسري الفعال، فلابد من إيجاد لغة الحوار بين الوالدين والأطفال لما لها من مردود إيجابي على التربية الوجدانية للطفل، فانعدام الحوار يجعل من الفرد إنساناً معزولاً رافضاً لشتى أساليب الحوار والمناقشة مع الأخرين في حياته المستقبلية.

وقدم الحبيب في ركن «أنا أفكر بإيجابية» أحد أركان مهرجان «أصنع سعادتك بيدك» والذي تنظمه لجنة التنمية الأسرية التابع لخيرية القطيف، تدريبات عملية وطرح أسئلة تحتاج إلى أنماط من التفكير، لتوصيل أفكاره التي أراد إيصالها للحضور.

ونوه أن بعض المشكلات تتفاوت من حيث البساطة والتعقيد، وتحتاج منا إلى مزيدا من الصبر والتفكير والوقت، وأنها قد تحتاج في بعض الإحيان إلى طرق غير مباشرة، لتحقيق الألفة.

وأشار الحبيب والذي يعمل مستشارا قياديا ومرشدا نفسيا وتربويا، أن سلوكنا نتيجة أفكارنا فعلينا أن ندخل أفكارا إيجابية، ونتخلص من المشكلات السلبية بما لا يقل عن واحد وعشرين يوما، وأن العادات تتكون من تكرار السلوك.

وهدف الركن إلى أن يتعلم الإنسان كيفية التفكير بإيجابية في بيته وعمله وحياته الزوجية ومع أسرته ومع نفسه، وتنوعت الوسائل بين الوسائل المادية، كالكؤوس وأقلام الحبر وأعواد الثقاب، وما بين التدريبات العملية التي تهدف لإستثارة العقل والتفكير، وما بين الصور المعروضة كالخداع البصري.

يذكر أن ركن «أنا أفكر بإيجابية» هو احد الأركان والتي أستقطبت العشرات من الحضور الذين أستمتعوا بالعروض، في المهرجان الذي أبتدأ من يوم الأثنين.