آخر تحديث: 4 / 4 / 2020م - 3:48 م  بتوقيت مكة المكرمة

تطورات جديدة في قضية الطفل «نسيم» المختطف منذ 24 عاماً

جهينة الإخبارية تحرير وتصوير: انعام ال عدنان - القطيف
نوري حبتور والد المختطف نسيم وبجواره علي الخنيزي والد المختطف موسى

كشف نوري حبتور، والد الطفل نسيم المختطف من كورنيش الدمام منذ عام 1996، أن شرطة الشرقية قامت بإجراء تحليل البصمة الوراثية، وذلك بناء على شكوك في أن الابن الثالث الذي عثر عليه مع المرأة المتهمة بخطف موسى الخنيزي وعلي العماري، ربما يكون ابنه.

جاء ذلك في الوقت الذي أكدت مصادر مطلعة ان الجهات المختصة اكتشفت وجود مخطوف ثالث لدى خاطفة موسى الخنيزي ومحمد العماري قبل أكثر من 20 عاما.

وبحسب المصادر كشف فحص DNA للابن الثالث الموجود لدى الخاطفة ويدعى نايف ”مواليد 1414“ بأنه غير مطابق للحمض النووي للخاطفة.

وطالب حبتور بتحليل البصمة الوراثية ال DNA، للشاب الثالث الموجود مع الأسرة التي خطفت الطفلين علي العماري وموسى الخنيزي.

وزار حبتور مساء اليوم منزل علي الخنيزي والد المخطوف، موسى الخنيزي، الذي تم اختطافه قبل نحو 20 عاما للتهنئة بعودة ابنهم موسى.

وقال والد نسيم لـ ”جهينة الاخبارية“: ”عندي أمل أن نسيم يرجع لنا، فهو حي يرزق“، مناشدا المسؤولين الضغط علي الخاطفة لمعرفة مكان ابني.

ولفت والد المختطف نسيم: ”عندي إحساس إن ابني عند الخاطفة لأنه لحظة اختطافه تعرفنا علي نفس مواصفات السيدة عندما كنا بالكورنيش في الدمام“.

وتابع والد المختطف: ”تجدد الأمل عندي ومنتظرين بفارغ الصبر عودة ابني“، لافتا: ”عشت مع ابني سنة وأربع شهور، وأتوقع أن أراه قريبا“.

وكشف حبتور أن تقدم بطلب للشرطة لإعادة تحليل البصمة الوراثية على خلفية تكشف الكثير من التفاصيل المتعلقة بعمليات الاختطاف التي قامت بها السيدة ”المتهمة“ في خطف موسى ومحمد.

وأكد أن الشرطة قامت بإجراء تحليل البصمة الوراثية امس، منوها بأن الشرطة ومن خلال جهدها لفك لغز القضية من كافة أبعادها، سبق وأن أخذت منه عينة لتحليل البصمة الوراثية ”DNA“ قبل 9 أشهر تقريبا؛ من أجل التأكد من هوية الولد الثالث لدى خاطفة ”محمد العماري“ و”موسى الخنيزي“.

وكانت قضيتي ”موسى الخنيزي“ و”محمد العماري“ فتحتا ملف اختفاء الطفل نسيم الذي فقد في كورنيش الدمام عام 1417 هـ، والطفل ابن محمد جابر كحلاني قرادي الذي جرى اختطافه بعد عدة ساعات من ولادته عام 1414 هـ من مستشفى القطيف المركزي.

وسبق أن أظهرت نتائج التحاليل المخبرية ثبوت نسب محمد العماري لعائلته، فيما كانت عائلة موسى الخنيزي في انتظار عودة والده من السفر لكشف النتائج.

التعقيبات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
التعليقات 7
1
Om 3ziz
17 / 2 / 2020م - 8:33 م
جرم كبير أن يُخطف مولود من والدتهُ بعد ساعات قليلة من ولادته !! كيف كانت مشاعر الأم وقتها وهي في فترة آلام مابعد الولادة ونفاس وفجيعة خسارة طفلها اللي تعبت في ولادته وحمله 9 شهور والتجهيز له من ملابس وسرير وكل شي وكيف ترجع بيتها وتشوف كل هذا وتتقبل تعيش بدون رضيعها !! الخاطفة وش تحس فيه !! 3 أطفال بذمتها كيف كانت مشاعر امهاتهم كل هذا الوقت يالله !!
2
احمد
[ الشويكة ]: 17 / 2 / 2020م - 9:12 م
السلام عليكم
نرجو ان تطمنونا هل وصل موسى الى بيته او لا
والله نحن جالسون على احر من الجمر
3
ياربي عونك لي
[ القطيف ]: 17 / 2 / 2020م - 9:30 م
ياربي ويش القلب ياالله
4
ابوخالد محمد
[ القطيف ]: 17 / 2 / 2020م - 10:35 م
عندما يتجرد الانسان من انسانيته يكون الاجرام ورغم ذلك عدالة الله فوق كل شيء
5
فمن يعمل مثقال ذرة
[ القطيف ]: 17 / 2 / 2020م - 10:46 م
الله يحفظه ويرده لأهله سالم. نسيم وقت اختطافه كان عمره أكبر من الخنيزي والعماري يعني يميز الوجوه التي من حوله فلربما واجة صعوبة في كيف تجعله يتأقلم معاها ويكف عن البكاء لذلك ابعدته عنها بطريقة ما حتى لا يفتضح أمرها
6
Sanabis
[ القطيف ]: 18 / 2 / 2020م - 6:07 ص
لفتة كريمة من الحاج نوري الحبتور بزيارة عائلة الخنيزي و تقديم التهاني لهم و التباريك برجوع ابنهم موسى
نسأل الله أن يرد عليه ابنه نسيم سالما و أن يلم شملهم في القريب العاجل و يفرج عنهم و يقر أعينهم
و ليس ذلك على الله بعزيز
7
احمد
[ الشويكة ]: 19 / 2 / 2020م - 6:07 م
من ارض القطيف الحبيبه
يا ابا نسيم
بما انك وضت ارض القطيف فسوف يرجع إليك ابنك سالم غانم بحق محمد وال محمد الطاهرين