آخر تحديث: 9 / 4 / 2020م - 12:50 ص  بتوقيت مكة المكرمة

محرضات الإبداع

الدكتورة زينب إبراهيم الخضيري * صحيفة الرياض

كم كاتبٍ قرأت له وأخذ مجاميع قلبك وأحببته وبدأت تدافع عنه كأحد أعضاء أسرتك!، وما السر في ذلك؟ عندما تتغلغل أفكار الكاتب إلى عقولنا ونؤمن بها لأنها تلامس شيئاً بداخلنا، نشعر بالسحر والدهشة والانجذاب العميق، فالكاتب يتكئ على التراكم المعرفي والخبرة والحظ! نعم الحظ؛ أليس هذا ما يردده البعض عندما يبرز وينجح شخص ما في مجال ما!، يؤمنون بقانون الحظ، حيث إنهم ينسبون نجاح الآخر إلى قانون الحظ وليس قانون الجهد والتعب والعمل الدؤوب، ولو تمعنّا قليلا في قانون الحظ لوجدنا أنه قد يعبس لك ويترصدك، ويقف ضدك في صف مصاعب الحياة!

والواقع أن الحظ هو شماعة نعلق بها فشلنا، ترددنا، جهلنا أحياناً، فعندما تنجذب لشخص ناجح وتحبه، اسأل نفسك أسئلة كثيرة من ضمنها، لماذا نجح، وكيف نجح، ومتى وصل إلى ما وصل إليه الآن؟ هذا الشخص هو محرض للإبداع، ولكن ما محرضات الإبداع بشكل عام؟ قد تكون أفكارا، كتبا، أو أشخاصا، مواقف أو تأملات..

أتذكر كتابا لإيميل سيوران وأعتبره من المحرضات على الإبداع، اسم الكتاب ”اعترافات ولعنات“ الذي اعتمد فيه الكاتب على أسلوب الومضات لنقل أفكاره وآرائه وفلسفته تجاه الحياة، هذا الكاتب السوداوي الأنيق نقل لنا بإحساس متعب ومتجرد وجميل عن كل ما يمس حياته، حيث كتب عن أصدقائه، ونفسه، وحبه للقراءة، وكتب عن موضوعات شائكة مثل الدين والإيمان والحب، وكأن كل الخيبات لا تتجمع إلا في عقله ونظرته ثم تتوزع في كل شيء حوله كلما جاءت، لذلك كلما قرأت له أحس أن هناك وعيا جديدا ينتأ من ظهر الجمود، فهو من الشخصيات غير المطمئنة لشيء وساخطة على كل شيء..

والواقع يخبرنا أن الكثير منا مطمئن لتوقعاته، لذلك لا نسعى كثيراً للبحث عن الحقيقة والتأمل في الوجود، لأننا تعودنا أن هذا نمط للغرائبية في الشخصية المتأملة، لكنه الأساس من أجل أن تبدع وتنتج، فالتأمل نوع من أنواع الإلهام التي يحثنا عليها ديننا العظيم، فكلما تأملت في كل ما حولك استشعرت عظمة الوجود وماهيته، وهو أكبر المحرضات على الإبداع.