آخر تحديث: 13 / 12 / 2019م - 11:20 ص  بتوقيت مكة المكرمة

انعطاف البان

لم أدرِ ما سر أن يتغنى الشعراءُ في غصنِ البانْ، لا يذكرونَ انثناءَ حبيبةٍ إلا قالوا عنها غصنُ بانٍ ينثني وتميل كلما هبت نسمةُ الريح حتى زرعتُ شجرةَ البان فوجدتها ذاتَ قد مياس، لا شوك فهيا تستحي منك وتخاف أن تمسها فإن مددتَ يدكَ نحوها لتكسر غصناً انكسر قبلَ أن تصل يدك إليه. زرعها الإغريقُ والرومان والمصريون، واستعملها أطباءُ العرب القدامى ووصفها ابن البيطار بالجمال. تغنى بها كثيرٌ من الشعراء وسموها شجرةَ الحب لأن قامتها طويلة ممشوقة، وووصفوا المرأةَ العربيةَ الطويلة ومفرودةَ العودِ بأنها كغصنِ البان. ما كنت أعرف سر شعر أحمد شوقي فيها قبل أن أزرعها وألمسَ ليونتها:

وتأَوَّدَتْ أَعطافُ بانِك فِي يدي
واحمرّ من خَفَرَيْهما خدّاكِ

شجرةٌ تعيش في بلادِ الفقراء تحتَ الشمسِ يسمونها  شجرةَ الحياة أو الشجرة المعجزة لانها تحمل الثمار التي يأكلها الفقراء وتكون مصدر غذاءٍ كامل لهم في قارتى آسيا وأفريقيا. ترعا أغصانَ أشجارها المتناثرة قطعانُ الماشيةِ من الضأن والماعز والبقر والجمال وتزيد من إدرارِ الحليب والسمنة والخصوبة وقوة التحمل عندها، وتساعد على بناءِ أجسامها وتحافظ على صحتها العامة. استخلص الإنسانُ الذي عرف هذه الشجرة من جميع أجزائها موادَ غذائية عاليةَ القيمة، وأدويةً لكثيرٍ من الأدواء. ويحظى زيتها بمكانةٍ خاصة إذ يباع بأسعارٍ مرتفعة ويستعمل في الطبخِ والعلاج ومسح البشرة للترطيبِ والوقاية من لفحاتِ الشمس.

عندما يأتي الربيع أجلسُ تحتها وتلقي بظلها الكبير فوقي وكأني أراها تكبر يوماً بعد يوم حتى ارتقت أمتاراً عديدة من الخضرةِ الدائمة، تحجز الرياحَ والأتربة وتصدها عني، يطير النحل فوقها يأخذ من الرحيقِ ما يحتاج. يحكي لي العامل معي من الهند كيف عرفوا تلك الشجرة عندهم وأحبوهَا وجعلوا منها الدواء للحمى والالتهابات ولسعات الأفاعي، وكان يطبخ ثمارها ويأكلها.

قليلةٌ هي الأشجار التي تقاوم حرارة ورطوبة بلادنا وتبقى مدةً طويلة، وهذه من أجملها وأروعها. بعد أن ينقشع فصلُ الصيف وتحب أن تزرعَ شجرةً تذكرك بالحب والجمال والغذاء والدواء والظلال والشعر العربي، فازرع شجرةَ غصن البان الذي يوم كنا صغاراً كان ناظم الغزالي يغني موشح ابن زهر الأندلسي:

غُصْن بانٍ مالَ من حيثُ استوى
باتَ من يهواهُ من فـَرْط الجوى
خافقَ الأحشاءِِ موهونَ القوى
كلـّما فكـّر في البـَيـْنِ بكى
ويحَه يبكي لـِمَا لم يـَقـَعِ

مستشار أعلى هندسة بترول