آخر تحديث: 20 / 9 / 2020م - 1:40 ص  بتوقيت مكة المكرمة

لأنك تستحق التشجيع

زينب البحراني * صحيفة عكاظ

كلنا رائعون.. كلنا ــ دون استثناء ــ مخلوقات مبهرة لأننا جميعا صنيعة أعظم الخالقين. تذكر ذلك باستمرار ودعك من تلك الظروف الأسرية والمادية والمجتمعية التي تقف عقبة في طريق تقدمك وتحقيقك أجمل أحلامك بارتقاء سلم طموحاتك لأنك ستصل إليها ــ بإذن الله ــ ذات يوم مادمت لا تبخل عليها بتطوير مهاراتك وبذل أقصى جهدك وطاقتك. لا تنتظر التشجيع ولا تتسول الدعم المعنوي من أي مخلوق، بل شجع نفسك بنفسك دائما لأنك تستحق الدعم، والتشجيع، والتدليل ولو كره الساخرون.

لا تسمح لمشاعرك السلبية بالهيمنة على حماستك الداخلية حين يهزأ الكسالى والمتواكلون بحجم أحلامك، بل حافظ على رباطة جأشك، وخبئ تلك المشاريع الرائعة في صندوق جمجمتك الصغيرة لأن أمثال أولئك الخاملين لا يستحقون سماعها، ثم ابحث لك عن مجموعة أخرى من الأصدقاء النشطاء الطموحين الراغبين في تطوير حياتهم ليمنحك ارتباطك بهم دافعا قويا ومزيدا من الثقة والأمل. فأكثر مشاهير الناجحين ــ إن لم يكونوا جميعا ــ غسلوا محيطهم من الأصوات المحبطة ليستبدلوها بأصوات مشجعة، ومنهم مقدمة البرامج الشهيرة «أوبرا وينفري»، ومؤلف كتب التنمية البشرية «جاك كانفيلد»، والمتحدث الأمريكي المفوه «جون لارسون» الذي اعترف بذلك قائلا: «لم يكن أصدقائي يؤمنون أني يمكن أن أصبح متحدثا ناجحا، لذا قمت بعمل شيء تجاه ذلك، حيث وجدت لنفسي أصدقاء جددا بدلا منهم»..

ليس معنى هذا أن تتنكر لأهلك وأصدقائك القدامى وتنعزل عنهم، لكنه يعني أن تخفي ما بذهنك عن مسمع «لصوص الأحلام» كي لا يكسروها بكلمة مؤذية أو نظرة ساخرة محبطة، إلى أن يأتي اليوم الذي يبزغ فيه نجاحك صريحا فصيحا أمام العالم بأسره، عندها سيدعي أولئك أنفسهم أنهم أول من اكتشف تميزك!.

كاتبة وقاصة سعودية - الدمام