آخر تحديث: 19 / 6 / 2019م - 12:45 م  بتوقيت مكة المكرمة

رجل دين يكرم المصلين الصغار ويؤكد ”اللطف“ هو السر

جهينة الإخبارية نداء آل سيف - تاروت

كرم رجل دين مجموعة من الأطفال والشباب من أهالي جزيرة تاروت لالتزامهم بحضور صلاة الجماعة والمحافظة على حضور مجالس أهل البيت .

واحتفى الشيخ أحمد القطري مؤخرا ب60 طالبا متفوقا ومواظبا على حضور المسجد في حفل حضره عدد من رجال الدين وأولياء الأمور ومن أبرزهم العلامة الشيخ فوزي آل سيف والخطيب الحسيني الملا ابو شريف الفضل والشيخ هادي الصفار.

واثنى الشيخ فوزي آل سيف في كلمته التي ألقاها على الجهود التي يقوم بها الشيخ القطري قائلا ”إن ما يقوم به الشيخ مسؤولية كبيرة صعبة لا يقوم بها جميع العلماء حيث أن الذي يكون في مستوى البحث الخارج مثلاً يُدرس طلبة السطح العالي اما الذي يكون في مستوى البحث الخارج ويدرس المقدمات فهذا يحتاج إلى تواضعٍ كبير“.

ومضى يقول في الحفل الذي كان عريفه هاني المعاتيق ”أن الشيخ أحمد فتح بيته لطلبة العلم وأخذ على عاتقه تربيتهم وتنشئتهم“، مشدداً على أن فضل تدريس العلم أعظم من فضل طلبه.

بدوره، أكد الشيخ القطري في حديثه لـ ”جهينة الإخبارية“ أن الهدف من التكريم هو تحبيب الأطفال للمسجد والى الإلتزام بالمواظبة على صلاة الجماعة، معربا عن استغرابه من لجوء بعض المساجد الى التشديد مع الأطفال والشباب مما يسبب لهم النفور من المسجد.

وأفاد أنه ومن خلال خبرته الطويلة في عدد من المساجد بجزيرة تاروت لأكثر من 17 سنة، وجد أن الطريقة الانجع لكسب الأطفال هو التعامل بلطف واحتواء.

واستشهد بتجربته مع العشرات منهم الذين كانوا صغارا والآن تزوجوا وأصبحوا هم وأولادهم من رواد المسجد، مشددا أنه مازال ينتهج نفس الأسلوب بملاطفتهم والسلام عليهم.

وبين في ختام حديثه أن فكرة تقديم الهدية جاءت كتكريم التفوق الدراسي وتشجيع للحضور، مشيراً الى ان الهدايا المعنوية تركت اثرا على الطفل إذ يشعر بالسعادة وهو يكرم في حفل بحضور جمع كبير من أهالي المنطقة.