آخر تحديث: 13 / 8 / 2020م - 8:30 ص  بتوقيت مكة المكرمة

الحج.. رسالة سلام وإخاء ومساواة

نجيب الخنيزي صحيفة عكاظ

الحج في بعده الديني، هو الركن الخامس من أركان الإسلام، وهو فريضة واجبة على كل مسلم بالغ وقادر على تحمل نفقاته، وفقا لقوله تعالى ﴿ولله على الناس حج البيت من استطاع إليه سبيلا. غير أن الرسالة الكبرى للحج لا تقتصر على البعد الديني/ التعبدي فقط، إنما تتسع لتشمل أبعادا روحية وأخلاقية وإنسانية عميقة، يتعين الوقوف أمامها بتمعن.

عندما ترى مئات الآلاف، بل الملايين من البشر، ومن كافة الأجناس والأعراق والألوان، وبغض النظر عن مكانتهم ومنزلتهم الاجتماعية والطبقية، يجمعهم مكان وزمان واحد، وفي لباس وزي واحد، ويمارسون طقوسا واحدة، فهو مؤشر عميق ودال على مفهوم المساواة والإخاء بين البشر، والذي لا يقتصر على المسلمين فقط وإنما يمتد ليشمل عموم البشر قاطبة، وفقا للقرآن الكريم «ولقد كرمنا بني آدم»، وكما روي عن النبي محمد ﷺ قوله: «الناس سواسية كأسنانِ المشْط، وإنما يتفاضلون بالعافية، والمرء كثير بأخيه، ولا خير في صحبة من لا يرى لك من الحق مثل ما ترى له» كما يحضرنا قول الخليفة عمر «متى استعبدتم الناس وقد ولدتهم أمهاتهم أحرارا» ردا على اعتداء ابن والي مصر «عمرو بن العاص» على أحد الأقباط، وكذلك قول الخليفة علي بن أبي طالب «الناس صنفان: إما أخ لك في الدين أو نظير لك في الخلق».

استنادا إلى ما جاء في القرآن الكريم والحديث النبوي، ومن أقوال وسيرة الخلفاء الراشدين، يتضح أن الكرامة والمساواة مناطان بالبشر جميعا بغض النظر عن دياناتهم وأعراقهم وأجناسهم..

السؤال الذي يطرح نفسه هنا: لماذا هذا الترد والتخلف والتأخر والتمزق والاحتراب الذي طال ويطول غالبية البلدان والمجتمعات الإسلامية التي عدت خير الأمم؟.

بداية ينبغي التفريق ما بين الإسلام في نصه الثابت والمؤسس «القرآن الكريم»، وما هو قطعي الثقة والدلالة في الحديث والسيرة النبوية من جهة، وبين القراءة البشرية التالية له، وهي بالضرورة متعددة، وتصل إلى حد الاختلاف الحاد بين الفقهاء والمفسرين والمجتهدين نظرا لتباين قدراتهم ومعارفهم وخياراتهم، ضمن سياق بيئة اجتماعية ــ ثقافية متغيرة وغير مستقرة، بفعل التطورات الموضوعية والممارسات الذاتية لمختلف ممثلي الفرق والمذاهب، وهو أمر واقع ومفهوم ومقبول.

لكن من غير المقبول أن تتحول الاختلافات الفقهية والمذهبية، أو حتى الدينية، إلى ذريعة للتخندقات والاصطفافات المتقابلة، بين أبناء الوطن والمجتمع الواحد، والتي قد تنحدر إلى مرحلة الصراعات والحروب الدموية الداخلية، كما شهدتها وتشهدها العديد من البلدان والمجتمعات العربية والإسلامية، والتي من شأنها تعريض أمنها بل ووجودها لمخاطر الدمار والانقسام والاندثار..

لقد شهدت مكة المكرمة العديد من الاجتماعات والمؤتمرات الإسلامية التي نبهت على خطورة حال الانقسام الأفقي والعمودي الخطير الذي بات يخترق المجتمعات الإسلامية، وضمن هذا السياق جاءت مبادرة الملك عبدالله بن عبدالعزيز بتأسيس مركز للحوار بين المذاهب الإسلامية يكون مقره الرياض. والذي نتمنى أن يفعل ويحقق الغرض المرجو منه، لإعادة الوحدة والوئام والإخاء والسلم الأهلي بين مكونات المجتمعات العربية والإسلامية قاطبة.