آخر تحديث: 26 / 11 / 2020م - 11:08 ص

متسول كذاب

لو سألك من تعرف أنه كذَّاب صدقةً هل تعطيه؟ أنا أعرف أن 99% منكم لن يعطيه والباقون يعطونه لدفع الشبهة.

هذا هو حال أصحاب المنشآت الصغيرة في بلدنا، على الأقل من تعاملتُ معهم، في مختلف المجالات. ليس من المبالغة إن قلت كلهم يكذبون.

ترى لوحةً تجذبك وتحدث نفسكَ آه هذا أعرفه، له ولا لغيره. تدخلُ إلى المحل، غرفة مظلمة فيها عامل أجنبي مستلقٍ على قفاه، يقلب هاتفه النقال، ينفث سيجارةً بعد أخرى كأن سماء الحجرة سوف يمطر دخاناً. تغطي أنفك وتسأل أين فلان؟ يقول لك العامل يأتي بعد قليل. تنتظر دقيقة، اثنتان، عشر، عشرون، ويرى عليك الملل. يقول لك اترك رقم هاتفك وسوف يتصل بك. تسأله هل الجدول مزدحم أم أنتم بحاجة إلى عمل؟ يقول لك العامل لا، العمل ليس بخير والمنافسة قوية والاسعار قليلة ونحن بحاجة إلى عمل إضافي. تحاول ان تغريه بأن يتصل بصاحب العمل ويبقى الجواب سوف يتصل بك.

للأسف لا يتصل لأنه كذاب

تحصل على رقم هاوٍ تعتقد أنه من الجيد تشجيعه بفرصةٍ قيمة وتتصل به عصر السبت، يرد عليك بكل أدبٍ ويصف لك قدراته الخارقة وهي ما تحتاج. بعدها تسأله هل من الممكن أن نلتقي بعد قليل؟ يرد عليك بأن جلسة العائلة اليوم ولكن غداً سوف يتصل.

بكل بساطة لا يتصل فهو كذَّاب وليس جائع حتى يحصل على فرصة.

قد يتصل بك من العشرة واحد وتتفق معه على الساعة التاسعة ولا يأتي إلا في الحادية عشرة إن أتى وإذا حاولت أن تشرح له قيمة الساعتين التي كنت في انتظاره كتب اسمك في القائمة السوداء ولا يتصل بعدها ولا يرد لأنه كذاب.

نعم يأتيك في الساعة المقررة حين يأخذ مقدم العمل الذي لن ينجزه لأنه كذاب.

تسأله عن خبرة وجنسية العامل الذي سيقوم بالعمل، تفرح لأنك حصلت على ما ترغب ولكن لأنه كذاب يأتيك عاملٌ مبتدأ ومن غير الجنسية التي ظننت والنتيجة هي إما أن تقبل بما قُسم لك أو لا شيء.

كل هذا لا يعني أنه ليس هناك من هو صادق وأمين وأن كل زبون هو صادق وأمين.

يقول الإمام علي بن أبي طالب : لا يعجز البدن عما قويت عليه النية. هذه الجملة الصحيحة عكسها صحيحٌ أيضاً فمن كانت نيته في العمل الخاص الراحة والنوم وإحالة المهام لشخصٍ من خارج الحدود براتب شهري  ويظن أن السماء تمطر ذهباً فلن يستطيع أداء القيام به فهو بكل بساطة كذَّاب. السماء لا تمطر ذهباً هذه الأيام بل أشياءَ أقل ثمناً بكثير وأكثر خطراً.

عندما تظن أن المنافسة استحكمت والعمل الخاص غير مجدٍ فاعلم أنه الوقت المناسب لكل مبدع وصادق. نعم، السماء تمطر ذهباً في بلدنا فاسأل العادين ولكن لمن له وعاء يسقط فيه الذهب...

مستشار أعلى هندسة بترول