آخر تحديث: 21 / 9 / 2019م - 11:54 ص  بتوقيت مكة المكرمة

مرحباً بكم في عالم الواقع..!!

زينب إبراهيم الخضيري صحيفة الرياض

الحديث عن العلاقات العاطفية كأنك تدخل أرضاً مسورة بالشباك الكهربائية، إذا دخلت لا تستطيع الخروج، وإن خرجت لن تكون سليماً معافى مثل أول مرة دخلت، لا أحد ينكر أن مشاعر الوقوع في الحب مشاعر نادرة، فقد يموت الإنسان دون أن يجربها إطلاقاً، ومن وجهة نظري تُعتبر إنساناً محظوظاً إن جربت هذه المشاعر قبل موتك، فهي قد تحصل لك مرة أو مرتين أو لا تحصل أبداً في حياتك، والسعي لها من وجهة نظري لا يمكن أن يكون، فهي تأتي دون ترتيب مسبق، دون موعد، ودون تعقيدات البشر، هي مشاعر مختلفة، لذيذة، تأتي مجتمعة كأنهار مختلفة تصب في محيط قلبك، فتسري بجسدك رعشة غريبة أخّاذة ممتعة، لفيف من رضا، ودهشة، فنحس أننا سعداء كالأطفال، جريؤون كالمراهقين، ومليؤون بالطاقة والتجدد والنشاط كأبناء العشرين، تخترق شرايينك هذه المشاعر بشكل عفوي انسيابي دون كتالوج يشرح لك ماهيتها فعلاً، ولكن لابد أن نفرق بين مشاعر الحب، ومشاعر الفضول تجاه الآخر والدخول في حياة شخص من باب الفضول تحت غطاء الحب، أذكر قصة قرأتها أحزنتني وتوقفت عندها طويلاً، حيث بعد انتهاء الحرب العالمية الثانية وجدوا ورقة في أحد جيوب الجنود القتلى مكتوباً فيها: ”كانت حبيبتي أشد قسوة من الحرب“.

ربما كان هذا الجندي مهووساً بالحب، لذلك يرى حبيبته أقسى من الحرب، ولكن ما فكرة هذا الهوس الذي قد يعيشه البعض منا ويؤمن به؟ في حين أنه حالة ذهنية وروحية يعيشها الإنسان، وقد أجرت العالمة النفسية الدكتورة ”دورثي تينوف“ العديد من الدراسات على ظاهرة الوقوع في الحب، وعملت دراسات على العشرات من الأزواج والزوجات الذين وقعوا في الحب، وخلصت إلى أن متوسط عمر الهوس الرومانسي هو عامان، وتضيف الدكتورة تينوف أن الحب إن كان من النوع المتجدد فقد يستمر لمدة أطول من ذلك، يا إلهي..! أهلاً بكم في عالم الواقع، في الحقيقة أنا لا أستطيع أن أصدق هذه الدراسة مع أن الواقع المُعاش يدعم هذه الدراسة، ومن وجهة نظري إن علاقات الحب الناجحة تحتاج إلى الوعي وفهم الشريك، وفهم احتياجاته، وأن لا تعتمد على المشاعر فقط، فهناك مقومات كثيرة تحكم العلاقة ومنها احترام خصوصية الشريك ووضع مساحة بينك وبينه، وأن لا تجبره على أن يكون نسخة منك ومن عاداتك وأفكارك، فالحب ثقة قبل أن يكون دقة قلب، وهو نوع من عمل الخير لك وللآخر، فأنا مؤمنة أن عمل الخير لا يذهب بلا حساب.