آخر تحديث: 19 / 6 / 2019م - 11:44 ص  بتوقيت مكة المكرمة

40 ألف زائر في اختتام فعاليات «ليالي رمضان» بوسط العوامية

جهينة الإخبارية

اختتمت، مساء أمس فعاليات «ليالي رمضان» التي نظمتها بلدية محافظة القطيف في مشروع وسط العوامية. وسط حضور جماهيري زاد على 40 ألف زائر طوال ايام الفعاليات التي استمرت لمدة خمس ليال.

وتوافد الزوار لمتابعة ختام الفعاليات، مشيدين بمشروع وسط العوامية، مشيرين الى انه ”تحفة معمارية غاية في الجمال أهداها الوطن لأبناء الوطن“، لافتين الى ان الفعاليات التي أقيمت في مشروع وسط العوامية أدخلت البهجة إلى قلوب أهالي المنطقة.

وشهدت الفعاليات العديد من البرامج النوعية الفريدة التي تضمنت أنشطة ترفيهية وثقافية وتراثية ومسابقات وعروضًا فلكلورية. 

وشارك الحضور في البرامج الترفيهية والمسابقات التي وزّعت من خلالها الجوائز على المشاركين، مشيدين بالأركان الثقافية والصحية والفلكلور الشعبي من التراث المحلي، واركان الأسر المنتجة، لافتين الى ان الفعاليات المتنوعة تناسب جميع الأذواق وشرائح المجتمع.

وشكر رئيس بلدية محافظة القطيف المهندس محمد الحسيني المتطوعين جميعاً، وأثنى على عطائهم وجهودهم المثمرة التي آتت أكلها، فأنجحت فعاليات «ليالي رمضان».

وقال ان ذلك جاء بتوجيهات أمير المنطقة الشرقية سعود بن نايف ونائبه الأمير أحمد فهد بن سلمان بن عبدالعزيز، ومتابعة أمين المنطقة الشرقية المهندس فهد الجبير، التي كانت الداعم الحقيقي في نجاح هذه الفعاليات. 

واكد على إن واجب البلدية هو السعي الدؤوب لتقديم الخدمات اللازمة للمجتمع، والمشاركة مع الجميع نحو تحقيق احتياجاتها.

وأشار مدير الفعاليات والمناسبات بالبلدية عبدالله آل ضيف إلى أن النجاح الكبير الذي تحقق في فعاليات ”ليالي رمضان“ يتطلب بذل المزيد من الجهود للتميز في الفعاليات او المهرجانات القادمة، حيث ستعمل إدارة الفعاليات في وضع الدراسات والتخطيط لتنفيذ مهرجان أكثر تميز.

ووعد الجمهور في القطيف بالمزيد من المفاجآت في خلال الفترات القادمة بإذن الله، سائلا المولى عز وجل أن يديم على البلاد نعمة الأمن والأمان والاستقرار في ظل قيادته الرشيدة.

وقدم منسق الفعاليات علي الناصر شكره وتقديره للعاملين على فعاليات ليالي رمضان من إداريين وكوادر تطوعية لما قاموا به من جهودٍ لإقامة هذه الفعاليات، منوها الى أن هذه المبادرات تؤهل المجتمع للتقدم في جميع النواحي.

ولفت الى ان فعاليات ”ليالي رمضان“ تعتبر مبادرة جميلة من ناحية إبراز الناحية الثقافية والاجتماعية في المنطقة، والمساهمة في إيجاد حراك سياحي في المحافظة لامتلاكها الكثير من المؤهلات، حيث بات مشروع وسط ”العوامية“ مكانًا مناسبًا لفعاليات كهذه من خلال مبانيها الحديثة ذات الطابع التراثي.

وأشار المشرف على الفعاليات حسين المحسن إلى أن الفعاليات أظهرت الجانب المشرق لأهالي المنطقة باعتبارهم سر نجاح العمل.

وأضاف، إن الوطن يستحق أن نعطيه أكثر، داعيا الأهالي للمشاركة في جميع الجوانب الثقافية والاجتماعية والتنموية في وسط العوامية كي تنشط السياحة الوطنية للمنطقة في المستقبل.