آخر تحديث: 8 / 7 / 2020م - 3:01 ص  بتوقيت مكة المكرمة

ثلاثية التغيير... قراءة في فكر التغيير عند الإمام الشيرازي

رضي منصور العسيف *

المؤلف: بدر شبيب الشبيب
الطبعة الأولى 1433هـ 2012 م
عدد الصفحات 73 صفحة، الحجم 14 × 20

ما الذي يجعل من العظيم عظيماً يستحق أن تدون سيرته وأن تدرس؟

حينما ينذر العظيم حياته لخدمة قضايا أمته، ويبذل في سبيل ذلك كل ما يملك من جهده ووقته وسبل راحته، كل ذلك لأجل تحقيق ذلك الهدف العظيم وهو الرقي بالأمة وحل قضاياها، فإنه بذلك يستحق أن يخلد وأن تقام له الذكريات وتؤلف حوله المجلدات.

وما كتاب «ثلاثية التغيير» للمؤلف الأستاذ بدر شبيب الشبيب إلا مساهمة قيمة وتعبيراً عن الوفاء لهذه الشخصية العظيمة.

«ثلاثية التغيير» إنما هو قراءة في كتب ثلاث للإمام الشيرازي وهي: الصياغة الجديدة لعالم الإيمان والحرية والرفاه والسلام، السبيل إلى إنهاض المسلمين، وممارسة التغيير لإنقاذ المسلمين.

وقد تحدث الشبيب عن أسباب الكتابة في هذا المجال فقال: لأننا نعيش فيما بات يعرف بعصر الربيع العربي حيث يشهد العالم العربي نهضة تغييرية ومخاضاً نحو صناعة مستقبل أفضل للأمة يقوم على أساس العدالة والحرية والكرامة، وهذه الثلاثية تساهم في إضاءة الطريق وإراءته للسالكين في جميع المراحل، مرحلة السعي للتغير والتخطيط والإعداد ومرحلة التغيير وممارسته وما تتضمنه من مراحل فرعية.

أما عن ماذا تقدم لنا هذه الثلاثية فقد أجاب عن هذا التساؤل بما خطه الإمام الشيرازي قدس سره في مقدمة كتابه ممارسة التغيير لإنقاذ المسلمين بقوله: كما يكون بناء مؤسسة أو إدارة أو مدرسة أو ما أشبه بحاجة إلى ثلاثة أشياء:

الأول: العلم بالبناء. الثاني: الخارطة المهيأة من أجل البناء. الثالث: التطبيق العملي الخارجي، فكذلك بناء الأمة بحاجة إلى هذه الأمور الثلاثة، وقد كتبنا كتاب « الصياغة» باعتبار الأمر الأول فإن فيه العلم بالبناء، وكتبنا كتاب « السبيل» تمهيداً للأمر الثاني وإراءة خارطة لكيفية بناء العالم الإسلامي الكبير. أما التطبيق العملي الخارجي فقد كتبنا لأجله « ممارسة التغيير ».

كما وضح المؤلف الشبيب في هذه الثلاثية أبرز معالم الفكر السياسي عن الإمام الشيرازي وهي:

• الإيمان العميق بضرورة إقامة الدولة الإسلامية الواحدة ذات الكيان الواحد والأمة الواحدة والأخوة الإيمانية والتي تطبق القانون الإسلامي.
• الحرية.
• الشورى.
• نبذ الاستبداد.
• التأسيس لنظرية اللاعنف والدعوة لممارسته في كل شئون الحياة.
• الوحدة الإسلامية.
• التركيز على الأخلاقيات والمناقبيات في خطابه السياسي.

وبعد استعراض أهم الأفكار في الكتب الثلاثة يختم الشبيب كتابه بسؤال: ما هو واجبنا تجاه صاحب هذه الثلاثية؟

ويجيب عنه بقوله:

إن واجبنا تجاه المرجع الشيرازي الراحل كبير للغاية نظراً لدوره الرسالي الكبير الذي قام به في سبيل إنقاذ الأمة ونهضتها، وإسهاماته الفقهية والثقافية والفكرية التي كانت تهدف إلى إعادة صياغة الفرد المسلم والمجتمع المسلم والأمة الإسلامية وصولا إلى إنقاذ العالم كله من معاناته ومآسيه.

وقد أكد الشبيب على عدة نقاط في هذا المجال تتمثل في تحقيق التراث واستخراج الكنوز المعرفية التي حوتها تلك المؤلفات، والسعي لترجمة مؤلفاته إلى عدة لغات، وإيصال تلك النظريات إلى الجامعات والمعاهد العلمية.

وختاماً فإننا مطالبون بـ " مواصلة السير على نهجه المناقبي الذي التزم به طيلة حياته، وفي هذا أعظم الوفاء لشخصه.

كاتب وأخصائي تغذية- القطيف