آخر تحديث: 29 / 11 / 2020م - 1:29 م

رسالتان لنادي الخليج الرياضي بسيهات

هاشم الصاخن *

قريباً يبدأ موسما جديدا للرياضة السعودية وبالتأكيد كل الأندية تسعى لأن تكون في أفضل وضع وتقدم النتائج المرجوة وتفرح جماهيرها الوفية. وهنا أقدم رسالتان صادقتان لنادي الخليج «إدارة وجمهور» وان كانوا هم في موقع الأغنياء بالمعرفة أفضل مني ولكن وددت ان اشاركهما اجتماعيا للوصول للمبتغى.

الرسالة الأولى للجمهور:

لا داعي لسرد منجزات هذا الجمهور الكبير على مدى العصور الرياضية فتاريخه كبير جدا في وقفاته مع الكيان الخلجاوي، علينا ان تذكر دائما ان النادي ليس مقتصرا على لعبه او لعبتين بل على مجموعة من الألعاب والاهتمام والالتفاف حول هذه الألعاب مطلب للجميع وصحيح ان لكل نادي واجهات معينة من الألعاب ولكن أيضا علينا الوقوف مع الجميع لتكتمل الدائرة ويكون النادي نموذجيا ومتفوقاً على الأندية الأخرى.

كرة القدم وكرة اليد حاليا هما واجهتا النادي ونتائجهم بالموسم الماضي كانت ليست بالشكل المطلوب ولكن هذا من الماضي وعلينا تجديد الأمل في ان تعود هاتين اللعبتين في رونقهما المعهود وهنا ارغب بوضع عدة نقاط كفيلة ان تكون مساعدة بشكل كبير للوصول للطموح الذي تسعى اليه الأندية وجماهيرها:

1 - وضع المشاكل السابقة خلف ظهورنا وفتح صفحة جديدة مع النادي وعلينا دوما ان نتذكر اننا نشجع كيان ولا نشجع أشخاص.

2 - إيصال الملاحظات والمقترحات بشكل مقبول لأنكم شركاء بالنجاح وان نجعلها للصالح العام وليس لصالح الأشخاص أو ضدهما.

3 - تفهم الجمهور ان للنادي قدرات مالية ضعيفة وعليه لا يجب علينا ان نطلب المستحيل منهم خاصة في ظل الازمة الاقتصادية العالمية وتأخر المدفوعات المالية من قبل الاتحاد السعودي وبشكل مستمر وهذه هي معضلة جميع الأندية الكبيرة بالمملكة فكيف بنادي مثل الخليج لا يمتلك موارد مالية تخفف عليه الأعباء المالية وسداد الديون.

4 - الصبر على النتائج والهدوء وعدم اختلاق مشاكل من لا شيء فيوجد من هو همه شق الصف الخلجاوي وجعلة في حالة عدم استقرار وهؤلاء يمتلكون لسان معسول وهو بالأصل حاقد على الكيان لذا الحذر منهم واجب على الجميع.

5 - الشخصنة وقد تكون من كبرى مشاكلنا. دعونا ننظر للخليج انه نادي وليس شخص، وحين نرى شيئا إيجابيا علينا ان نقر به ونشجعه وكذلك العكس بالسلب يجب علينا ان نشير له.
 
اما الرسالة الثانية والموجهة الى الإدارة...
مجلس الإدارة ورئيسة الموقرون تواجدوا لخدمة هذا الكيان وليس سواه والجمهور الواعي «اؤكد» الواعي فقط يعلم بهذا الشيء وكما ان للجمهور حقوق وعليه واجبات كذلك على مجلس الإدارة واجبات ولها حقوق ومن أهمها:

6 - الاقتراب أكثر للجمهور وسماع مطالبهم الشرعية وإبقاء حلقة وصل صادقة فنادي بدون جمهور لا حلاوة له ولن يسير بمفردة.

7 - الشفافية. مبدأ الشفافية مع الجمهور والاعلام، يزيل أي مشكلة تحدث او تكاد ان تحدث وهنا دور المركز الإعلامي والمتحدث الرسمي للنادي فدوما نرى المتحدثون الرسميون للأندية بالواجهة ويتصدون للأعلام ويزيلون كل العوائق بين النادي والرأي العام خاصة عند حدوث مشكلة تتعلق باللاعبين او المدربين.

8 - إيجاد موارد مالية للنادي لتسيير دفته بالشكل المتواكب مع الأندية وذلك عن طريق الحلول المالية او مصادر أخرى

9 - رئيس النادي الأستاذ فوزي الباشا رجل أكاديمي واداري محنك ولديه سعة صدر كبيرة جدا وضحى كثيرا سواء ماليا او من وقته لأجل الكيان الخلجاوي ويستطيع إعادة فتح ملف أعضاء الشرف بغض النظر عن القيمة المالية لهذا الملف فبمجرد التفاف أعضاء شرف لأي نادي هو مفتاح لجلب موارد سواء مالية أو معنوية، لا أشك ولو بمقدار 1% ان مجلس الإدارة يسعدها ضم أعضاء شرف للنادي سواء من داخل مدينة سيهات أو خارجها لذا عليهم النظر في هذا الجانب المهم ويقال لأجل عين تكرم مدينة.

10 - النقطة الأخيرة عمل مؤتمر صحفي قبل بدء الموسم لكرتي القدم واليد وتوضيح جميع الجوانب سواء الإيجابية او السلبية التي واجهت الإدارة والتي بموجبها سيسير عليها الفريقين وهذه المؤتمرات تعطي طابع واضح وشفاف أمام الجماهير حيث ان الجمهور جزء لا يتجزأ من هذا النادي العريق.
 
هذه هي الرسالتان التي أحببت ان اوجهها للنادي العريق والكبير نادي الخليج والتي أتمنى ان تصل للجمهور والإدارة ويتقبلوها بسعة صدر كما أتمنى للنادي وأدارته التوفيق وان يكون موسم جميل واستثنائي.

سيهات