آخر تحديث: 15 / 7 / 2020م - 10:55 ص  بتوقيت مكة المكرمة

جمعية الصفا الخيرية.... بين الطموحات والآمال

ميثم المعلم

في الخامس والعشرين من شهر شوال لعام 1433هـ نحن على موعد يترقبه الجميع، وينتظره الكل بلهفة وشوق، موعدٌ ينتظره الصغير والكبير، الغني والفقير، الرجل والمرأة، ألا وهو موعد انتخابات جمعية الصفا الخيرية لاختيار أعضائها الجدد لمجلس ا لإدارة القادم.

هذه الانتخابات التي تعتبر انتخابات اللحمة والتعاون، انتخابات الحب والإخاء، انتخابات المسؤولية والعطاء، انتخابات الطموحات والآمال، انتخابات العدل والمساواة بين الرجل والمرأة، انتخابات مشاركة المرأة في التصويت والاختيار.

انتخابات نجدد فيها تاريخ آبائنا وأجدادنا حينما انتخبوا لأول مرة في عام1380هـ، وجعلوا هذه الجمعية عزيزة على كل قلب صفواني، لأنها تمثل العطف والرحمة على الفقراء والمحتاجين، والاهتمام بالمساكين والضعفاء، والانسجام والألفة بين فئات المجتمع، والاتحاد والقوة بين أفراد المجتمع، والتطور والتقدم لكل شرائح المجتمع، وبذرة للخير في كل موطن عطاء.

قال تعالى: ﴿إنّ الذين آمنوا وعملوا الصالحات إنا لا نضيع أجر منْ أحسن عملا ً. سورة الكهف آية 30

لقد أدرك آباؤنا وأجدادنا قبل أكثر من خمسين سنة إلى أهمية دور الجمعية في إقامة المشاريع التنموية الخيرية التي تساعد في تأمين فرص عمل وحياة أفضل لأسر الفقيرة، ولأهمية هذا الدور المهم عملوا بكل ما يمتلكون من إمكانيات وجهد لإنشاء جمعية الصفا الخيرية، والحفاظ عليها وتطويرها، والتغلب على العوائق والصعوبات التي تعرقل عملها.

قال الإمام علي : «أبلغ ما تستدر به الرحمة أن تضمر لجميع الناس الرحمة» ميزان الحكمة المجلد الرابع.

وهنا أسئلة تطرح نفسها علينا؟ ما هو دورنا في الانتخابات القادمة؟ كيف نقدم المساعدة والعون للعاملين فيها؟ ما هو واجبنا اتجاه جمعيتنا الحبيبة؟

قبل الإجابة على هذه الأسئلة المهمة يحتاج أن نتعرف على إنجازات جمعيتنا الغالية، في عهد إدارة الوجيه الاجتماعي والأب الرحيم الأستاذ السيد هاشم علوي الشرفا أبو رمزي والعاملين معه جزاهم الله عنا وعن أهالي مدينة صفوى خير الجزاء، ونسأل الله أن يجعل ذلك في ميزان حسناتهم، ونسأل الله تعالى أن يوفق مجلس الإدارة القادم الزيادة في الانجازات والأعمال والأنشطة بشكل نوعي وكمي، ونتمنى لهم التوفيق والنجاح.

إنجازات مجلس الإدارة الحالي من سنة 1430 - 1433 هـ:

إنجازات مجلس الإدارة الحالي بقيادة الوالد السيد هاشم الشرفا والأخوة العاملين معه كثيرة أهمها في نظري - بقدر اطلاعي ومتابعتي - لأنشطة الجمعية وأعمالها المباركة:

1 - إنهاء جميع متطلبات البنية التحتية لمشروع أجيال من دفن الشوارع وسفلتتها وتوصيل شبكة المياه ووضع الإنارة، وتوفير مبلغ قدره 463،000 ريال لتنفيذ البنية التحتية لمشروع الأجيال.

2 - تأسيس إرشيف إلكتروني يأرشف أنشطة وأعمال الجمعية منذ سنة 1430هـ ولغاية سنة 1433 هـ حيث يحتوي هذا الأرشيف على أكثر من «عشرة آلاف وثيقة» من أجل تطوير عمل الجمعية وسرعة إنجاز المعاملات.

3 - الحصول على موافقة خطية من الشؤون الاجتماعية حول مشاركة المرأة في انتخاب مجلس الإدارة القادم.

4 - تشكيل مجلس استشاري يضم مجموعة من الوجهاء والكفاءات العلمية والاجتماعية من أجل تقديم التوصيات الضرورية لتطوير عمل الجمعية، ووضع خطط مستقبلية لارتقاء بخدمات الجمعية. «شُكـّل المجلس حديثـًا في شهر رمضان المبارك الحالي بواسطة اقتراح من الوجيه الكبير أحمد صالح آل حبيب أبو رامز».

5 - تهديم مبنى المستوصف القديم استعداد ًا لبناء برج سكني يرجع ريعه للمستفيدين من الجمعية من الأيتام والفقراء والمحتاجين، وعمل جميع خرائط المبنى الجديد واستخراج رخصة البناء، وتم إرساء البناء على شركة عباس آل مبارك وسوف يبدأ المشروع قريبـًا في بداية شهر شوال القادم.

6 - امتلاك ورشة تبريد وفرت على الجمعية أكثر من 100،000 ريال مصروفات.

7 - حققت لجنة رياض الأطفال في جمعية الصفا في الفترة من 1430 - 1433 فائض مالي وقدره 2،700،000 ريال «مليونان وسبعمائة ألف ريال» تراكمي يعني ما يعادل 900،000 ريال في السنة.

8 - إطلاق مشروع كرنفال الصفا الترفيهي وقد أقيم ثلاث مرات من أجل ترفيه أطفالنا الصغار.

9 - تحديث المكتب الرئيسي للجمعية وذلك لإيجاد بيئة عمل محفزة للموظفين ورواد المكتب.

10 - استخراج بطاقات بنكية للصراف الآلي خاصة بالمستفيدين من الجمعية لضمان خصوصيتهم وسرعة دفع المخصصات الشهرية لهم.

11 - افتتاح مركز علاج طبيعي في مستوصف الجمعية للنساء والرجال.

12 - توظيف أكثر من 300 شخص عن طريق لجنة خدمة المجتمع التابع لجمعية الصفا الخيرية.

13 - ربط جميع مباني الجمعية بشبكة الكترونية تسهل على منسوبيها التواصل واستخدام البرامج المشتركة التي تبناها مجلس الإدارة كبرنامج البصمة وبرنامج الصيانة وبرنامج الإرشيف والتحصيل وغير ذلك.

14 - بالتنسيق مع مستشفى القطيف المركزي نفـّذ مستوصف الجمعية حملة التبرع بالدم في الفترة من 19 - 20 رمضان الحالي.

15 - قامت اللجنة النسائية في لجنة كافل اليتيم بتكريم اليتيمات المتفوقات على مدى سنتين متتاليتين، كما قامت اللجنة النسائية أيضـًا بعقد ملتقى نسائي لمدة سنتين متتاليتين تحت عنوان «لقاء الخير»، وعمل ملتقى التثقيف الصحي لمدة ثلاث سنوات متتالية من أجل تثقيف طالبات الثانوية صحيـًا.

16 - البدء في مشروع إعادة بناء مرافق المقبرة والمكون من ثلاث مراحل هي: تجديد المغتسل، وتجديد المصلى مع إعادة تصميم المجلس النسائي، والقيام بعمل ممرات منظمة بين القبور، وتزويدها بأعمدة إنارة، وتأسيس شبكة مياه بين القبور. وذلك كله من أجل التسهيل على الناس عندما يزورون أحبابهم وأقاربهم.

17 - تأسيس منتدى الشباب القرآني حيث يهدف هذا المنتدى إلى مساعدة الشباب في حل مشاكلهم المختلفة، ورفع مستواهم العلمي والأكاديمي، وتنمية قدراتهم وطاقاتهم المتعددة، وإيجاد كفاءات اجتماعية تقود المشاريع الموجودة في البلد، وتقوية العلاقة بين الشباب وبقية الفئات الاجتماعية الأخرى، وتبادل الآراء والمباحثات بعمق وفعالية حول زيادة مشاركة الشباب في التنمية الاجتماعية ودعمهم اجتماعيـًا بشكل كبير، كما يسعى المنتدى إلى طرح نموذج وطني مسلم للشاب الواعي الملتزم بأداء دوره الاجتماعي.

18 - طلب مجلس الإدارة الحالي من وزارة الشؤون الاجتماعية الحصول على أرض، لإقامة مشاريع عليها كدار للعجزة ودار للأيتام، وقد وافقت الوزارة على منح الجمعية أرض قدرها 4500 متر مربع والعمل جاري حالياً على إنهاء الإجراءات الرسمية.

19 - تأسيس لجنة تهتم بتوعية المجتمع حول البيئة وتمت موافقة الشؤون الاجتماعية عليها، واشترطت وزارة الشؤون أن تقر هذه اللجنة من قبل أعضاء الجمعية العمومية القادمة، وسوف يطرح هذا الموضوع من ضمن فقرات الجمعية العمومية القادمة.

20 - فوز مشروع رئيس مجلس إدارة جمعية الصفا الأستاذ هاشم الشرفا ضمن أفضل مشروع قدّم لمؤسسة الملك خالد الخيرية بالرياض، حيث حصل المشروع على جائزة «100،000 ريال»، وكان عنوان المشروع «ساعدني لأكون داعمـًا لا معتمدًا»، كما اختير الأستاذ هاشم الشرفا مع اثنين على مستوى المملكة لحضور دورة في الولايات المتحدة الأمريكية وذلك من أجل إعداد قيادات العمل التطوعي، وقد حضر الدورة 85 رئيس جمعية من جميع أنحاء العالم.

21 - قيام لجنة التكافل التابعة لجمعية الصفا بعمل رحلات إلى جميع لجان كافل اليتيم في محافظة القطيف وقراها لمدة ثلاث سنوات متتالية.

22 - تدريب الكثير من طلاب شركة أرامكو السعودية وجامعة الملك فهد للبترول والمعادن على كيفية العمل التطوعي.

23 - تكريم الدكتور الكبير صاحب الخلق الرفيع والكفاءة العالية الدكتور ممدوح نصيف، وذلك لأول مرة منذ انتسابه لمستوصف جمعية الصفا الخيرية، حيث عمل في مستوصف الجمعية مدة 28 سنة.

وهناك الكثير الكثير من الانجازات والأعمال والأنشطة الطيبة والرائعة التي ينبغي أن نشكر جميع منسوبي مجلس الإدارة الحالي عليها، ونقدر جهودهم الكبيرة، ونسأل الله تعالى أن يجزيهم عنا خير الجزاء.

مشاركة المرأة في انتخابات جمعية الصفا:

اعتمادًا على خطاب جمعية الصفا الخيرية برقم 216/ بتاريخ 18/ 4/ 1431هـ إلى وزارة الشؤون الاجتماعية بشأن حضور المرأة اجتماعات الجمعية العمومية والتصويت فيها، مما أدى إلى موافقة وزارة الشؤون الاجتماعية على مشاركة المرأة في التصويت دون الترشيح لعضوية مجلس الإدارة في الانتخابات القادمة، فإن هذه الانتخابات لها ميزة خاصة، وتعتبر انعطافة تاريخية في تاريخ المجتمع الصفواني، لأنها لأول مرة يسمح للمرأة بالانتخاب والتصويت والمشاركة في صنع القرار الاجتماعي.

لذا ينبغي على أعضاء إدارة جمعيتنا الحبيبة وضع خطة استراتيجية لتوعية المرأة بأهمية المشاركة في الانتخابات وآلية المشاركة فيها، وهذا يحتاج إلى تكوين لجنة تثقيفية وعمل زيارات ميدانية لأماكن تجمع النساء لكي تبادر المرأة الصفوانية لممارسة حقها الاجتماعي لأنها شريكة أساسية في التنمية الاجتماعية. علمـًا يحق لكل امرأة قانونيـًا تبلغ من العمر 18سنة الدخول والاشتراك في الجمعية العمومية، ومن ثم الاشتراك كناخبة في اختيار أعضاء مجلس إدارة جمعية الصفا الخيرية.

وكل ما نرجوه في الانتخابات القادمة أن يكون الإقبال لافت على التصويت والاختيار من قبل نساء مجتمعنا الطيب.

دورنا في الانتخابات القادمة:

لابد أن يكون لنا دور فعّال في هذه الانتخابات المباركة، وذلك بالتشجيع على المشاركة المكثفة في الانتخابات، وحث الناس «ذكورًا وإناثـًا» على تجديد الاشتراكات وزيادة عدد أعضاء الجمعية العمومية لكي يحق لهم التصويت والاختيار.

وأن يكون دورنا دورًا داعمـًا لجميع المرشحين، لأننا نريد أن نحقق من خلال هذه الانتخابات التاريخية أشياء مهمة لجمعيتنا العزيزة على قلوبنا، ولمدينتنا الغالية صفوى الحبيبة. والمرشحون هم:

1 - إبراهيم حسين حميد آل خلف.
2 - إبراهيم علي صالح التاروتي.
3 - أحمد حسين علي الملا.
4 - أحمد شرف أسعد السادة.
5 - أيمن مرتضى أحمد السادة.
6 - جابر عبدالله صالح آل حمدان.
7 - جاسم علي جاسم آل حسين.
8 - جمال سعيد حسن السعيد.
9 - جميل محمد هاشم السادة.
10 - حسن هيثم حسين الصالح.
11 - حسين أحمد علي الحضري.
12 - حسين علي عبدالله علي آل داؤود.
13 - حسين علي كاظم البراهيم.
14 - حسين محمد حسن ربيعة.
15 - رضي جابر حسين آل جعفر.
16 - زكي علي حسين آل صالح.
17 - سعيد حسين علي آل فريد.
18 - سعيد حسين محمد الشرفا.
19 - سلمان محمد علي حشيشي.
20 - عبدالإله حسين علي آل ناصر.
21 - عبدالله علي مكي آل عبد ربه.
22 - علي حسين جاسم آل إبراهيم.
23 - علي حسين علي آل ناصر.
24 - علي عبد المحسن علي المعلم.
25 - علي عبدالوهاب عبد الله عواد.
26 - مالك عيسى عبدالمحسن القصاب.
27 - محمد علي حسين آل صالح.
28 - محمد محسن حسن الشرياوي.
29 - منير أحمد حسن آل يوسف.
30 - هاشم علوي مهدي الشرفا.

قال أمير المؤمنين علي بن أبي طالب : «من السعادة، التوفيق لصالح الأعمال». ميزان الحكمة المجلد الرابع.

واجبنا اتجاه جمعيتنا الحبيبة:

لا يختلف اثنان من مدينة صفوى الحبيبة على دور وأهمية جمعية الصفا الخيرية، وأهمية الوقوف صفـًا واحدًا خلف جمعيتنا الطيبة. ومن هذا المنطلق يجب علينا أن نعطي أكثر من أموالنا وأفكارنا وآرائنا ووقتنا لجمعيتنا العزيزة، ونقدم المشورة والنصح والاقتراح بطريقة جذابة للعاملين فيها، وأن نبرز إنجازات وأعمال وأنشطة الجمعية إعلاميـًا، ونتواصل مع العاملين فيها بشكل دائم، ونقدر جهودهم ونقدم لهم التكريم الذي يليق بهم.

وفي الختام أختم بقصيدة إلى الخطيب المعروف المرحوم السيد هاشم بن شرف المير «رحمة الله تعالى عليه» ألقاها في 17/ 3/ 1381هـ بمناسبة تأسيس جمعية الصفا الخيرية، وذلك ليلة مولد الرسول الأعظم ﷺ في حسينية «الجعفرية» الكائنة بحي الرفاع بمدينة صفوى الطيبة.

لنيل المعالـي يا بـلادي تـقدمــــــي        فـفـضـل الـفـتـى يـا قـومـنـا بالتقــــدم
فهبـي لنيـل المـجـد إنّ منالــــــــــه       هـو الـشـرف الـسـامـي لـدى كــل آدم
أهل بلادي للمكارم فانـــــــهضـــي        فـكـم فـي بـلادي مـن يـتــيـم وآيـــــم
بني وطني هبوا لنيل فـــــخـــاركــم        فـمـا كـان فـخـر الـمرء وفرة درهـم
فواسوا ذوي الحاجات في كل نكبـة        فـمـن كـان مـنـاعــًا فـلـيس بمسلــم
هلم معي بــابن البــــلاد مـــــؤازرًا        لـنـسـعـى بـإخـلاص إلى خير معــنـم
هلم معي نرتاد خيــــر طريـــــــقـة        لـنــجـمـع شـمـلا ً لـلـبــلاد ونـنــظـــم
ونـــطرح أحــــقادًا ونصبح أمــــــة        لـهـا فـي بـلاد الـخـط حــق الــتـقـــدم
فتلك لــكـــم جمعية الخــير أسست        لرحـمـة مـسـكـيـن وإنــعـاش معـــدم
فما بالنا نمشي على الخلف كلمــا        تقادم فـيـنا الـعـهـد مــشـيـة غــيهـــم
فعامل بإخلاص وعاشر على تقـى        وصاحب رجال الصــدق أهـل الـتكرم
وكــــــن صادقــًا ذا عفة وصيانــة        فـآفــة هـذا الخـلق فـي الفرج والفـــم
وحاذر فــساد الاعــتقــاد فــــإنمــا        أخـو الــدين من كان للـديـن يــنتــمي
وأظهر شعار الدين إنّ شــعـــــاره        عــلامة إيــمـان وعـــنـوان مــيســـم
هلم معي نظهر شعـــار محـــــمــد        وخير البرايا مـن فـــصـيـح وأعجـــم
فقد شــعّ في كل البـسـيـطــة نوره        فنشر الهنا فرض علـى كــل مسلــــم
أقـــمـــريـة الأفـراح بالله غــــردي        ويا أخــت بـــان بالهديــل تـــرنـمـــي
فما وطـأ الـحـصـبـاء مـثل محـــمد        ومــا ولــدت أنـثى مـــن عــهـــد آدم
فقد فاق كل الأنبـيـاء بـــــــفـضـلـه        ومــا فـيهم ما قد حـوى من مـكــارم
فيا بطل الإسـلام يـا هـادي الـورى        ومـنقـذ هــذا الـدين من كــل مجـــرم

قال رسول الله ﷺ: «خيركم منْ دعاكم إلى فعل الخير».

وقال الإمام علي : «افعلوا الخير ولا تحقروا منه شيئـًا، فإنّ صغيره كبير، وقليله كثير» ميزان الحكمة المجلد الثالث.

 

المصادر والمراجع:
1 - جمعية الصفا الخيرية أنشطة ومنجزات «ملف توثيقي بالمسيرة والأنشطة الخيرية».
2 - التقارير السنوية الصادرة عن جمعية الصفا الخيرية.
3 - موقع جمعية الصفا الخيرية على الإنترنت.
4 - كتاب مشروع ساعدني لأكون داعمـًا لا معتمدًا.