آخر تحديث: 20 / 2 / 2020م - 7:53 م  بتوقيت مكة المكرمة

بلدية القطيف.. هذا سبب تعثر مخطط «المزروع ج» السكني

جهينة الإخبارية

أوضح رئيس بلدية القطيف المهندس محمد الحسيني، أن المخطط رقم «ش ق 1459» وهو أحد المخططات المملوكة للقطاع الخاص في حي المزروع بجزيرة تاروت، يتكون من أربع مجاورات.

وأضاف أن المطور نفذ الخدمات الأساسية حسبما تنص عليه الأنظمة والتعليمات لثلاث مجاورات سكنية، وتمت إجازة البناء فيها من قبل البلدية.

المجاورة الرابعة

وقال: إن المطور تعثر في تنفيذ الخدمات للمجاورة الرابعة حتى الآن.

وأكد إحالة ملف المخطط للجنة المساهمات العقارية لاستكمال إجراءات تصفية المساهمة بعد تنفيذ خدمات البنية التحتية للمجاورة الرابعة، واستلام الجهات الخدمية لتلك الخدمات المنفذة وتبليغ البلدية بجاهزية الموقع بكافة الخدمات الأساسية، لتتمكن من إجازة إصدار رخص البناء لملاك الأراضي.

مبررات غير مقنعة

وكان مواطنون انتقدوا تأخر البلدية في منح تراخيص البناء بالمخطط، مشيرين إلى أن المبررات التي تسوقها البلدية غير «مقنعة» لدى جميع أصحاب الصكوك في المخطط المذكور، مؤكدين أن الملف لم يراوح مكانه منذ 13 عاما تقريبا.

معاناة مستمرة

وقال المواطن عبدالله حماد: إن المعاناة التي يكابدها نحو 400 مالك للأراضي في المخطط يصعب وصفها، خصوصا وأن البعض لا يزال ينتظر الحصول على رخصة البناء منذ عشر سنوات، متسائلا من يتحمل مسؤولية الوضع الراهن الذي يكابده ملاك الأراضي في المخطط.

واعتبر، أن ملاك الأراضي يعيشون في دوامة لا تنتهي بين «الوعود» المتكررة من مسؤولي البلدية منذ سنوات عديدة.

وأضاف للزميل جعفر الصفار في صحيفة اليوم: إن البعض اقترض أموالا في سبيل شراء الأراضي بهدف تجهيز المنزل لأسرته، بيد أن آماله تبخرت جراء المشكلة التي لا تزال قائمة حتى الآن.

حلول عاجلة

وطالب المواطن محمد البراهيم بضرورة التحرك الجاد لإنهاء المعاناة المستمرة منذ عقد من الزمن.

وقال: إن الجميع يستبشر خيرا برئيس البلدية الجديد لوضع نهاية لمشكلة المخطط، لا سيما وأن الملاك وضعوا الآمال الكبيرة في رئيس البلدية السابق، بيد أن الأمور لا تزال تراوح مكانها دون وجود آمال حقيقية بالوصول إلى حلول عملية في القريب العاجل.