آخر تحديث: 12 / 11 / 2019م - 1:59 م  بتوقيت مكة المكرمة

التربية تنفي إلغاء مشروع «الحي المتعلم» للاميات بالقطيف

جهينة الإخبارية

نفت الإدارة العامة للتربية والتعليم في المنطقة الشرقية إلغاء «مشروع الحي المتعلم" الخاص بمحو الأمية للنساء في محافظة القطيف والذي مقرر أن يقام في المدرسة الثانوية الأولى بالمحافظة.

وأكد مدير إدارة الإعلام التربوي في الإدارة العامة للتربية والتعليم في المنطقة الشرقية فهد العنزي أمس بأن المشروع أنهى مرحلته الأولى.

 مشيرا الى إن المشروع سيقام في المدرسة الثانوية الأولى في القطيف.

وأضاف: إن المشروع يمر بمراحل عدة، تبدأ بمرحلة التسجيل، ثم تليها بقية المراحل التنفيذية، وحاليا تم الانتهاء من المرحلة الأولى المتمثلة في التسجيل، وسيتم إبلاغ المسجلات بالمراحل التالية في حينها.

وكانت أكثر من 150 فتاة وسيدة التحقن بالمشروع تفاجأن بإعلان على باب المدرسة يشير الى إلغاء البرنامج الى الشهر القادم، وبخاصة أنهن يرغبن بالدراسة في المشروع الذي يحظى بإقبال النساءالأميات في شكل متزايد في محافظة القطيف برنامجا تدريبيا وتعليميا، كما انه ويقوم بنشاطات معينة وأساليب متنوعةأسهمت في جذب الأميات لرفع مستوى وعيهن بمشكلاتهن وخصوصيات مجتمعهن والتفاعل مع متطلبات الحياة.

ويستهدف المشروع جميع الفئات العمرية والمستويات التعليمية من الأميات والمتعلمات لتأهيلهن علميا وعمليا وتشمل الخطةالدراسية برامج تدريبية وهي العودة إلى الطبيعة وعالم المصممات المبدعات وكيف أصبح ذات قلم إعلامي مبدع وحاورهم بلغتك وأقنعهم بدينك والأنامل الذهبية ومهارتي في منزلي ومهارات حياتية وثقافة زوجية والحاسب الآلي.

وقالت عدد من السيدات لزميل جعفر الصفار في صحيفة اليوم بأنهن يرغبن في الالتحاق بالمشروع، إذأنهن في حاجة ماسة للحاق بالعوالم المتقدمة التي تعتبر القراءة والكتابة من أهم مفاتيحها في عالم اليوم، مثل جهاز الحاسب الآلي،ودخول الانترنت.

مشيرات الى إن المشروع يهدف الى تنمية مهارات ومعارف ساكنات الحي لإشغال وقت فراغهن بما يعود عليهن بالنفع ورفع مستوى الوعي لديهن من خلال الدورات القصيرة وتكوين علامات إيجابية ونقل الخبرة والمعرفة.

يذكر أن مشروع الحي المتعلم يركز على تعليم نساء الحي الأميات، إذ يسعى لأن تتحول الفتاة من معالة إلى معيلة، أي إلى فتاة منتجة قادرة على العمل والاعتماد على نفسها ومساعدة نفسها أولا وأسرتها ثانية، ويكسبهن مهارات ومعارف دينية وصحية واجتماعية عدة.

ويحتوي مشروع الحي المتعلم على برامج ثقافية واجتماعية ودينية وصحية إلى جانب البرنامج الفني المهني وبرنامج الحاسب الآلي.