آخر تحديث: 3 / 8 / 2020م - 5:29 م  بتوقيت مكة المكرمة

نادي الخليج الرياضي... وصلت الرسالة

هاشم الصاخن *

كتبت بتاريخ 31/07/2017 موضوعا بعنوان «رسالتان لنادي الخليج الرياضي» وكان الموضوع في بداية الموسم الرياضي بالمملكة.

وتحدثت فيه من واقع محب لهذا الكيان، حيث وجهت الرسالتين للنادي والجمهور ومضمونهما عدة نقاط من اهمها استماع الإدارة لرأي الجمهور، والاقتراب أكثر من أعضاء الشرف وتفهم الجمهور لظروف النادي، وهو الاهم من خلال النقد البناء، والابتعاد عن الشخصنة، ودعم الفرق ومؤازرتهم كمحبين للنادي وليس للأشخاص.

والمتعارف أنه في أي بيئة عمل تحمل فكر قيادي محترف انها تضع الخطط والأسس والاهداف منذ بداية العمل وتسعى لتحقيقها وبنهاية المطاف نتائج العمل هي من تحكم عن النجاح من الفشل وها هو الموسم الرياضي يشارف على انتهائه فهل نجحت الإدارة وقبل الجواب هي سعت لذلك او لا؟ والظاهر ان الإدارة بالفعل نجحت لذلك.

قبل أيام أقامت إدارة نادي الخليج حفل ختامي للموسم الرياضي لجميع منسوبي النادي وهذه البادرة واللفتة الرائعة منها تمثل تقديراً واعتزازاً بكل فرد عمل خلال الموسم، وإشارة للجميع أنكم عملتم بكل جهد وتفانٍ، ولكم منها هذا التقدير.

وهذا التكريم بحد ذاته دعم معنوي لهم أكثر من كونه مادياً، وإن كانت ملاحظتي على التكريم هو أنه لم يكن له صدى أعلامي قبل الموعد المحدد له أو بعده، وهذا من الممكن تلاشيه في المستقبل.

وهنا الجمهور يسأل السؤال العريض والأهم وهو: ماذا حقق النادي لهذا الموسم؟ هو سؤال طبيعي ومن حقهم.

قبل سنتين عندما حقق فريق القدم المركز السابع في دوري المحترفين وهو مركز متقدم جداً قياساً بإمكاناته، لم يبالِ الكثير من الجماهير بمستويات ومراكز الفرق الأخرى للألعاب المختلفة ماذا حققت أو أين هي؟

في العام الماضي هبط فريق كرة القدم لدوري الدرجة الاولى وزعل الجميع لذلك، فمنهم من هاجم الادارة لأنه يريد الهجوم المستمر عليهم بغض النظر عن النتائج ومنهم من هاجم حباً وحرقة على الكيان، والاثنان محقان وصائبان، حيث انه بالفعل أخطأت الإدارة، سواء كان الجهاز المسؤول عن كرة القدم او مجلس الإدارة من جهة اختيارهم للمدربين او اللاعبين، وهذه الأخطاء اعتبرها طبيعية جداً، خصوصاً في ظل تواضع الإمكانيات المالية للنادي، ومحدودية الاختيارات من جهة، ومن الجهة الأخرى سوء الطالع للفريق من جهة التحكيم الذي يدير مباريات الفريق، والنحر الشديد من الوريد إلى الوريد، ولكن الجمهور لا يعرف هذه التفاصيل وانما يعرف النتائج الظاهرة له، وهو محق بذلك ولك أن تتخيل أن جميع الاندية لا تخطئ او دائما توفق في اختيار المدرب واللاعبين لوجدت جميع الفرق تنافس على المركز الاول، وما نشاهده خلاف ذلك ودعونا نغير كلمة الخطأ إلى عدم التوفيق لهم.

*أعضاء شرف النادي... لا يزال هذا الموضوع هو الموضوع المعلق حتى يومنا وقد أوصينا سابقا بضرورة عودة العلاقة بين النادي وأعضاء شرفه وسبب عدم التوافق حتى الان انا شخصياً أجهل تفاصيله لذا لن افتي ولكن نتمنى من الطرفين السعي وراء هذه المصالحة، لاسيما اذا عرفنا ان الاندية لا تعتمد على أعضاء الشرف، خصوصاً في كرة القدم كما في السابق، ولكن يوجد لدينا العاب مختلفة تحتاج لدعم أعضاء الشرف ليتم فصل ميزانية كرة القدم عن باقي الألعاب، وهنا أقترح بل واتمنى ان ينظر في هذا الاقتراح، وهو تخصيص كل عضو او عضوين من أعضاء الشرف ليتولوا القيام بالإشراف العام على لعبة من العاب النادي المختلفة وله الصلاحية شبه الكاملة لذلك، وكما نعرف فان ميزانية هذه الالعاب ليست بالكبيرة وبالاستطاعة القيام بها من شخص او شخصين. لدينا ابطال ناشئين وشباب في هذه الالعاب يحتاجوا لدعم معنوي ومالي يجعلهم مستمرين بالمقدمة.

*الجمهور.. وأقصد هنا الرابطة فقد سَعِدَ الكثير من محبين هذا النادي لعودة العلاقة بين ادارة النادي المحترمة وبين الرابطة العاشقة والمحبة للنادي وهذه العودة سوف تضيف الكثير للنادي ولألعابه وللمدرج ولجماله، وسيكتمل أكثر جمالا حين يعود الضلع الثالث للنادي وهم اعضاء الشرف. «الإدارة - الجمهور - اعضاء الشرف» ويكتمل المثلث الذي من خلاله سيكون أكثر اتزاناً.

وأخيرا وهو الاهم في هذا الموضوع وهو المحصلة الأخيرة لنتائج النادي لهذا الموسم الرياضي المليء بالأفراح.

سيهات