آخر تحديث: 19 / 6 / 2019م - 12:33 م  بتوقيت مكة المكرمة

أخصائية: هذه أسباب زيادة الوزن في رمضان

جهينة الإخبارية تغريد آل إخوان - الأحساء

عللت أختصاصية التثقيف والتوعية زهرة البصري زيادة الوزن خلال شهر رمضان رغم الصيام عن الأكل والشراب لساعات طويلة، بعدم انتظام نمط الحياة والعادات اليومية.

جاء ذلك خلال استضافتها في ندوة نظمتها مجموعة ”حياة“ التطوعية أمس الأربعاء بالتعاون مع جمعية البر بالأحساء.

وأوضحت البصري إن عدم تنظيم فترات وساعات النوم تساعد على زيادة الوزن بجانب تناول السكريات الذي يكثر على مائدة الإفطار، لاسيما شرب العصيرات وقلة شرب الماء.

ولفتت إلى أن الله هيأ الليل للنوم حيث تتفاعل بعض هرمونات الجسم في ساعاته، بينما يلجأ العديد من الناس إلى النوم في ساعات النهار خلال شهر رمضان.

وأكدت على أهمية النشاط البدني، حاثة الأمهات والآباء على البدء بتغيير نمط حياتهم حتى يتبعهم أولادهم بممارسة الرياضة.

ونفت حدوث أية مخاطر عند ممارسة الرياضة خلال ساعات الصيام، ضاربة المثل بأصحاب الرسول ﷺ الذين قاتلوا في سبيل الله وهم صائمون وكانوا يفطرون على شق تمرة وشربة ماء.

التعقيبات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
التعليقات 3
1
Ahmedهنادي
[ القطيف ]: 23 / 5 / 2019م - 3:40 م
بالنسبة لاخر نقطة وهي مخاطر الرياضة
هذا جدل قائم بين الاطباء واهل العلم كالاخصائية البصري
البصري نوهت لنقطة ربما لم ينتبه لها احد قبل وهي زمن الرسول وهناك صحة في كلامها
ومن وجهة نظر الاطباء كالدكتور المحروس نقول هناك ايضا صحة في كلامه
ولكن ربما اختلاف الاطعمة له دور في زمن الرسول وهذا الزمن حيث تلعب المعلبات ورش الفواكه بالكمياويات دور نقطة يجب النظر في قولها من قبل اهل العلم المحروس والبصري مثلا
2
فاعل خير
[ القطيف ]: 23 / 5 / 2019م - 10:37 م
كل وشرب كل شي بالمعقول وقاوم رغباتك ومارس الرياضه يوميأ ولإ تتحجج بالظروف وكل امورك طيبه.... مطلوب تشجيع الناس على الرياضه وتثقيف نضام الاكل ومطلوب من البلديات عمل مضمار رياضه في كل منطقه وكون قريب من الأهالي لتشجيع الناس على الرياضه وهذا هو الصح المضمار اذا انعمل بشكل مدروس صح كل الناس تتشجع على الرياضه
3
أبو هاشم
[ المملكة العربية السعودية ]: 24 / 5 / 2019م - 3:31 ص
مع احترامي للأخصائية
ليس هناك مقارنة بينها وبين الباحث الدكتور المحروس هذا أولًا،،

ثانيًا،، خروج المسلمين للغزوات غالبًا يكون خارج الوطن، فتكون هناك رخصة بالقصر والإفطار، وإن كانت أثناء الصيام فلا يعني أنها قائمة على قاعدة علمية صحية لأن الحرب إنما هي اضطرار وفداء بالأرواح وليست للحفاظ على الصحة.

ثالثًا: نرى أن بعض العبادات توجد فيها مخاطر صحية، كالحج مثلا، فلا يجوز القول بعدم أخذ الإحتياطات الصحية كالتطعيمات وغيرها لأن الصحابة لم يأخذوها.

الخلاصة: كثير من المفاهيم الصحية المنتشرة وحتى عند الكادر الصحي هي مفاهيم مغلوطة، وتحتاج لدليل وبرهان علمي، ولذلك أنشأت بعض التخصصات الحديثة القائمة على هذا الهدف، وهناك متخصصين في الصحة العامة وطب الأسرة هدفهم دحر هذه الخرافات والإشاعات الصحية.

وأكبر مثال أن وزارة الصحة نفسها نشرت في حملتها التوعوية الرمضانية بخطورة ممارسة الرياضة أثناء الصيام.