آخر تحديث: 17 / 10 / 2019م - 11:01 م  بتوقيت مكة المكرمة

افتتاح برنامج الكشف المبكر عن سرطان الثدي

جهينة الإخبارية تغريد آل إخوان - تصوير: غدير صالح - الدمام

افتتح اليوم الأحد مدير الشؤون الصحية عبدالله العريفي ومساعده عبدالرحمن ابو داهش برنامج الكشف المبكر عن سرطان الثدي الذي تنظمه وزارة الصحة بالتعاون مع أمانة الدمام في مجمع دارين.

ويهدف البرنامج في الدرجة الأولى على تشجيع السيدات وتوعيتهن بأهمية الفحص المبكر للثدي لاكتشاف السرطان في حال وجوده.

وذكرت منسقة برنامج مكافحة السرطان بالشرقية الدكتورة مشاهد المطوع، أن نساء المنطقة الشرقية يتصدرن قائمة أعلى نسب الإصابة بسرطان الثدي بالمملكة، حيث تليها في المرتبة الثانية العاصمة الرياض.

وانطلق البرنامج لهذا العام في اكتوبر شهر التوعية العالمي بسرطان الثدي تحت شعار «#لاتنتظري_الأعراض_افحصي_الآن»، ليؤكد على أهمية الفحص المبكر قبل انتظار الأعراض.

ولفتت المطوع إلى أن الفحص قد يكشف عن الورم السرطاني بكتلة صغيرة يمكن استئصالها، بخلاف التأخر وانتظار الأعراض الذي لا تعطي فرصة للطبيب بمعالجتها، وقالت: ”الفحص المبكر بالماموجرام يكشف عن الورم قبل ظهوره بخمسة أعوام، مما يزيد من فرصة الشفاء بنسبة 90??“.

ونوهت يجب على السيدة التي تبلغ من العمر 30 سنة الفحص بشكل دوري إذا كان لديها تاريخ عائلي وقريبات من الدرجة الأولى أصبن بسرطان الثدي، وعدم التجاهل والتكاسل في ذلك.

وبينت أن اللاتي اضطررن إلى استئصال الثدي تجاهلن تاريخهن العائلي ولم يقمن بالفحص المبكر، حتى ظهرت عليهن الأعراض في المراحل المتقدمة من الورم، فيُجبر الطبيب على الاستئصال.

وأوضحت أن التسجيل في حملات التوعية يعطي السيدة حق الأولوية في حجز مواعيد الفحص بالماموجرام في مستشفيات المنطقة الشرقية، في حال التأكد أو الشك بوجود كتلة في الثدي أو وجود تاريخ عائلي عبر تسجيل البيانات.

وشمل البرنامج الذي يستمر على مدى أربعة أيام عدة أركان، منها: التغذية السليمة للوقاية من السرطان، علاقة التدخين بالسرطان وركن لجمعية زهرة التي تُعنى بمكافحة سرطان الثدي.