آخر تحديث: 21 / 11 / 2019م - 9:56 م  بتوقيت مكة المكرمة

سنابس: العشرات يشاركون في مضايف خدمة الزوار والمعزين

جهينة الإخبارية زكية ال داؤد، تصوير: غدير اليوسف - سنابس

يشارك العشرات في بلدة سنابس في جزيرة تاروت في خدمة الزوار والمعزين طوال ايام عاشورا من خلال اكثر من سبعة مضيفات منتشرة في ارجاء البلدة.

تحدث لـ«جهينة الإخبارية» مجموعة من الكوادر القائمين على هذه المضيفات بقولهم انها تستمر الى الوفيات، لافتين الى ان من ابرزها مضيف الحوراء زينب، مضيف اهل البيت، مضيف قمر هاشم.

مضايف سنابسوقال عون العابد من مضيف الحوراء زينب انه بدأ في المشاركة في خدمة الزوار والمعزين من خلال هذه المضيفات منذ الطفولة، مشيرا الى انه شارك في تأسيس المضيف قبل اربع سنوات.

وبين العابد أن العمل في المضيف لتقديم الخدمات، تعاون جميل وممتع لخدمة جميع المواطنين والمقيمين، ولأجل الحصول على الأجر والثواب، وخدمة الإمام الحسين .

ولفت الى ان بناء المضيف استغرق عشرة أيام، بمشاركة مجموعة من الشباب، مشيرا الى ان المضيف يظل مفتوحا لمدة 11 يوماً بموسم عاشوراء، لاستقبال الضيوف والزائرين والمعزين، ويتم تقديم الأكل والشراب للضيوف والمارة يومياً.

وأضاف العابد أن هناك مضيفان يقوم عليهما مجموعة كبيره من المتطوعين لخدمة الامام .

ووجهه العابد رسالة الى اقرانه من الشباب قائلا نتمنى من الكل يقوم بخدمة اهل البيت مما يعود على الفرد بالثواب وتمرين النفس على التعاون والعطاء.

وتحدث هشام العابد وهو ايضا مشارك في مضيف الحوراء زينب ويعمل في خدمة الزوار والمعزين من 4 سنوات، وقال أن المضيف يرجع الى موكب العزاء، مضيفا لقد ساعدنا في البناء حيث واجهتنا صعوبة حضور الكوادر فبعضهم مرتبطين بالدراسة والبعض في مهرجان الدوخلة.

مضايف سنابسوأشار الى أن المضيف منظم حيث هناك اجتماعات دوريه طول السنه لطرح اﻷفكار الجديدة ومناقشتها، لافتا الى انه مقسم الى عدة لجان أدراية، لجنة الطبخ، لجنة التغليف، لجنة الضيافة الخارجية.

وأوضح ان هناك لجنة نسائية تقوم عليها ام زهراء جليح وعادة يطبخ العيش المحموص والمقالي السمبوسة، الكباشي الفلافل وغيره.

وقال العابد لـ«جهينة الإخبارية» ان المضيف يفتتح من الظهر الى الليل وفي اخر الليل يتم تنظيف المكان والشارع المواجه للمضيف كما خصصنا قمامات الى المضيف ويساعدنا في ذلك اطفال كثر.

وقال القائم على مضيف قمر بني هاشم محمد عبدالله الظريف انها أول سنة يقام المضيف، مشيرة الى انها فكرة وأمنية لديه لخدمة الامام الحسين لافتا الى انه أستغل مضلة موجودة في سيارته وقام اللحام علي قاوز بمساعدته وهكذا اكتمل المضيف في اسبوع.

وأضاف أن المتطوعين لخدمة الامام الحسين لم يتوانوا في المجيء والمساعدة وتمنى من الشباب بالتوجه الى خدمة ال البيت فهي التي ستنفعهم وهي خير وابقى لهم في الدنيا والاخرة.

الجدير بالذكر ان المضايف في بلدة سنابس تدعم بشكل كبير من المتبرعين لخدمة الامام الحسين سواء كانت مادية او بالطعام المقدم.