آخر تحديث: 7 / 12 / 2019م - 2:09 ص  بتوقيت مكة المكرمة

سحر الارقام

كم يكفي الإنسان لكي يعيش من مأكل ومشرب ومركب ومسكن دون الحاجة ليقتل أو يسرق أخاه أو جاره حتى يكون لديه المزيد!

إنه سر الارقام والرغبة في الاكثار ليس إلا.

يسعى من لديه مليار ليكون له إثنان ومن عنده مليون ليكون عنده إثنان وكلاهما لديه ما يكفي لأن يعيش ويحيى بدونهما.

ليس بالضرورة من لديه المال الوافر هو من يغدق على الفقراء ويتتبع حاجات الناس بل ربما العكس فمن هو في حاجة وعوز لديه إحساس مرهف بحاجة الاخرين ويحمل همومهم.

جمع المال لا يعدو الهواية والرغبة فترى الغني تلمع عيناه ويزداد نشوة عندما ينظر إلى رصيده وهو يزداد رقما إلى اليمين وفي نفس الوقت يفكر ويعمل ليزيد الارقام رقما.

للأرقام سر لا نعرفه 3 7 9 40 وهكذا هي تسحرنا. قبل أن تسحرك الارقام لا تنسى أن الارقام ملكك ولك فلا يكن الفقير أسعد منك بفقره فقليل من الخبز مخلوط بعرق جبين وماء مخلوط بدموع ولكن بدون أرقام فبالرضا والقناعة يتساوى لديه الكوخ والقصر والغني يعيش في اكثر القصور رفاهية وإحساسه كمن يعيش في كوخ مزري.

نعيش في الحياة وتأخذنا الاقدار الى حيث تشاء كأوراق الشجر في الخريف ونحن لا نرى إلا الارقام. يتجلى الجمال لأحدنا في المال وآخر في السلطان ونحن غافلون عن الحياة وجمالها فيكون سر سعادتنا وسر رفاهيتنا سر شقاءنا وتعاستنا...

التعقيبات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
التعليقات 1
1
أبو فادي
[ القطيف ]: 27 / 10 / 2017م - 12:45 م
ماأجمل تلك المشاعر التي
خطها لنا قلمك الجميل
لقد كتبت وابدعت
وكم كانت كلماتك دائما رائعه في معانيها
مستشار أعلى هندسة بترول