آخر تحديث: 15 / 11 / 2019م - 5:52 ص  بتوقيت مكة المكرمة

نائب أمير الشرقية يفتتح النسخة الخامسة من فعاليات «صنعتي2019»

جهينة الإخبارية

الخالدي: تفعيل دور الأسر المنتجة وتطوير أدائها يُوفر مليارات الدولارات من الواردات الخارجية للمملكة

الوابل: «صنعتي»، يأتي أحد أهم المبادرات التي أطلقتها الغرفة لأجل تفعيل دور الأسر المنتجة في الاقتصاد الوطني

يفتتح نائب أمير المنطقة الشرقية الأمير أحمد بن عبد العزيز فعاليات النسخة الخامسة من معرض الأسر المنتجة «صنعتي2019م»، الذي تُنظمه غرفة الشرقية.

ويستمر المعرض الذي يعد تحت رعاية امير المنطقة الشرقية الأمير سعود بن نايف بن عبدالعزيز حتى السبت 21 من سبتمبر الجاري.

ويشارك في المعرض أكثر من 355 أسرة منتجة و18 جهة حاضنة يسوقون منتجاتهم من خلال أجنحة مجانية، وذلك على أرض معارض شركة الظهران إكسبو، طريق الدمام - الخبر الساحلي.

ويهدف المعرض إلى تشجيع ثقافة ريادة الأعمال وتحفيز الأسر المنتجة على الآخذ بمسارات العمل الحر، والسعي لتنميتها وتطويرها لإكسابها المهارات اللازمة مهنيًا وإداريًا وتسويقيًا بحيث تعتمد على الذات وتأمن لنفسها مصدر دخل مستدام، فضلاً عن مساعدتها بالتدريب والتأهيل على أن تأخذ دورها في مسيرة التنمية الاقتصادية بالبلاد.

يُوفر مليارات الدولارات

وثمن رئيس غرفة الشرقية، عبد الحكيم الخالدي، رعاية امير المنطقة الشرقية مؤكدا على دعم سموه لانشطة الغرفة التطوعية الموجهة لمجتمع المنطقة، ولافتا الى دعم سمو نائبه المتواصل لجميع برامج الغرفة ومبادرات قطاع الاعمال.

وقال الخالدي بإن معرض هذا العام يأتي ضمن مُستهدفات الغرفة الداعمة لرؤية 2030م، حيث تنويع القاعدة الاقتصادية، وذلك وفقًا لخطة استراتيجية شاملة لكل القطاعات الاقتصادية، ومن ضمنها قطاع الأسر المنتجة، بما يُحققه ذلك القطاع من قيمة مزدوجة اقتصاديًا واجتماعيًا.

وأشار إلى أن تفعيل دور الأسر المنتجة وتطوير أدائها يُوفر مليارات الدولارات من الواردات الخارجية للمملكة.

وبيّن الخالدي، أن هذه النسخة من المعرض تستهدف أكثر من 355 أسرة منتجة؛ لأجل زيادة مساهمتها في تطوير نشاطها وتسويق منتجاتها؛ حيث يتم تخصيص الأجنحة للأسر مجانًا.

ونوه إلى إنه تم اختيار الأسر المشاركة وفقًا لمجموعة من المعايير تتعلق بنوعية المنتج ومدى جودته، وإنه قد سبق المعرض سلسلة من الدورات والبرامج التدريبية التطورية لجميع الأسر المُشاركة، وذلك لأجل إتاحة الفرصة لجميع الأسر بالاستفادة من هذه البرامج والدورات التي قدّمها نخبة من المتخصصين في كافة الممارسات التجارية.

دعم الحراك الاقتصادي

وأكد الخالدي، على الدور الكبير الذي يمكن أن يلعبه قطاع الأسر المنتجة في توفير فرص العمل، ودعم الحراك الاقتصادي الذي تشهده البلاد في كافة المجالات، مشيرًا إلى أنه قطاعًا يمتلك قدرات كبيرة سواء فيما يتعلق بالإنتاج أو التشغيل، فضلاً عن دوره في تعزيز مشاركة فئات عدة من المجتمع.

وبين الخالدي، إن معرض العام يشهد حضور العديد من الجهات ذات برامج المسؤولية المجتمعية للمشاركة بالمعرض، مثل «وزارة العمل والتنمية الاجتماعية ومجلس المنطقة الشرقية للمسؤولية المجتمعية، وبنك التنمية الاجتماعية»، إضافة إلى العديد من الشركات الكُبرى في المنطقة مما لديهم مبادرات وبرامج مجتمعية تخدم قطاع الأسر المنتجة.

وقال إن حِرص الغرفة على تنظيم معرض الأسر المنتجة «صنعتي» للعام الخامس على التوالي، إنما يأتي ضمن إطار دعم الغرفة المتواصل للمشروعات والبرامج والفعاليات التي تتماشي مع الجهود الوطنية للارتقاء بقطاع الأسرة المنتجة والمشروعات متناهية الصغر، ورؤيتها الراسخة بأن قطاع الأسر المنتجة يمكن أن يكون رافدًا من دعائم الاقتصاد الوطني بالمنطقة الشرقية والمملكة ككل.

قطاع فاعل في الاقتصاد الوطني

ومن جانبه، قال أمين عام الغرفة، عبدالرحمن الوابل، إن الجميع يُدرك أننا في إطار تنفيذ منظومة اقتصادية أكثر تنوعًا، تتطلب الاستغلال الأمثل لكافة القنوات الاقتصادية التي تمتلكها البلاد، وذلك بتنشيطها والدفع بها لأخذ موقعها الذي تستحقه ضمن القطاعات الرئيسية في الدولة، وهو ما دفع غرفة الشرقية إلى تسليط الضوء على قطاع الأسر المنتجة والعمل على بناء قدراتها، فتوجهت إلى رسم الخطط وطرح المزيد من المبادرات والبرامج الهادفة إلى تحويل الأسر المنتجة بالمنطقة الشرقية إلى قطاع فاعل في الاقتصاد الوطني.

وأشار الوابل إلى أن معرض الأسر المنتجة «صنعتي2019م»، الذي ينطلق للمرة الخامسة، يعد أحد أهم المبادرات التي أطلقتها الغرفة لأجل تفعيل دور الأسر المنتجة في الاقتصاد الوطني، وذلك من خلال دعمها والوقوف بجوارها سواء من ناحية العمل على تطوير أدائهم الحرفي في تقديم منتجاتهم بطريقة جديدة ومبتكرة أو تسويق منتجاتهم وفقًا لأفضل طرق التسويق المتعارف عليها.

منتجات متنوعة

وأوضح الوابل، أن المعرض ينقسم إلى عدة أقسام رئيسة حيث قسم للأسر المنتجة وآخر للحرفيين وقسم خاص بالتاجر الصغير إضافة إلى قسم الطفل «ركن الطفل»، وإنه بعد النجاح الذي حققه ركن منتجات نزيلات إصلاحية الدمام في النسخة السابقة، تم خلال معرض العام تخصيص جناح أخر أكثر اتساعًا.

وقال أنه سوف يتم خلال نسخة العام تقديم عروضًا لمنتجات المبدعين من أصحاب الهمم، حيث ستشارك جمعية إيفاء لرعاية ذوي الإعاقة.

وأفاد الوابل، بأن الأسابيع السابقة للمعرض قد شهدت أكثر من لقاء مع المشاركين في المعرض من الأسر والجمعيات المتخصصة، علاوة على برنامج تدريبي مكثف، لأجل تطوير الأداء الحرفي نحو تقديم المنتجات بطريقة أكثر احترافية.

وأشار إلى إن الغرفة هدّفت من خلال إقامة البرنامج إلى تأهيل الأسر المشاركة والمساهمة في تحوُّيلها إلى كيانات ذات قيمة مُضافة للاقتصاد الوطني.

وأعرب عن أمله في نجاح معرض العام وأن يحقق الهدف المرجو منه نحو مشاركة فعالة من قبل الأسر المنتجة.

ودعا أهالي المنطقة الشرقية إلى زيارة المعرض والاستمتاع بأجوائه الاحتفالية والتعرف على ما يعرض فيه من منتجات متنوعة أبدعت الأسر المشاركة في إنتاجها.